من أعمال الفنان محمد الشريف.
قصة

الصرخة…

Mohammad_Esharif (4)

… جلس على النطع جلسته اليومية المعتادة.. أخذ يطرق على سندانه. إلى جانبه.. على دفء النطع.. قِطَّة جاثمة.. تفتح عينيها مع كل طَرْقة. (كم من المسامير دقَّ في أحذية الآخرين!؟).. سؤال يطرحه على نفسه مِراراً.

ألِفتْ يدُه المطرقة.. ألِفتْ ركبتُه الانثناء.. اعتاد ظهره على الانحناء.. ولم يَعُد أنفه يُنكِر رائحة الأحذية.
بدأ ـــ كعادته اليومية أيضاً ـــ يترنَّم بالأغنية الشعبية المأثورة عند الخرَّازين:
مازلت نشْكي بمشْكاي … وعنِّي الدباير غابَتْ.
ومازلت نخْرِز بمشْفَاي … عَلَيْ ركبتي نَيْن عابَتْ.
ومازلت نَمْسَح بيَمْناي … عَلَيْ لحيتي نَيْن شابَتْ.

ثُمَّ توقف فجأة.. عن الغناء.. وعن الطَّرْق.. رفع رأسه.. ملأ صدره بالهواء.. برزت عروق رقبته.. اتسعت عيناه.. و.. صرخ.. صرخ بأقصى ما يستطيع الصوت البشري أن يفعل.

خرجت الصرخة.. صعدت.. تلوَّت.. انداحت عبر شوارع قريتنا.. تنْزلق فوق الجدران المُتقشِّرة.. من تحت زوايا السقوف.. تقتحم الأبواب والنوافذ.. تتسرَّب من خلال الشقوق..
توقفت الملاعق قبل أن تصل إلى الأفواه..
صرخ الجنين الذي كان مُتعسِّر الولادة..
نضجت الأرغفة في التنانير..
في الغُرَف الخلفية تكوَّرت النهود .. انشدَّ اللحم المُترهِّل..
تمزَّقت شِباك العناكب المنصوبة في الزوايا العُليا..
هَرَّت الكلاب.. دسَّت ذيولها بين أرجلها..
شيخ قبيلتنا ـــ الذي كان يُعاني من عُسْر الحاجة ـــ اندلق كل ما في بطنه فجأة..
في مسجدنا توقفت حَبّات المسابح عن التتابع.

فاضت الصرخة خارج قريتنا…
أطْلع الموتَى رؤوسهم.. استندوا على الشواهد..
توقفت قوافل النمل.. اكتظَّت النياسب بالقَشّ..
تفتَّحت البراعم..
تشقَّق البَيض.. برزت مناقير العُصَيفيرات..
تحرَّكت سطوح البِرَك الراكدة.. ارتسمت فوقها الدوائر المتلاحقة.. لقلقت أطرافها المُوحِلة..
ثُمَّ.. سكن كل شيء…

… تابع الطَّرْق على سندانه برتابة.. والقِطَّة الجاثمة على دفء النطع.. تفتح عينيها مع كل طَرْقة.

***

(1997)

مقالات ذات علاقة

الفزّاعات

كريمة الفاسي

قصص قصيرة جداً

المشرف العام

ملاعق الملح

عبدالرحمن جماعة

اترك تعليق