تمثال الغزالة.
شعر

الغزالة وهابة الغناء المُر

تمثال الغزالة.
تمثال الغزالة.
الصورة: عن صفحة الشاعر.

:

ها أنا كدرويشٍ شريد
يُمعنُ في الغناء
كلما أزداد الليلُ وحشة
:

مازلتُ أغني لها
وهابةُ الحب ومطرُ الغناء ،
تلك التي سُرق من أحداقها
كُحل القمر و أبيضت
من البكاء
:
المنذورة لزمنٍ رديء
يتدلى من سُرة القبح
و رُؤى من خريف باهتة
تكسرت و تلاشت خلف
غيمةٍ من سراب
:

هي أبعد منهم
و أكثر عشقاً لكِ
و أقرب لجبينك من وشمةٍ
مُضيئة … هي حكاية حبٍ
فيكُ لا يهرم و لا يموت
هي طفلتك و غزالتك
يا ( طرابلس )
:

في الجُرح المجاور
كانت تئن من الخذلان
ذات العينين العسليتين
ملاذ العشاق الدراويش
:

مازلتُ أمكث غير بعيد
طفلاً يشمُ وردها و ينام
أبصرُ رذاذ البحر عسلي المذاق
يقبلُ شفتيها و يغني ..
:

الغزالة …..
حورية البحر و راهبة الدراويش
ميراثٌ و وشمٌ من زعفران
غير أن الربيع تأخر
:

قبل ساعة الموت القبيح
كانت تغني
لم تجد درويشاً و عاشقاً سواي
تحكي له عن غزل اليمام
حين كان يحط على حوضها
بعد ما اثقله الوجد
:

لم تجد من تُسقيه نبيذ
موتها الجميل … سواي
حين قالت :

أمهلني أفرغ روحي
و ارواح الدراويش العاشقون
في مخلاتك
و أمضي

/
____________________________

29 / 8 /2018

مقالات ذات علاقة

صباح

هود الأماني

أيل في دمي

مناي إبراهيم

دفتر خفيف

سميرة البوزيدي

اترك تعليق