من أعمال التشكيلية سعاد الشويهدي
قصة

الصلاة على الميت الملحد

من أعمال التشكيلية سعاد الشويهدي
من أعمال التشكيلية سعاد الشويهدي

رأيت فيما يرى النائم الشيخ أحمد بن يحيى بن إسحاق الراوندي يتوسط حلقة من حلقات طلاب العلم تحت شجرة في برية من براري الكوفة ، يحدثهم عن الموت ، وإذا بأحد الطلاب يسأله : هل تجوز يا مولانا الصلاة على الميت الملحد ؟ .

تنهد الشيخ أحمد ، وأخذ نفسا عميقا ، ثم أجاب قائلا :

نعم يا بني تجوز الصلاة على الميت الملحد ، فهو من خلق الله سبحانه وتعالى ، ولكن لكونه لا يدين بأي دين فإن له صلاة مخصوصة ، أرى أن تؤدى على النحو التالي :

يؤتى بالميت الملحد ليلا في مكان خال ، ويوضع جثمانه خلف جمع من الملاحدة ، يتقدمهم أصغرهم سنا على أن يكون أمرد حاسر الرأس .

ينثر الشاب على الميت الملحد ورودا حمراء ، ويرتل بصوت خافت شجي :

أمنا الطبيعة الصماء … ها هو ابنك البار الملحد الذي لم يعشق سواك ، وكفر بالآلهة جميعها فلم يؤمن إلا بك ، جاءك اليوم يريد النوم الأبدي في حضنك ، فترفقي به ، ودعيه يهنأ في نومه .

ثم يقرأ بصوت عالٍ العبارة الآتية ثلاث مرات:

            (( تبا للوجود إذا لم يفجِّر في الإنسان قلقَ الوجود )) .

وحين ينتهي الشاب الأمرد من قراءته يضع الكتاب فوق صدر الميت الملحد ، ثم يتقدم خطوتين ، ويرجع المصلون الملاحدة من ورائه خطوتين ، ثم يشرع في الإنشاد، وهم ينشدون معه بصوت واحد على مقام (السيكا) الصلاة الآتية :

حياة ثم موت ثم بعث …. حديث خرافة يا أم عمرو

بعدها يقف المصلون الملاحدة مجموعتين متقابلتين ، يعزون بعضهم بعضا في فقيدهم الملحد ، مجموعة تقول بصوت عال : البقاء للإلحاد والملاحدة .

وترد عليها المجموعة المقابلة : حي هو الإلحاد … المجد للإلحاد في الأعالي .

بعدئذ تتولى المجموعتان حَفْرَ حفرة عميقة ، ويأتون بجثة الملحد ، ويقذفونها في الحفرة قذفا ، ثم يهيلون عليها التراب ، وينشدون على مقام (الحجاز) الصلاة الآتية :

        لقد ذهب الحمار بأم عمرو … فلا رجعتْ ولا رجع الحمارُ

عندها ينصرف المعزون الملاحدة فرادى ، وهم ينشدون على مقام (نهاوند) :

                    طلع الكفر علينا من ثنيات العنـاد

مقالات ذات علاقة

الحِــرْبـاء

أحمد يوسف عقيلة

يعيش الحاكم…تعيش الحكومة

إبراهيم حميدان

تعليمات ملك

حسين نصيب المالكي

اترك تعليق