شعر

الطرق الملتوية

نورهان الطشاني

أحب الطرق الملتوية

الطرق التي لايسلكها الكثير

الطرق التي لم يُكتب عنها بعد

في كل القصص الغرامية

الطرق التي أصنعها بيد واحدة

وبالكثير من الرموش .

أحب أن أهدي الورود

في أعياد الحب

بطريقة ملتوية جدا

كأن أهديك قصيدة ربيعية

خالية من الورود

مليئة بالصخور

الصخور التي تخفي فيما بينها

وردة صفراء واحدة  .

أحب أن يستمع الجميع

لأغنيتي المفضلة

بطريقة ملتوية أيضا

فأنا الآن مثلا

أستمع لأغنيتي المفضلة

وأكتب هذا النص

وأترجم المقاطع الموسيقية

التي تقتحم أذني الآن

إلى هراء !

فهل تسمعون ما أسمع !

فكرت مرة

في أن أهدي أحدهم الحب

بطريقة صريحة و واضحة

وأن أهديه

كل ما أعرفه عن الحب

بطريقة صارخة

وطفولية

ومليئة بالأنوثة أيضا

وأن أعطيه فوضويتي

وغوغائيتي

وغجريتي

دون سابق إنذار

لكني ..

عدت أجر الخيبة من خلفي

و أخفي الصبح بطريقة ملتوية

في صوت ضحكتي .

مقالات ذات علاقة

جثة في مهب الريح

جمعة الموفق

في الغروب تفر أحلامي مني

مهدي التمامي

تضاريس الذاكرة

المشرف العام

اترك تعليق