سرد

الغابة السعيدة

روايه

استطاعت الحيوانات المفترسه في بعض الغابات تأسيس غابه نمودجيه يعيش فيها الجميع في امن و امان وسلام ومساواه

 Maryam_Abani_04

قبض الاسد ملك الغابة يوماً على ثعلب واراد ان يأكله فقال له الثعلب : لو وهبتني حياتي ايها الاسد فسوف اجعلك تنال خيراً كثيراً ، فقال الاسد مستغرباً : احقاً !! خيراً كثيراً؟؟ ، قال الثعلب : نعم اؤكد لك إنني قادر على دلك ، فقال الاسد : وما هو هذا الخير الكثير ؟ قال الثعلب : ان تستغنى عن الصيد نهائياً وان تأتيك الحيوانات بنفسها لتأكلها بدلا ان تذهب اليها . الاسد : وهل هذا ممكن ؟ الثعلب : نعم انه ممكن ، الاسد : كيف ؟ الثعلب : ان تقف انت بصفتك ملك الغابة وزعيم الاسود وسط الاسود والنمور وجميع الحيوانات المفترسة وتعلن انك لن تأكل اللحم اعتباراً من اليوم وانك سوف تقتصر على اكل الاعشاب والفواكه والخضروات فقط ، وانك تتمنى من باقي الحيوانات المفترسة الاقتداء بك .فقال الاسد : يا للهول بل يالسخريه انا الاسد اتحوّل الى آكل اعشاب !! ولكن انت تعرف وانا اعرف ان هذا مستحيل ، الثعلب : نعم انت تعرف وانا اعرف وكدلك كل آكلي اللحوم يعرفون ولكن آكلي العشب لا يعرفون لانهم يتمنون دلك ويحلمون به ولهذا سوف يصدّقون بل ان هذا المشروع سيكون بمثابة جنة الخلد بالنسبة لهم ، الاسد : وبالنسبة لنا أيضا لو تحقق ، الثعلب : يتوجب عليك ان تصبر انت وبقيه الحيوانات المفترسة عن اللحم وتتوقفوا بالفعل عن اكله لمدة زمنيه بسيطة حتى تطمئن الحيوانات العاشبة اليكم ويتوجب عليكم ان تتظاهروا ان شهوتكم قد انتقلت بالفعل الى العشب و الفواكه و الجدور ، الاسد : ياللعار لا أدرى كيف سيكون شكلي وانا اقضم الفاكهة ، الثعلب : فقط لفترة معيّنه كما يتوجب عليك أيضا اعلان سيادة مبدأ المساواة في جميع ارجاء الغابة في الحقوق والواجبات بين كل الحيوانات سواء كانت مفترسه ام عاشبه دون استثناء فلا فرق بين الاسد والفأر وبين الفيل والحمار ولا فرق بين وحيد القرن وبين العصفور وتحديد عقوبات رادعه للحيوانات المفترسة التي لا تتقيد بعدم اكل اللحم ولكنها ،اقصد الحيوانات المفترسة يجب ان تكون عالمه بالمغزى من هذا كله ، فقال الاسد : وما علاقه المساواة بالتوقف عن اكل اللحم ؟

الثعلب: انها التبرير الأخلاقي له.

الاسد : حسناً لنفرض ان الحيوانات العاشبة قد اطمأنت لنا وبدأت تقترب منا ولا تخاف كما كان الامر في السابق فكيف نستطيع ان نفترس احداها دون اخافة البقيه ؟ الثعلب: الامر يتوقف على درجه الثقة التي نتمكن من بنائها معها ، وبعد دلك من السهل استدراجها لأكلها دون ان تتفطن بقيه الحيوانات .

تناقلت حيوانات الغابة الانباء سريعاً وتداولتها بين مشاعر الفرح والاستغراب وعدم التصديق لقد شوهدت الاسود والنمور والفهود والذئاب والثعالب تأكل الفواكه والنباتات وتلعب مع بعضها البعض الاسود تتصارع مع الذئاب والثعالب تركض وراء النمور والدببة تتشارك مع الفهود في اكل العسل وقال شهود العيان انهم لم يصدقوا في البداية ما رأوه بأعينهم ولهذا اقتربوا وتأكدوا من الامر اقتربوا كثيرا جدا ومع دلك لم يستفز وجودهم احد ولم يُهاجمهم احد بل وُجّهت اليهم الدعوة للمشاركة في اللعب ، تصوروا إنني العب مع الاسد قال احد الشهود وهو الغزال وقال شاهد آخر وهو الحمار: وتصوروني اتسامر مع النمر، فقال الفيل : ان ملك الغابة الاسد قد تحدّث بجديه عن المساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات واكّد انه سوف يُشرف بنفسه على تطبيقها ولو حدث هذا فعلاً فأن الخير سيعم والامن سيتم فقالت الزرافة : لاشك ان الامن سيعم لو كانوا صادقين ولكن الخير سوف يخص حتماً بسبب زياده عدد آكلي العشب زياده كبيره فقال الحمار : لا تفسدي علينا فرحتنا ايتها الزرافة بهذا التغيير الخطير والتطور العظيم . الزرافة: انه لتغيير خطير فعلاً عندما يقل العشب ثم يصبح نادراً، ماذا سنفعل عندئذ؟ خاصةً وان حيوانات الغابات المجاورة لغابتنا سوف تأتى الينا بعد وصول اخبار المساواة اليهم . فقال الحمار بحماس : عندئذ ستكون المشكلة عامه وسوف يتدبر شقيقنا الاكبر الاسد لنا طعاماً او مكاناً آخر فقال الغزال : لقد لاحظتُ ان الحمير هي الاكثر ايماناً وتأييداً لفكرة المساواة فقالت الزرافة مؤيده: هذا صحيح ومنذ متى اصبح الاسد شقيقنا الاكبر ؟ قال الفيل : المهالحمار. تنجح التجربة وتستمر ام تفشل ؟ ستنجح حتماً قال الحمار. كيف عرفت انها ستنجح ؟ قالت الزرافة . قال الحمار: ان حدسي يقول لي دلك ، فقالت الزرافة : حدسُك ام غبائُك !!،قال الحمار بعد تفكير وتأمل : انها ثوره حقيقيه. ثوره مساواة مباركه في غابتنا ، لهذا ستنجح ، كما ان زعيم الاسود يستحق لقب شقيقنا الاكبر لأنه هو قائد هذه الثورة ،فقالت الزرافة : هذا اذا كان صادقاً فعلاً فيما يقول . قال الحمار بغضب : شقيقنا الاكبر لا يكدب ،فقالت الزرافة مستغربه : من قال هذا ؟ فقال الغزال ضاحكاً : قاله الحمار. وفجأة هتف الفيل : انظروا من القادم .فتطلعوا جميعاً الى حيث اشار الفيل ، انه الثعلب قال الغزال ، الثعلب الزعيم أضافت الزرافة ،قال الفيل : كم يبدوا رصيناً ووقوراً على غير عادته . قال الثعلب مبتسماً: السلام عليكم يا أخواني في الانتماء الحيواني. قال الفيل مستغرباً: الانتماء الحيواني !!! نعم قال الثعلب ، أي اننا جميعنا ننتمى الى فصيله واحده رغم الاختلافات التي بيننا وهى فصيله الحيوان ونعود الى جد واحد .فقالت الزرافة متشككة: هل هذا معقول ؟ هل انا والحمار مثلاً نعود الى جد واحد ؟ وهل الثعبان والاسد يعودان الى جد واحد أيضا ؟ فقال الثعلب مؤكداً : نعم وحتى الثعبان والفيل يعودان الى جد واحد ، كلنا خلق الله لا نتمايز الا بالتقوى وفعل الخيرات فقال الغزال : هذا يبعث فينا الثقة بفكرة المساواة وامكانيه نجاحها في المستقبل فقال الثعلب : وهل فيكم من يُشكّك في نجاح ثوره المساواة المباركة ؟ فاندفع الحمار قائلاً : نعم انها الزرافة فقال الغزال والفيل معاً : نحن أيضا نشك . فقال الثعلب : يا اخوانى الشك امر طبيعي جداً اذ ليس من السهل تغيير المفاهيم والمعتقدات القديمة بسرعه واستبدالها بمفاهيم جديده فالأمر يحتاج الى وقت . فقال الفيل : خطابك هذا ايها الثعلب ادخل الى نفسى الطمأنينة .وأضافت الزرافة : وازال احساسنا بالخوف .فقال الثعلب : ليس هناك ما يدعوا الى الخوف ، تكلموا فيما بينكم بكل حريه وصراحه فشقيقنا الاكبر الاسد يُحب الحقيقة واذا اردتم الاستفهام عن شيء فأسلوا امين الثقافة .فقال الفيل: ما معنى امين الثقافة ؟ ومن هو هذا الامين؟ فقال الثعلب : هو اواحد: الان في غابتنا عن تعليم الحيوانات ومساعدتها على الانتقال من الثقافة والمفاهيم التقليدية الرجعية الى المفاهيم الجديدة التي تتعلق بالمساواة وهو شقيقكم الحمار .فردوا جميعاً بصوت واحد: الحمار!!!؟ الثعلب: نعم الحمار هل يُدهشكم هذا؟ فقال الحمار بسرعه :انهم مندهشين لانهم مازالوا تحت تأثير ثقافتهم التقليدية الرجعية التي تضع الحمير في منزله دونيه بين الحيوانات ولكن هذا التأثير سوف يزول قريباً، سيدركون اننا كلنا حيوانات متساوية لا فروق بيننا البثّه .وفى هذه اللحظة حطّت حمامه اعلى شجره قريبه فسمعت جملة الحمار الأخيرة فقالت : هل قلت ايها الحمار إننا جميعا متساوون وانه ليس ثمة فروق بيننا ؟، اذن هل تستطيع ان تصعد هنا على الشجرة؟ فضحكت جميع الحيوانات باستثناء الحمار الدى رد غاضباً : انا لست في حاجه للصعود ايتها الحمامة الغبيه ان جسمكِ ضعيف لا تستطيعين الدفاع عن نفسكِ لهذا منحكِ الله القدرة على الطيران. فقالت الحمامة : ولم يمنحك الله هذه القدرة اذن نحن لسنا متساويان. قال الحمار بغضب : المساواة في الحقوق الأساسية يا جاهله مثل حق الحياة والأمن والعمل والسكن والتزاوج وليس في القدرات ،تملكين القدرة على الطيران ولكنكِ ضعيفة جداً لا تحتملين ضربه واحده من ذيلي فقالت الحمامة بسرعه : عليك ان تصل الىّ اولاً حتى تضربني ايها الحمار المغفل .فقال الثعلب مبتسماً: يا اخوانى في الانتماء الحيواني لا تنسوا اثناء شجاركم انكم تنتسبوا الى جد واحد .

فقالت الحمامه:سأقتل نفسى اذا اكتشفتُ إنني اشترك مع هذا الحمار في جد واحد.

فقال الحمار: وانا لن اكون سعيداً بوجود قرابه بيني وبين هذه الحمامة العنصرية .

فقال الثعلب : يا أخواني في الانتماء الحيواني احترموا بعضكم بعضاً فلا يوجد في هذه الحياة ما يستحق التكبّر والاستعلاء ،ان امين الثقافة على حق فالمساواة التي نقصدها هي المساواة في الحقوق والواجبات الأساسية وليس في القدرات والامكانيات والمواهب ،وهذا يُثبت لكم اننا اخترنا الحيوان المناسب كمسئول عن الثقافة .

مشهد عظيم ورائع في فسحه من الغابة ، الاسد ملك الغابة يرتدى رداءاً جميلاً مهيباً تحيط به الاسود والنمور والدببة والفهود في نصف دوائر بالترتيب ثم وحيدات القرن ثم افراس النهر ومن خلف الجميع تأتى الفيلة ثم تربض صفوف الضباع والذئاب امامه ثم صف الثعالب وفوقهم صفّين من النسور والصقور ترفرف بأجنحتها بينما تقابلهم جموع حيوانات الغابة المندهشة المنبهرة المعجبة تملأ بقيه ارجاء هذه الفسحة ومعظمها من آكلات العشب ،كان هذا حفل تدشين واعلان قيام الغابة السعيدة، الغابة التي يتمتع جميع سكانها بالحقوق الأساسية دون تمييز بينهم ،ثم حان وقت الطعام فمُدّت الموائد وبالطبع لم يكن مسموحاً الا تناول الفواكه والخضر وما شابه وشاهدت جميع الحيوانات بأم اعينها كيف تأكل الاسود والنمور والدببة وبقيه المفترسين الفاكهة والخضر فلم يعد لديها ادنى شك بالأمر واستيقنت من ان التغيير الدى تم الاعلان عنه هو تغيير حقيقي وان ثوره المساواة هي امر واقع فغمرتهم السعادة واستولت عليهم النشوة فاكلوا وشربوا وغنوا ورقصوا امام مفترسيهم السابقين بكل جرأه، وبكل دلال وغنج تمادوا في الاقتراب منهم ومعاكستهم وقامت الاسود والنمور بمجاراتهم في دلك واخدوا يمثّلون حياتهم السابقة ساخرين منها فتتظاهر الغزلان بالهرب من امام الاسود وتتظاهر الأسود بمطاردتهم وفوجئت الحيوانات بفرقه من الحمير تخرج عليهم من عمق الغابة وهم في صفوف متساوية ويرتدون زيّاً موحداً ، بعض هذه الصفوف كانوا يحملون آلات موسيقية ، جلسوا في نظام وشرعوا في العزف والغناء دفعةً واحدة وظهر الاستياء واضحاً على وجوه الجميع سواء منهم المفترسين السابقين او قدامى اكلة الاعشاب ولكنهم تظاهروا بالانسجام والاهتمام حرصاً منهم على نجاح الاحتفال وفجأةً هتف زعيم النمور قائلاً : حيّوا معي شقيقنا الاكبر صانع ثوره المساواة المباركة الدى تخلى عن لقبه القديم كملك للغابة واختار ان يكون شقيقاً للجميع متساوياً معهم في الحقوق والواجبات الحيوانية الأساسية (وكان الاسد في هذه اللحظة واقفاً بشموخ وكبرياء وحده فوق ربوه مرتدياً زيّاً رائعاً خاصاً بالمناسبة ) فصمتت الحمير والتفت الجميع الى حيث الربوة المرتفعة حيث يقف الشقيق الاكبر وتابع النمر : انه يستحق منّا اسمى آيات التقدير واعلى درجات الاحترام فهو مؤسس غابتنا هذه التي نرجو ان تكون اسعد الغابات وقبلة الحيوانات . فأخدت كبار الحيوانات تصفق بشدة بينما صاحت صغارها وهاجت من شدة الاعجاب والانبهار وقفزت وركضت هنا وهناك ، بعض الحيوانات سجدت والبعض الآخر ركع فقال الاسد : ارجوكم يا أخوتي ويا أشقائي ارفعوا رؤوسكم عاليّاً لا سجود ولا ركوع بعد اليوم فا انا حيوان مثلكم لا أزيد عن اصغر فرد منكم بشيء ولا اقل عنه طبعاً ، لكم ان تعبّروا عن مشاعركم بجميع الطرق الا بالسجود والركوع فقد انتهى دلك العهد الدى يسجد فيه حيوان لحيوان مثله . وفعلت هذه الكلمات الجميلة التي نطق بها الأسد فعلها فاشتد الهتاف والصياح والهياج وازداد الاعجاب والايمان وزالت البقيه الباقية من الشكوك ممن لديهم شكوك ،اراد امين الثقافة ان تعود فرقه الحمير للغناء بعد انتهاء النمر والاسد من كلمتيهما ولكنه لاحظ الامتعاض والاستنكار على الوجوه فقام بارتجال هذا الخطاب : إنني ارى ايها الأخوة انه في هذا التجمّع الرائع الدى لم يسبق له مثيل في التاريخ الحيواني والدى نفتتح فيه غابتنا السعيدة ارى انه من الصعوبة بمكان التخلص من عاداتنا وتقاليدنا القديمة فنحن مازلنا نستمع الى النهيق بامتعاض وعدم تفّهم وغير قادرين على تذوقه كما نتذوق التغريد مثلاً فقد لاحظتُ انزعاجكم وضيقكم خلال استماعكم لفرقه الحمير التي يبدوا انها رغم ما بذله افرادها من جهد لم تنال رضاكم . كان عليك ان تتوقع دلك ايها الحمار علّقت الزرافة فرد الحمار بقوه : بل كان يتوجب عليكم ان تبدلوا جهداً في محاوله تدوّق النهيق . فقال الغزال : لماذا نبدل جهداً في تدوّق النهيق بينما بإمكاننا ان نستمع الى التغريد ونستمتع به دون حاجه لبدل أي جهد .فقال الحمار بحماس: لأن التخلص من العادات القديمة السيئة يتطلب بدل هذا الجهد. فقال الفيل :رغم انك قلت ان المساواة في الحقوق الأساسية وليس في المواهب فانك تفترض ايها الحمار الان ان النهيق يجب ان يتساوى مع التغريد . فقال الحمار : ان التغريد هو رمز جمال الصوت وفقاً للمقاييس التقليدية القديمة ولكن انا لا أفترض التساوي بينهما ولا اطمح الى دلك وانا كحمار معتز بصوتي وراضِ عنه ولكن اريد منكم ان تعترفوا بوجود العادات القديمة السيئة وانها تتحكم فينا وتمنعنا من الاستماع الى الموسيقى الداخلية الموجودة في النهيق بل انها تمنعنا من رؤيه مميزات بعضنا البعض واحترام بعضنا لبعض . فقال الفيل: ما معنى موسيقى داخليه ؟ الحمار: انها موسيقى خفيه لا يمكن سماعها الا بتعلّم الانصات الحيادي والحيادي تعنى بدون افكار مسبقه وتعلّم التركيز الشديد اثناء هذا الانصات ،انها موسيقى بدون صوت .فهتفت جميع الحيوانات متعجبة بصوت واحد: موسيقى بدون صوت!!!!؟ فقال الحمار بثقه: نعم انها موسيقى موجوده داخل الموسيقى الصوتية ولكن لا يستطيع سماعها الا الناضجين المؤهلين لدلك كما نلاحظ ان الصغار لا يحبون موسيقى الكبار ولكنهم بعد ان يكبروا وينضجوا يبدؤون في الاستماع اليها وتذوقها . .ورغم ان المفترسين السابقين لم يكونوا متفقين مع الحمار بخصوص موضوع النهيق والتغريد غير انهم كانوا يتعجبون من ثقافته وشدّه ايمانه بالمساواة وبما ان دلك في مصلحتهم فقد كانوا يُسايرونه هو واخوانه من الحمير ورشحوهم كمعلمين للحيوانات وواعظين وساندوهم في دلك .ثم ان الحمار باعتباره اميناً على الثقافة فقد اعلن انه سيكون هناك مهرجان سنوي للنهيق وآخر للتغريد في مثل هذا اليوم من كل عام وهو يوم تدشين الغابة السعيدة فمن يريد الاستماع الى التغريد فهو حر ومن يريد تطوير ذوقه وتحسين مستواه فليحاول الاستماع الى النهيق ثم ختم الحمار كلمته بنهقه عظيمه ارتعبت منها الحيوانات الصغيرة واضحكت الكبيرة لكى يُرى الجميع قدرته الصوتية المغبونة.

قال الثعلب للأسد: لقد نجحنا ايها الملك نجاحاً لم اتوقعه انا نفسى. الاسد : ولا انا ولقد تمتعت منذ قليل بأول وجبة بعد المساواة، بقره مريضه جاءتني بنفسها في وكرى بعد الاحتفال مباشره تطلب علاجاً فقال الثعلب مبتسماً: وهل عالجتها ؟ فقال الاسد: بل عاجلتُها .

الثعلب :الحيوانات سريعاً ما تنسى اقرباءها اذا ما غابوا عنها لفتره قصيرة.الاسد : هذا من حسن حظنا ،لقد استمتعتُ بهذه البقرة كما لم استمتع من قبل فقال الثعلب :لأنها جاءت بعد صيام .الاسد : الحقيقة انه بالفعل خير كثير كما وعدتني ايها الثعلب ان تأتى الينا الحيوانات لنأكلها بدلاً من تعقبها ومطاردتها واصطيادها وانت اعتباراً من الان النائب الاول لي وخليفتي من بعدى بعد عمر طويل جداًجداً طبعاً الثعلب: سيثير هذا حسد الاسود والنمور بل جميع المفترسين.

الاسد: دعك منهم وسوف اُعلن هذا امام الجميع.

الثعلب : يجب ان نحرص بشدّه ايها الملك ان لا تطلع الحيوانات العاشبة على اوكارنا بأي حال حيث انها المكان الوحيد الدى نستطيع فيه تناول وجباتنا من اللحم ان خطأً واحداً يرتكبه حيوان مفترس قد يُكلفنا الكثير.

الاسد: إنني بصدد اعداد قائمه من الاسماء فيها التكليفات وتحديد الواجبات واسمك على رأس هذه الاسماء وقد اخترتُ زعيم النمور كمسئول عن الامن الداخلي وستكون مهمته الاولى هي العمل على تأمين وتحصين اوكارنا من الرؤية ومهمته الثانية منع أي اعتداء علني قد يقوم به حيوان مفترس على حيوان عاشب وزعيم النسور سيكون المسئول عن الامن الخارجي والاستطلاع والفيلة ووحيدات القرن ستكون مسئوله عن حراسه حدود غابتنا والحمار الزعيم مسئول عن الثقافة كما اوصيت انت .

ومضت الايام وازدادت ثقه حيوانات الغابة السعيدة بالمساواة وازداد احساسها بالأمن والأمان ولكن احساسها بالخوف ازداد أيضا مع زياده سعادتها بسبب ان حيوانات الغابات الاخرى العاشبة تدفقت في هجره جماعيه الى الغابة السعيدة ولم يُمانع حراس الغابة بإيعاز من مليكهم الاسد وسمحوا بهذه الهجرة للحيوانات العاشبة دون المفترسة ، ازداد شعور الحيوانات بالخوف من نقصان المراعي والاشجار.

الزرافة: لقد قلت لكم هذا.. لقد قلت لكم هذا.

الغزال : هذا صحيح لقد تنبأت الزرافة بكل هذا ان الاشجار والاعشاب لاتزال كثيره وكثيفه ولكنها حتماً ستقل سريعاً . قال الفيل : ليست هذه المشكلة الوحيدة فكل يوم هناك محاوله اختراق لحدودنا من قبل الحيوانات المفترسة من الغابات المجاورة وهذا يعنى كل يوم هناك قتلى وجرحى منّا ومنهم .

الزرافة : لا يهمّنا امر مفترسي الغابات الأخرى ليتهم يُقتلون جميعاً ، الشجر والكلأ هو الدى يهمنا .

الفيل باستنكار : عندما يموت فيل او يُجرح فانه

امر يهمني جداً ويغمني ثم انه يموت من اجل توفير الأمن لكم وحراستكم .

الزرافة : اتأسف ايها الفيل على قتلانا طبعاً انما قصدتُ مفترسي الغابات الاخرى.

فقال الغزال: لماذا لا يدافع معكم المفترسين السابقين ايها الفيل ؟لماذا انتم ووحيدات القرن وافراس النهر فقط من يحرسون الغابة ؟

الفيل: لا أدرى ،لقد كلفونا بهذه المهمة فلم نرفض احساساً منّا بمسئوليتنا تجاه غابتنا .

فقال الحمار: مع احترامي وتقديري لمن يموت منّا دفاعاً عن غابتنا السعيدة ومع احترامي أيضا للدين يُفكرون على المدى البعيد بالنسبة لثروتنا النباتية فإنني ارى ان هذه كلها ليست مشاكل خطيره ولا كبيره انما مشكلتنا الكبيرة والخطيرة تكمن في خضوعنا ورضوخنا لعاداتنا وتقاليدنا القديمة وعدم رغبتنا في بدل أي جهد او مقاومه لها .

قالت الزرافة : انت لست الحمار الزعيم !

الحمار: ولكن هذا لا يمنعنى من التعبير عما في نفسى ، إنني احد المكلفين بالتعليم والوعظ والارشاد ، لهذا لابد لي من التوضيح لكم الفرق في الأهمية والخطورة بين المواضيع التي تخوضون فيها .

الغزال : وهل تعتقد ايها الحمار ان المواضيع التي كنا نتحدث فيها ليست مهمه؟

الحمار: انا لم اقل هذا ولكنني قلت ان هناك من المواضيع ما هواكثر اهميّه مما تتحدثون فيه.

العصفور : لقد صرتم اكثر ثقافه واكثر ثقه بأنفسكم معشر الحمير ما السر في دلك ؟

الحمار: اشكرك على هذا الاطراء ايها العصفور لقد اتاحت لنا ثوره المساواة المباركة التي فجرها شقيقنا الاكبروالخالد الاسد اتاحت لنا قراءة الكتب القديمة والجديدة ،اتاحت دلك لجميع الحيوانات ولكننا نحن الحمير كنا اكثر استجابة واكثر رغبه في رفع مستوانا الفكري .

العصفور : وهل تعلم لماذا كنتم معشر الحمير اكثر استجابة من باقي الحيوانات في رفع مستواكم ؟

الحمار: لاشك عندي انها موهبه من الله.

العصفور : بل لأنكم تشعرون بنقص مزمن تجاه باقي الحيوانات.

فصاحت باقي الحيوانات بصوت واحد مؤكدين على ما قاله العصفور: نعم هذا صحيح.

الحمار: حتى لو كان هذا صحيحاً فأن كل ما يدفع الحيوان نحو رفع مستواه لهو شيء جميل.

العصفور: جواب رائع يدل على الثقة بالنفس هل قرأت كتباً كثيره ايها الحمار؟

الحمار: قرأت الكتب كلها.

العصفور:كلها كلها.

الحمار: نعم كلها.

الحمامة: ومع دلك ستظل حماراً ثم كيف يكون الاسد خالداً وهو حيوان مثلنا كما تقولون؟

الحمار: أنا راضي بكوني حمار ولأرغب في التحول الى حيوان آخر، انكم تضغطون بشدة على كلمة حمار دائما كلما نطقتم بها بما يُفيد السخرية والاستهزاء .

العصفور: اذا كانت الحيوانات كلها تسخر منكم فلابد ان هناك اسباباً حقيقيه ،اقصد عيوب ونقائص موجوده فيكم .

الحمار: لا يوجد حيوان خالي من العيوب والنقائص ولكن تراكم العادات السيئة فينا تجعلنا نرى عيوب الآخرين ولا نرى عيوبنا.

العصفور: جواب رائع مره اخرى،حقاً ان قراءة الكتب لها مفعول السحر.

الحمار: الثقافة العامة المركزة يا عزيزى لها تأثير أقوى واهم من السحر.

الحمامة: هل قرأتَ الكتب كلها حقاً ؟

الحمار: نعم كل الكتب التي وقعت في يدى.

الحمامة: ومع دلك ستظل حماراً، وسيظل النهيق من انكر وابشع الاصوات. ولكنك لم تجبني على موضوع خلود الاسد؟

الحمار: نحن الحمير لانطلب منكم سوى ان تحاولوا الاستماع الى مطربينا وتصبروا قليلاً عليهم ،… مرحى ها هو زعيمنا المبدع العبقري الامين على ثقافتنا قادم الينا ومعه الخنزير .

امين الثقافة : مرحباً بكم أخواني في الانتماء الحيواني، اخوتي قدامى اكلة الاعشاب ، انا من سيُجيبُكِ على موضوع خلود الاسد ايتها الحمامة، ان المسألة رمزيه يا عزيزتي انه هو مفجر ثوره المساواة وهو الدى وضع حجر الاساس لغابتنا السعيدة هذه التي نتمتع فيها بالأمن والامان والعدالة لأول مره في تاريخ الحيوانات و الغابات ، لقد اصبح رمزاً لنا سنظل نذكره جيلاً بعد جيل بعد وفاته بعد عمر طويل جداً انشاء الله ، هذا معنى انه سيكون خالداً ، والان دعوني اقدم لكم نائبي على شئون الثقافة الخنزير.

الزرافة : نحن لم نختار احداً لا أمين الثقافة ولا نائبه.

امين الثقافة : هذا لأنكم سلبيين واتكاليين ، فرغم انكم تتمتعون بأمن وامان لم يسبق له مثيل في التاريخ الحيواني الا انكم لا تقومون بأي مبادرات ولا تتقدمون بأي اقتراحات وتكتفوا بالنقد والسخرية من الحيوانات الاكثر ثقافه منكم واكثر نشاطاً .

الحمامة : نحن نسخر من الحيوانات الاكثر غباء واكثر حمقاً .

فقال الخنزير: الغبي الاحمق هو من يرى كل هذه الانجازات العظيمة تتحقق بفضل شقيقنا الاكبر الاسد ولا يُساهم فيها ولو باظهار الفرح والسعادة على الاقل ولا يُبدى أي تعاطف معنا بل تراه يُشكّك في اخلاص ومصداقيه شقيقنا الاكبر. فقال الفيل بهدوء وبحزم : حسب علمي لم يُشكّك أي حيوان من الموجودين الان في مصداقيه زعيم الاسود .

وأضاف العصفور: ولكننا لم نعرف بعد ماذا يقول الخنزير فيما يدّعيه الحمار من مواهب.

الزرافة :لم يختاره نائباً له الا لأنه يوافقه على كل شيء .

الخنزير : انا لا أوافق الحمار على كل شيء ، ولكنني لا أستطيع تجاهل موهبته القوية الواضحة في الشعر زياده على صوته المشهود له بالروعة .

الحمامة : ياللهول ان الحمار شاعرٌ أيضا

الغزال: الحمار نفسه لم يدّعى دلك !!.

الخنزير: دلك لأنه لا يعرف انه يمتلك موهبة شعريه .

العصفور : وكيف عرفت انت ؟

الخنزير : لأنني ناقد ، لدىّ القدرة على اكتشاف المواهب حتى قبل ان يعرفها اصحابها .

الحمامة : ما شاء الله ، ولماذا لم تكتشف اية مواهب في غير الحمير ؟

الزرافة : قلت لكم انه لم يختاره نائباً له الا لكى يوافقه على كل شيء.

العصفور : ولكن ايها الخنزير من الدى يشهد بالروعة لصوت الحمار ؟

الخنزير: انا وباقي الخنازير بالإضافة الى الحمير ، وجميع المفترسين السابقين رغم انهم لا يستمعون لغنائه ابداً.

الغزال : انهم يُسايرونه هو وبنى جلدته بسبب ايمانهم بالمساواة وحماسهم في العمل من اجلها وتبجيلهم الزائد عن الحد للأسد .

الخنزير : أعطوني فرصه ايتها الحيوانات لاكتشف مواهبكم فأن الحمير هي الوحيدة من بينكم التي تبدل جهداً لإثبات مواهبها ، فدعوني استمع لأصواتكم واقرأ كتاباتكم .

امين الثقافة : اُحب التنبيه لجميع الحيوانات ضرورة احترام شقيقنا الاكبر ومناداته بما يستحقه اقصد مناداته بلقبه شقيقنا الاكبر وليس ملك الغابة، لقد تخلى عن منصبه العتيد بإرادته ويتوجب علينا تقدير دلك له .

الفيل : لن اناديه الا بزعيم الاسود .

الزرافة : وانا لن اناديه الا بالاسد فقط .

الغزال : لم يقل له احد ان يتخلى عن لقبه القديم وبما ان لقبه القديم لم يناله برضانا اذن لن ينال لقبه الجديد برضانا .

الحمامة والعصفور معاً : لقد صدق الغزال فيما قال .

الحمار امين الثقافة : يا جماعه لما انتم غاضبون هكذا ؟ ما الدى فعله لكم شقيقنا الاكبر ؟ بدل ان تشكروه بسبب ما وفّره لكم من امن ..أهذا جزاؤه ؟

تدخل الخرتيت في الحوار قائلاً : عن أي امن تتحدث ؟ كل يوم يُقتل او يُختطف واحد منّا نحن وحيدات القرن او من الفيلة او افراس النهر بسبب هجوم الحيوانات المفترسة للغابات الاخرى المتكرر باعتبار اننا المكلفين بحراسه غابتنا .

فرس النهر : لقد اخطأنا بالسماح للحيوانات العاشبة القادمة من الغابات الاخرى بالدخول الى غابتنا فلقد ادى هذا بطبيعة الحال الى محاوله المفترسين للدخول أيضا تتبعاً لطعامهم

الخرتيت : كل يوم يموت منا واحد او اثنين او اكثر وهذا الحمار يتحدث عن الامن والامان الدى نتمتع به في غابتنا .

وأضافت الحمامة ساخرة : الامن الدى لم يسبق له مثيل في تاريخ الحيوان .

قال النمر للأسد: لدىّ معلومات ايها الملك تقول بان الحيوانات العاشبة الضخمة التي نستعملها للحراسة غاضبه جداً .

الاسد : من الطبيعي ان يكونوا غاضبين بسبب عدد من يُقتل منهم هذه الايام ولكننا في نفس الوقت نتمتع بوجبات شهيه سهله من لحومها التي كنا زمان لا نتحصل عليها الا بشق الانفس

النمر : اقترح ايها الملك ان تصدر قرراً بمنع الحيوانات العاشبة الوافدة الينا من الدخول لغابتنا ولو لفتره مؤقته حتى تهدأ الامور.

فأكد المسئول عن الامن الخارجي وهو النسر على قول النمر ثم اضاف : بإمكاننا عقد اتفاقيات مع مفترسي الغابات الاخرى في المستقبل .

الاسد : أي اتفاقيات يا عزيزى النسر ، انهم لن يقبلوا برئاستنا عليهم حتى نكون غابه واحده وهم في نفس الوقت ليس لهم ثعلب مثل الدى عندنا .

فاسرع زعيم الثعالب قائلاً : وليس لهم ملك مثل مليكنا قمه في التواضع والعقل والحرص على العمل الجماعي المشترك.

فقال النمر : الحقيقة اننا نحسد انفسنا بوجود اسد مثلك ملكاً علينا .

واضاف الدب: من النادر وجود ملك يعمل بروح الفريق .

الاسد : اخجلتم تواضعنا يأساه يا كرام ، ولكن انتبهوا لعاداتكم القديمة كما يقول الحمار انا شقيقكم الاكبر ولست ملكاً عليكم.

ضحكوا جميعاً عند ذكر الحمار والعادات القديمة ، فعاد النسر الى القول بضرورة التفاهم مع مفترسي الغابات الاخرى وعلل دلك بصعوبة بل باستحالة منع نسورهم وصقورهم من التجول بحريه فوق سماء غابتنا في كل الاوقات بسبب كثرة عددهم ومشاهده ما يحدث في اوكارنا ومن تم اخبار حيواناتنا العاشبة بالحقيقة .

الاسد : ان مفترسي الغابات الأخرى يعرفون الحقيقة ويُدركون ما يجرى في غابتنا دون الحاجه للمشاهدة امّا بالنسبة لحيواناتنا العاشبة فلن تصدق اقاويل الاجانب وتكذبنا نحن خاصةً انها تتمتع فعلاً بالأمن والامان لا أحد يُطاردها او يُخيفها ولا ترى حيواناً يأكل آخراً امام عينيها ولكنني موافق على اقتراح النمر واعتبروه قراراً قد صدر عنى الان .

فقال النمر: خصوصاً الجيل الجديد من الحيوانات العاشبة في غابتنا التي وُلدت بعد الثورة فان روؤسها خاليه تماماً من الذكريات المزعجة عن المطاردات والافتراسات ولا تعلم اصلاً ان هناك حيوانات تأكل اللحوم .

فعاد النسر الى القول : ولكن لو ان نسراً اجنبيّاً تساءل بصوت عالي امام حيواناتنا عن سبب عدم سماحنا لأى حيوان عاشب بزيارتنا نحن المفترسين السابقين في اوكارنا او حتى المرور بقربها فأن هذا السؤال سيكون وجيهاً ويحتاج الى جواب قوى .

النمر : انا املك الجواب القوى، سأعمل منذ الان على ترتيب زيارات ميدانيه للحيوانات كلها الى اوكار بعضها البعض ، ستبدو زيارات مفاجئة ولكنها ستكون مرتبه مسبقاً مع احترام الخصوصية لكل حيوان طبعاً .

الاسد : يا له من جواب قوى مفحم ، هل انتهت اتفاقياتكُ ايها النسر؟

فقال النسر وسط ضجيج الضحكات : نعم انتهت قبل ان تبدأ .

الاسد : الان بمناسبه هذه التطورات التي تصب في مصلحه غابتنا السعيدة دعونا نحتفل بوليمة من لحوم حيواناتنا الكبيرة التي قُتلت وهى تؤدى واجبها في الدفاع عن الوطن.. تقدموا وتمتعوا بلحم شهداء الواجب .

وبعد قرار منع الحيوانات العاشبة القادمة من الغابات الاخرى من الدخول ، قلّت هجمات ومحاولات الاختراق من قِبل الحيوانات المفترسة رويداً رويداً حتى انعدمت كليّاً ومضت الشهور وازدهر الامن ازدهاراً عجيباً في الغابة السعيدة ونمى جيل جديد من الحيوانات العاشبة خلال هذه الشهور ونشأ وهو لا يعرف شيئاً عن القتل او الافتراس وكبر وهو يرى الاسود والنمور والذئاب تعيش بالقرب منه واحياناً يلعب مع صغارها حتى حان موعد الاحتفال بالذكرى الاولى لتأسيس الغابة السعيدة وحان أيضا موعد اقامة مهرجان النهيق للغناء والطرب بالإضافة الى مهرجان التغريد في مكانين مختلفين من الغابة تحسّباً لحدوث احتكاك بين اصحاب الذوق التقليدي واصحاب الذوق الحديث والحق ان بدء المهرجانين في وقت واحد لم يكن في صالح مهرجان النهيق فقد كانت معظم الحيوانات سواء منهم قُدامى اكلة الاعشاب او المفترسين السابقين يتزاحمون للتمتع بالاستماع لتغريد انواع مختلفة من طيور وعصافير الغابة بينما لم يكن يتمتع بالاستماع للنهيق سوى القليل من الحمير والخنازير وبعض المجاملين من المفترسين السابقين فمعظم الحمير التي يُفترض ان تتحيز عفويّاً للنهيق كانت من ضمن جمهور المستمعين في مهرجان التغريد وكان امين الثقافة غاضباً جداً من هذا التحيّز الفاضح كما وصفه من قِبل الحيوانات لصالح التغريد والمغرّدين وخطب فيهم قائلا: إن العادات والاذواق القديمة الباليه لاتزال مستحكمه في نفوسكم معشر الحيوانات ، مازلتم خاضعين للتقاليد ، مازلتم غير قادرين على مواجهه انفسكم والاعتراف بما فيكم من عيوب ونقائص ولا ترغبون في بدل اقل مجهود للاستماع للنهيق بحب واحترام وبدون اية مشاعر مسبقه فقال الثعلب الزعيم بصوت عال لكى يغطّى على صوت الحمار: معشر الحيوانات في هذا اليوم السعيد ، في هذا اليوم يحق لنا ان ندّعى اننا حققنا الانجاز الاكبر والاخير ، لقد بنينا المجتمع المثالي او فلنقل جنة الخلد على الارض بحيث لا ينقصنا سوى ان نكون خالدين لا نموت

واستمر الحمار أيضا محاولاً ان يرفع صوته : يستحيل ان نبنى مجتمعاً مثاليّاً ما دمنا لم نتذوق النهيق بعد ومدامنا ننظر الى الحمير نفس النظرة التقليدية القديمة .

واستمر الثعلب أيضا : لقد حققنا المجتمع المثالي ووجود بعض العادات والتقاليد السيئة هو امر طبيعي وسوف تزول هذه العادات مع الوقت . وكان هناك صقر من غابه اخرى مجاوره قد استطاع الاطلاع على اوكار المفترسين ورأى بعينه ما يحدث فيها ، كان يقف على شجره يستمع كغيره من الحيوانات للخطباء المتنافسين فانتظر حتى انتهى الثعلب من كلامه وقال بصوت قوى حرص ان يسمعه الجميع : لا يمكن ايها الثعلب اقامة المجتمع المثالي على اساس من الأكاذيب . فاندهشت الحيوانات وظهر الاستياء واضحاً على وجوه المفترسين السابقين وتطلعوا جميعهم الى مصدر الصوت وتوقف الغناء وران صمت عميق في انتظار جواب الثعلب، فقال الثعلب بهدوء : ماذا تقصد ايها الصقر؟ .

فقال الصقر: انت تعلم ما الدى اقصده

الثعلب : كلا انا لا أعلم ماذا تقصد فزدنني ايضاحاً ارجوك .

الصقر : اقصد انكم لا تزالون مفترسين ايها المفترسون السابقون وما يحدث في اوكاركم خير دليل على دلك .

الثعلب : آه انت صقر من غابه اخرى ..فهمت الان ،انه الحسد الدى يدفعك لهذا الافتراء .

فقال نمر : كيف تمكنت من الدخول الى غابتنا

انه تقصير من النسر.

ارتبك الطقس الاحتفالي وازدادت الوشوشات والهمهمات، وقال احد صقور الغابة السعيدة:انه لا يختلف عن أي صقر منّا ومن الصعب تمييزه.

قال الصقر الغريب : بالفعل انا احسدكم على هذا النعيم الدى ترتعون فيه بينما نحن نتضور جوعاً اياماً قبل ان نتحصل على ما يسد الرمق من اللحم .

الثعلب : استمعوا اليه لقد اعترف بلسانه انه يحسدنا على المساواة والأمن والأمان الدى نتمتع به ولهذا يريد ان يُثير الفتنه بيننا .

الصقر: بل انا احسدكم على وفرة اللحم عندكم وعلى الطريقة السهلة التي تتحصلون بها عليه

مال عليه صقر من الغابة السعيدة وهمس له : اذا تراجعت عن قولك واعلنت انك لم ترى شيئاً في اوكارنا تستطيع الانضمام الينا .

فرد الصقر الغريب هامساً أيضا : سأكون سعيداً بالانضمام اليكم مع أهلي وأصدقائي واهاليهم لكن لا تطلبوا منى التراجع عن أقوالي بصوره علنيه .

فرفض الآخر عرضه قائلاً : لابد من ان تُنكر قولك السابق علناً وفى هذه اللحظة باللدات .

قال الثعلب : اذا كنت قد شاهدت حيواناً واحدا غير ملتزم فهذا لا يعنى ان الجميع كدلك

واكد النمر على قوله : بالفعل ان بعضنا ضعيف امام عاداته القديمة ولكنه سيخضع للعقاب حتماً اذا ما افتضح امره.

ولما سكت الصقر الدخيل ولم يعد لديه ما يقول امام الحيوانات كانت هذه فرصه للنسر الزعيم المكلّف بحمايه الاجواء لأن يصدر اوامره للنسور والصقور بالقبض عليه او طرده من الغابة ولكن الصقر الدخيل اسرع بالقول بأعلى صوته انه كان يكذب ولم يرى شيئاً في الحقيقة داخل اوكار المفترسين السابقين وانه كان يحسد حيوانات هذه الغابة على حياتهم الرائعة المثالية

وبعد هذا الاعتراف العلني القوى قال الثعلب : ان اعترافك هذا سوف يُكفّر عنك ادعائك السابق وانى سوف استصدر لك عفواً من شقيقنا الاكبر وأيضا سأعمل على قبولك عضواً في غابتنا اذا كنت راغباً في دلك .

قال الصقر الأجنبي: نعم إنني ارغب في دلك بشدّه.

قال الثعلب : ويحق لك احضار اهلك واصدقائك واهاليهم وستكون لكم نفس الحقوق والواجبات التي نتمتع بها .

الصقر الأجنبي : إنني لم اكن اتصور انه بالإمكان تحقيق المجتمع المثالي وقد حسدتكم على الامن والاستقرار الدى تتمتعون به وهذا ما دعانى للافتراء عليكم والادعاء بانكم لا تزالون مفترسين .

الثعلب : هوّن عليك ايها الصقر، كان تصرفك هذا طبيعيّاً جداً ومتوقعا والان لا تثريب عليك فقد اصبحت فرداً منّا (والتفت الثعلب الى الحيوانات قائلاً ) حيّوا معي اخونا الجديد

فصفقت جميع الحيوانات دون استثناء للصقر كعلامه للمسامحة والقبول مع اطلاق عبارات الترحيب والتهنئة وعاد الطقس الاحتفالي كأحسن ما يكون وزادت البهجة وزاد السرور بزياده الايمان وبزوال الشكوك ولم يغيب الصقر الغريب طويلاً حتى جاء باهله واصدقائهم واهاليهم وعاد الحمار الى خطابه المعتاد عن ضرورة التخلي عن العادات القديمة موجهاً كلامه خاصّهً الى الضيوف داعياً اياهم الى مهرجان النهيق لكى يبدؤوا في بدل الجهد للاستماع الى مطربي الحمير المشهورين ، ولكن الشكوك لم تزول بالنسبة لبعض الحيوانات بل زادت وتأكدتْ مثل الغزال والزرافة والفيل والعصفور واستغربوا تراجع الصقر السريع عن اقواله خاصةً بعد ان همس له صقر آخر في اذنه وبعد قرار النسر بالقبض عليه فتحدّثوا في ما بينهم عن ضرورة متابعه الصقر الغريب ومن معه فقرروا مرافقه الحمار وضيوفه الى مهرجان النهيق لكى يكونوا قريبين منهم وأيضا لكى يروا مدى تأثرهم بالنهيق ومدى استجابتهم لفلسفه وزير الثقافة ، وكان الخنزير اول من استقبلهم فبادره الوزير قائلاً : يبدوا انك تستمتع بوقتك ايها الخنزير.

قال الخنزير : لقد استمتعتُ كل الاستمتاع بهذا المهرجان الرائع وبهذه الاصوات المدهشة .

الخنزير:ل: أي مهرجان تقصد ؟

الخنزير : مهرجان النهيق طبعاً

قالت الزرافة : يا لطيف

الغزال: يا لك من منافق

الخنزير : يا عزيزى الغزال ليس كل من له ذوق يختلف عن ذوقك منافقاً .

الغزال : اعرف دلك ايها الخنزير ولكن المشكلة هنا ليس اختلاف الذوق بل هي اختلاق الذوق ، انك تختلق ذوقاً جديداً يناسب منصبك الجديد الزرافة : لابد انك بدلت جهداً كبيراً في الاستماع الى غناء الحمير ايها الخنزير ؟

الغزال : كلا ايتها الزرافة انه ليس في حاجه لبدل أي جهد لأن طبيعته تؤهله للتوافق مع الحمير .

الخنزير: لا أجد سبباً لأسلوبك الساخر هذا ايها الغزال سوى الحسد فانا لا أدرى ما هو الضرر او ما هو العيب في توافق ذوقي مع ذوق الحمير .فتدخل وزير الثقافة : يا أخواني في الانتماء الحيواني اهدؤوا ، لا تتشاحنوا امام ضيوفنا الاعزاء ودعوهم يستمعون بدون حساسيات او ضغوطات او افكار مسبقه ولما ظهر الاستياء والانزعاج واضحاً جليّاً على وجوه الضيوف اثر انصاتهم للطرب الحميري اسرع وزير الثقافة الى القول : لا تستعجلوا اصدار الحكم يا ضيوفنا على مطربينا واصبروا قليلاً ولا تتأثروا بأقوال الاخرين واحكامهم السريعة واعلموا ان الاذواق مستويات وهى تزيد وتنقص حسب ثقافه الحيوان وما يبدله من جهد في الاستماع العفوي

فقال العصفور : لا تحاول الضغط علي ضيوفنا ايها الحمار ، انهم مستاؤون جداً .

قال الحمار: انا لا أضغط عليهم ولكنى اعلمهم فن الاستماع حتى لا يستعجلوا اصدار احكامهم كما تفعلوا انتم

فقالت الزرافة : ان استماعنا الى الحمير المثقفة طوال هذه المدة منذ تأسيس غابتنا السعيدة يدل بوضوح على اننا نملك فن الاستماع ونملك اعلى درجات الصبر والتحكم في النفس .

فقال الخنزير : ان فارق المستوى الثقافي بيننا وبينكم قد اصبح حاجزاً يمنعنا من التفاهم، فأنكم مستمرين في سخريتكم سادرين ومشكلتكم انكم لا تحاولون بدل أي جهد للرفع من مستواكم الفكري .

فصرخ وزير الثقافة : ارجوكم كفّوا عن المناجزة واتركوا ضيوفنا يستمعوا في هدوء فقال العصفور : يبدوا عليهم انهم ليسوا على استعداد لبدل أي جهد للاستماع اليكم معشر الحمير .

وزير الثقافة : لا تتسرع في الحكم عليهم ايها العصفور .

ولكن يبدوا ان الصقور الضيوف هم بالفعل كما قال العصفور إذ انهم استأذنوا للتجوال في الغابة بحجّه التعرّف على الحيوانات .

فقال الحمار: الحيوانات كلها هنا في المهرجان تستمتع بالغناء والطرب.

فأضاف الغزال: تقصد كلها في مهرجان التغريد وليس هنا.

ولكن الضيوف عادوا وجددوا رغبتهم في التجوال.

العصفور : دعهم يذهبون ايها الحمار ولاتلحّ عليهم للبقاء .

ولم يستطع الحمار كبح جماح الصقور ورغبتها الشديدة في التجوال اكثر من دلك وما صدّقت هي انها تخلصت من الاستماع الى الطرب الحميري حتى وهى ترتفع في سماء الغابة السعيدة وانطلق العصفور والحمامة كدلك وراءهم متعقبين لهم.

كان الامر رائعاً حقاً ومثيراً بالنسبة للصقور الوافدة وهى ترى هذا العدد المهول من الحيوانات العاشبة الصغيرة المنتشرة هنا وهناك وهى بدلاً من الهرب تلوّح لها بأيديها وتبتسم لها

فقال الصقر الغريب لجماعته : اياكم ان تنسوا انه لا يجوز هنا الانقضاض بصوره علنيه على الحيوانات الصغيرة وانما سوف تأتينا بنفسها في مساكننا في مواعيد وجباتنا اولاً بأول.

قال الثعلب : لابد انكم استمتعتم بجولتكم في غابتنا الآمنة المطمئنة ايتها الصقور المهاجرة

الصقر الغريب : ان الأمن والأمان الدى تتحدثون عنه لا يعنى لنا شيئاً نحن الصقور بل ان الحيوانات آكلة العشب هي التي تعتبره انجازاً عظيماً .

الثعلب : ولكنه انجاز عظيم بالفعل ليس له مثيل في التاريخ الحيواني

الصقر : ولكن الانجاز العظيم بالنسبة لي ولك هو وفره الغداء دون الحاجه الى بدل الجهد الدى كنّا نبدله في السابق .

الثعلب : اذن هو انجاز عظيم بالنسبة للجميع ، بل انه المجتمع المثالي كما يقولون .

الصقر: انه ليس مجتمعاً مثاليّاً حقّاً لأنه يقوم على كدبه.

الثعلب: ولكن ما الضرر من هذه الكذبة ما دمنا مستفيدين جميعنا منها ؟

الصقر: الضرر هو ان الحيوانات آكلات العشب مخدوعة ، انها لا تعلم ان الحيوانات المفترسة انما تحرسها وتوفر لها الأمن من اجل ان تأكلها ليس الا .

الثعلب: ومع دلك فانا اكر القول ما هو الضرر من دلك مادامت هذه الحيوانات العاشبة تعيش حياةً الان افضل بكثير من حياتها السابقة .

الصقر: هل لمجرد ان لا أحد يُطاردها وانها لا تعلم انها ستؤكل يجعل حياتها الان افضل من حياتها السابقة!!

الثعلب: نعم هذا صحيح انها لا تعلم بانها ستؤكل عندما نستدرجها الى اوكارنا فهي لا تعرف شعور الخوف على الحياة الا في اللحظة الأخيرة فقط من حياتها بينما كانت في السابق تتذوق هذا الشعور كل يوم بل كل ساعه.

الصقر: ولكن هذا لا يُعطيكم الحق في الكذب عليها.

الثعلب: انك تمارس الوعظ ليس الا رغم انك هاجرت الينا وترغب في العيش معنا من اجل التمتع بنتائج هذه الكذبة، ان الواقع يقول اننا قد نجحنا في تحقيق المجتمع المثالي النموذجي الدى يرغب الجميع في تحقيقه واذا كنا قد اقمناه على كدبه فمن منّا لا يمارس الكذب في حياته اليومية اضطراراً او اختياراً.؟

قال العصفور: هل سمعتم ما قاله الصقر الغريب لأصحابه وهم يتجولون؟ قال لهم لا تنقضّوا على الحيوانات الصغيرة علنيّاً لأنها هي من سيأتيكم في مقر اقامتكم وفى مواعيد وجباتكم.

الفيل : ياللهول

الغزال : لقد حدث اتفاق اذن بين الصقر الغريب والثعلب .

الحمامة: لقد سمعت انا ما هو اخطر بكثير (وحكت لهم فحوى الحوار الدى جرى بين الثعلب والصقر الغريب )

الزرافة: لقد شككتُ في الأمر من بدايته .

الفيل :ياللهول ..ياللهول .

الزرافة: لقد لاحظتُ من البداية ان المفترسين لم يكونوا يأكلون الفواكه والخضر بجديه، كانوا كمن يتذوقها فقط.

الفيل : وكان دلك التذوّق امامنا فقط .

الحمامة: يا لهم من مخادعين ويا لنا من مغفلين.

العصفور: ويا له من شقيق اكبر هذا الاسد.

الغزال : يتوجب علينا ابلاغ باقي الحيوانات وتحديرها .

الزرافة: لن يُصدّقنا احد.

الغزال : لابد ان نحاول على الاقل .

الزرافة: المحاولة قد تكلفنا حياتنا ،اذا علم المفترسون اننا نعرف كل شيء اعتقد انهم سيُعاجلوننا ..اننا سنختفى سريعاً اذا ما جهرنا بما لدينا .

الفيل :ان الزرافة على حق ، لن يصدقنا احد كما ان الهرب مستحيل نظراً للحراسات المشددة على حدود الغابة .

الزرافة: الحل هو ان نلعب كما يلعبون هم ،انهم يحرصون بشده على مظاهر الحرية والعدالة ،اذن فليكن ،هلمّوا نعبر عن انفسنا ونمارس حريتنا في غابتنا السعيدة .

الاسد: ما الدى يجرى في الغابة ايها النمر ؟

النمر : ان هناك اعتصاماً او مظاهره معارضه للنظام القائم ولكنها صغيره العدد يا مولاى

الاسد: ومن الدى يقودها ؟

النمر: انهم مجموعه صغيره من قدامى اكلة الاعشاب غزالاً وفيلاً وزرافه وحمامه وعصفور.

الاسد : وبماذا يُطالبون ؟ او ماهي انتقاداتهم ؟

النمر: انهم يُطالبون بحقهم في مغادره غابتنا السعيدة .

الاسد: يرغبون في الهجرة !! يا للعجب ..يرفضون الامن والأمان ؟ ولكنهم احرار في النهاية ، انهم ليسوا معارضين للنظام اذن

النمر: ولكن رغبتهم في الهجرة تتضمن معارضه للوضع القائم .

الدب: نعم بالضرورة لابد ان لديهم ما يقولون ضد النظام والا لما رغبوا في الهجرة .

الاسد: اين الثعلب ؟ اريده ان يذهب اليهم ويُحاورهم .

النمر: سنبلغه امرك ايها الملك .

الثعلب : ما هذا الدى اسمع !! حيوانات منّا ، من غابتنا السعيدة تريد الهجرة الى غابه اخرى ؟ غابتنا التي تتمنى جميع حيوانات غابات العالم ان تهاجر اليها وتعيش معنا وتتمتع بما نتمتع به من امن وأمان وتعايش سلمى اخوى لم يسبق له مثيل من قبل .

فقالت الزرافة: انك قليل الملاحظة ايها الثعلب لهذا السبب تستغرب رغبتنا في الهجرة .

الثعلب : هل انتِ ايتها الزرافة زعيمه هذا التجمع ؟

الغزال: كلا ايها الثعلب لا يوجد زعيم لهذا الاحتجاج ، ان جميع الحيوانات تشارك وتساهم بدرجه متساوية .

الثعلب: وماهي الاشياء التي كان يجب علىّ ملاحظتها ايتها الزرافة ؟

الزرافة: كان يتوجب عليك ملاحظه النحول الدى يبدوا ظاهراً بوضوح شديد على جميع قدامى آكلي العشب في غابتنا في مقابل هذه السمنة المفرطة التي يعانى منها المفترسين السابقين.

الثعلب: حسناً ..يبدوا ذلك صحيحاً ولكن ماذا تستنتجين من دلك؟

وتجاهلت الزرافة سؤال الثعلب

الزرافة: وهذه الزحمة الرهيبة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ الغابات لقدامى اكلة الاعشاب في غابتنا وما نتج عنها من نقص شديد في الطعام ، هذا الطعام الدى تسميه الحمير المثقفة الثروة النباتية .

الثعلب: وهذا أيضا يبدوا صحيحاً ، فهل هناك اشياء اخرى لم الاحظها ؟

الزرافة: لم تلاحظ عدم تفعيل قانون منع الحيوانات العاشبة من الدخول الى غابتنا بينما هناك تشدد بل وعنف في منع الحيوانات المفترسة من الدخول رغم عدم صدور قانون بدلك .

الثعلب : من الطبيعي ان نتساهل مع الحيوانات العاشبة ونتشدد مع المفترسة لان العاشبة لا تعتدى على احد ولا تطارد احد اذا ما تسنى لها الدخول اما المفترسة فإنها ستطاردكم وتحاول افتراسكم .

الفيل : ولكن انظر الى ما نتج عن دلك ؟

الثعلب: حسناً ..حسناً ان الحل بسيط سوف نتشدد هذه المرة مع الحيوانات العاشبة أيضا ، هل هذه هي كل الاسباب التي تدعوكم الى طلب الهجرة ؟

الزرافة : طبعاً لا ولكن التشدد وحده لا يكفى لأن الازدحام خانق والغريب انكم لم تلاحظوا دلك، يجب طرد كل الحيوانات التي تسللت الى غابتنا بعد صدور قانون المنع المؤقت .

الثعب: ومن نحن؟

الزرافة: انتم المفترسين السابقين ، لقد لاحظنا انكم ليس فقط لا تلاحظوا ولكنكم أيضا لا تهتموا بدلك ولا تدركوا خطورة الامر بل تعتبرون كل زياده في اعداد الحيوانات العاشبة هي انتصار وخير لنا وقد يكون دلك انتصاراً لنا من حيث المبدأ ولكنه ليس خيراً ابداً من حيث الواقع ،ان حدوث مجاعة بالنسبة لقدامى اكلة الاعشاب في غابتنا ليس امراً بعيد الاحتمال.

الثعلب : ما أكثر ملاحظاتكم ايتها الزرافة ولكنى اعترف ان منطقكم سليم ومطالبكم مشروعه وتتماشى مع مبادى غابتنا السعيدة .

الزرافة : اننا نرغب أيضا في حريّه التنقل بين الغابات وضرورة اشتراك المفترسين السابقين في واجبات الحراسة مع قدامى اكلة الاعشاب

الثعلب : حريّه التنقل ؟ ما معنى هذا ؟

الزرافة : حق الهجرة النهائية او لمجرد زياره الاقرباء او السياحة لجميع سكان غابتنا باعتبار اننا احرار وكوننا نعيش حياةً مثاليه من حيث الامن فأن هذا لا يعطى حقاً لاحد في تقييد حريتنا والانتقاص من حقوقنا الطبيعية

الفيل : كما تتوجب الإشارة الى اننا معشر الفيلة ووحيدات القرن وافراس النهر لم نتمتع ابداً بهذه المثالية الأمنية التي تتحدثون عنها فكل يوم يُقتل منّا من يُقتل .

الثعلب : لإصدار قانون عام في هذا الشأن لابد لي من الرجوع الى القيادة لا أستطيع انا وحدى ان اعدكم بشيء ، لقد قلت ايها الغزال منذ قليل ان جميع الحيوانات تساهم في هذا الاحتجاج وهذا كما ارى غير صحيح فانتم فئه قليله جداً بالنسبة لباقي سكان الغابة .

الغزال : ولكننا نعبّر عنهم ونمثلهم .

الثعلب: هذا رائيك الخاص وهو لا يتفق مع الواقع

الزرافة: احب ان اضيف باسم كل الحيوانات العاشبة التي تتفق معي في الرأي ،اننا سعداء كوننا نعيش في هذا الزمن الرائع زمن الغابة السعيدة واننا ممتنون جداً لكل هذه الجهود التي بُدلت والتي مازالت تُبدل من اجل حمايه غابتنا ومن اجل نجاح تجربتنا وخاصه الجهد الدى يبدله شقيقنا الاكبر وقدوتنا الصالحة الاسد وان طلباتنا واحتجاجاتنا انما هدفها التطوير نحو الافضل والتخلص من السلبيات والاخطاء .

الثعلب : كلام جميل ، وانا واثق ان قائدنا وشقيقنا سيتأثر به ويأخذه في اعتباره عندما ينظر في طلباتكم هذه .

الاسد : لم اكن اعرف ان الحيوانات العاشبة لها القدرة على التفكير والملاحظة لهده الدرجة .

الثعلب : وانا أيضا ، لقد ذُهلْتُ وانا استمع اليهم

الاسد : الخلاصة انهم ليسوا أعداء لنا ولا خصوماً انهم فقط يرغبون في الاصلاح والتطوير .

الدب : اعتقد انهم يعرفون اكثر مما يقولون ولكنهم يتظاهروا بالسذاجة لكى يتسنى لهم الهرب .

الاسد :ان ملاحظاتهم حقيقيه وجديرة بالاهتمام لأن ما يجب ان يهمنا هو العمل على نجاح واستمرار المشروع كله وليس مطارده فئه قليله

الثعلب : هذا صحيح فأن تحقيق طلباتهم هو في الحقيقة بمثابه صيانه لمشروعنا .

الاسد : وحتى لو كان هدفهم الهرب فأن دلك لن يؤثر فينا لأن عددهم قليل جداً

الثعلب: كما ان السماح بالهجرة للجميع سيُعطى انطباعاً عاماً بحسن نوايانا ويخلق شعوراً بالحرية والاطمئنان لدى هذه الآلاف من حيواناتنا العاشبة المؤمنة بنا والمخلصة لنا .

النمر: ولكن يجب ان تكون هناك تصاريح امنيه لعمليه التنقل الحر هذه بين الغابات .

الاسد : بالطبع ايها النمر ، فكل شيء يجب ان يكون تحت السيطرة وهدفنا الاساسى هو توفير الطعام لحيواناتنا العاشبة او على الاصح توفير الطعام لطعامنا حتى لا يأتى يوم نضطر فيه للعودة الى الصيد .

النسر: بإمكاننا مراقبه هذه الفئه القليلة حتى عندما يغادروا غابتنا ونعرف هدفهم الحقيقي .

الاسد : قلنا ايها النسر انه يجب علينا ان ننسى امر هذه الفئه القليلة ونفكّر في كيفيه توفير الكلأ لحيواناتنا ، ما رأيك ايها الثعلب ؟

الثعلب: امامنا طريقتين فقط ، فأما ان نرسل كل فتره مجموعه من اكلة الاعشاب تحت حراسه مشدده منّا لغابه من الغابات الاخرى لكى ترعى وتشبع ونتحمل نحن نتائج المعارك المتوقعة مع الحيوانات المفترسة وامّا ان نرسلها لترعى وحدها ويأخذ المفترسين نصيبهم منها بطبيعة الحال ونعتبر هذا بمثابه حقوق جمركيه لهم .

الاسد : يبدوا لي ان الطريقة الثانية افضل ولكننا نستطيع ان نتعامل بالطريقتين معاً حسب الظروف ما رأيكم يأساه ؟

النمر: انا موافق

الدب : وانا كدلك

النسر: وانا موافق.

الثعلب: وسترجع الينا الحيوانات العاشبة من مراعيها وهى اكثر احساساً بأهمية الامن والامان الدى تتمتع به في غابتنا .

النمر: وماذا عن حق الهجرة؟

الاسد : سنبيح حق الهجرة والسياحة للجميع وانا واثق انه لن يرغب احد في دلك .

النمر: ولماذا تصر هذه الجماعة على الهجرة مادام هدفهم هو الاصلاح والتطوير فقط؟

الاسد: لابد ان الحرية عندهم اهم من الامن والامان

الدب: أو لانهم يعرفون كل شيء .

الاسد: ايها المفترس السابق، ايها الدب لا تشغل نفسك بالفئه القليلة ،… اذن اتفقنا ،عليكم تنظيم الامور جيداً ثم احيطوني علماً بالتطورات اولاً باولاً….آه كدتُ انسى لابد ان تُساهموا مع الحيوانات العاشبة الضخمة في الحراسات ايها النمر وايها الدب وكدلك انت ايها النسر وهذه المساهمة ستكون أيضا بمثابة تمرينات لانقاص اوزانكم .

كان منظراً مؤثِراً منظر توديع حيوانات الغابة للمجموعة التي ارادت الهجرة وترك المجتمع المثالي من اجل الحرية وكانت معظم الحيوانات العاشبة تستغرب اصرار هذه الفئه القليلة على المغادرة خاصةً بعد القرارات الاخيرة التي حلّت مشكله تناقص الغداء ،( ليست الحياة مجرد طعام وامن فقط ،الحرية اهم من كل شيء ) هكذا كانت ترد الزرافة على التساؤلات وكان الغزال يُضيف :والصدق والنزاهة أيضا ضروريان في حياتنا ، ولما تساءلت الحيوانات عما يقصده الغزال ،اجابت الزرافة عنه :انه يُبالغ بعض الشى ولكن الحرية هي غايتنا جميعاً فوداعاً ايها الاصدقاء (ستطاردكم الحيوانات المفترسة ) قال لهم البعض، نعم ،ردّت الزرافة وسنشعر بالخوف بعض الوقت ولكن الشعور باننا احرار لا يعادله شعور واحساسنا باننا اسياد انفسنا ليس كمثله احساس ،لا أحد يُملى علينا افعالنا او يُحدد لنا الى اين يتوجب ان نذهب ،ننام ونستيقظ وقتما نشاء ، فوداعاً ايها الاصدقاء ورفع الفيل والغزال والحمامة والعصفور والزرافة ايديهم ملوحين وهم يُغادرون الغابة السعيدة المثالية .

انتهت الرواية

تاريخ الانتهاء من الكتابة

7يوليو2013 (البريقة)

 

 

مقالات ذات علاقة

حـديـث الكـورنـيـش: الـليــــــل بـزبــد البـحـر

الحبيب الأمين

تاجر الأوهام (2)- رجل الحاوية

محمد النعاس

رواية الحـرز (16)

المشرف العام

اترك تعليق