شعر

الشيءُ الذي يُباع

شيءٌ يفقد شاعريتَه

يفقد جمالَه

يرتمي في اللاشيء

تخرجُ من عيونه عناكب

وتسبحُ في فمه ..

حكاياتٌ قديمة .

يرقد على قفاه

مُشرِعاً صدرَه

لآلاف النجوم

فاتحاً قنِّينةَ البحرِ

ساكباً ألوانَه الزرقاءَ

في جدران الغرفة

خاطفاً بهجةَ فجرٍ ..

يُراقصُ ليلتَه العنيدة

شيءٌ يتسرب .. كحلمٍ

ينفلتُ كطائرٍ

ينفجرُ كديناميتٍ

شيءٌ يبتاعُ الأشياءَ

 بضحكهِ ..

    بدمعهِ ..

      بوردهِ ..

ويُباعُ بلا شيء .

مقالات ذات علاقة

رؤيـــا

المهدي الحمروني

رقائق الريح المجنونة تَلوحُ على راحة الطفل ضحكا وزيتونا أسود

عاشور الطويبي

نص لم أكتبه بعد

سميرة البوزيدي

اترك تعليق