طيوب عربية

الغمازة

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

من أعمال التشكيلي العراقي علاء بشير (الصورة: عن الشبكة)

ـ 0 ـ
قبلته تحوم للتغير٬ على الخدين غمازة٬ تمسك بالغمازتين الساكنتين٬ أقدمية المسارات طويلة.!٬


الفصل الأول
ـ 1 ـ
تغطس الغمازة٬ كلما علقت الابتسامة بالشص عميقا٬ تقلصت.!
ـ 2 ـ
الغمازة تتوهج٬ تطفوعلى سطح الخد٬ بغطسة.!
ـ 3 ـ
بداية دوامة٬ البحر خلال رحلة النشوة٬ شرق المتوسط غمازة.!
ـ 4 ـ
أيتها الغمازة المتفانية؛ أبتسمي بنشوة الجنون٬ جمر الجمال مدخن منضم.!

الفصل الثاني
ـ 5 ـ
تسلقي على سرها في هلال٬ كي٬ لا يحدث أي تغيير للمناخ.!
ـ 6 ـ
المدن التي تمسك بيدي الراجفتين٬ غمازة٬ دوار أفلاك الميدان.!
ـ 7 ـ
الغمازتان٬ إشارتان ضوئيتان على جانبي دجلة٬ تنطوي كرخ و رصافة.!

الفصل الثالث
ـ 8 ـ
أيتها المتوردة؛ أرقصي النجوم تتوهج٬ نشوة القمر تدخن٬ البحر دافيء٬ الغمازة بعيدة إلى الأن.!
ـ 9 ـ
الغمازة تواصل عملها٬ على الدوام عليها العصافير بشدة٬ تملأ الابتسامة فقط .!
ـ 10 ـ
عندما ذهبت٬ الغمازة تطفوا بعيدا٬ في قارب متسرب٬ تلتقطها الغيوم والأسماك الشفافة.!٬ قبلة الغمازة٬ تلتهم شعري الأشيب٬ أنها القبلة التي تحوم بعناد.!٬ قبلة الغمازتين لها خدين من الديالكتيك٬ قانون نفي ـ النفي٬ محادثة بعيدة عن نفي الجدل.! أبتسمي لنحوك بنشوة٬ أشتمليها عليك٬ لأضمك إلى نفسي وبجمعك أنطوي. قال لي!.

انتهت.

مقالات ذات علاقة

رحيل عبر السراب

المشرف العام

إبراهيم مالك وذكرياتُ الشيخ مطيع!

المشرف العام

أكثر من روحي

المشرف العام

اترك تعليق