طيوب عربية

الشوق يتنرجس المشاء الأخير

هايكــو

من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد
من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد

 
الشوق
يتنرجس
المشاء الأخير.!!
***
زقورة أور عظيمة
الأشيب الرأس
شامخ.!
***
بيت جدي الكبير
أندهش على مشاهدة عظمته
يسكنني دفء أبي.!
***
الحدباء؛ أم الربيعين
النسر الكبير المجنح٬
يطير على أجنحة مكسورة.!
***
سحابة التوكتوك سوداء
الأخرى طوق٬ تبيض الياسمين
 خلفه.!
***
المطر يزيل بشرتي الحديدية
ترك مسارات لحزن يبعث عيني
الصدأ.
***
غيمة معتمة تلاحقني
المطر يبلل أزهار قارورتي
الجافة.
***
أشجار البرتقال
فيها الكثير من الذكريات والجمال
شبيهة أبي.
***
الأمطار في غابات الموصل
تكتظ من نسيم الحياة
محفورة في وجه أبي.!
***
سحاب سوداء أخرى
الحزن يسقط من رمشي الحجري
يتعقب عربة مقطورة السهر.
***
ممر المشاة
أغنية قصيرة تجرجر كلمات
انمحت.!
***
جرجرني القمر
تلاشى بين الأزقة القديمة
فلت.!
***
زحف الندى
على الشباك قطرات تتلاشي٬ سحبني
أنمحى.!
***
عطية القمر
من السهر زيادة
الصيف.
***
وردة أعشاب الحقل
معمرة٬ الفراشات تتنقل على البرسيم
انحرفت وفسدت أخلاقها.!
***
البرسيم
غنيمة الجيش
المنتصر.!
***
الأنفال
أسم سورة من سور
القرآن الكريم.
***
الأنفال
السورة رقم ٨
في ترتيب المصحف.
***
الأنفال
مدنية٬
عدد آياتها خمس وسبعون آية.
***
لسعات سهر البرد القمري
ثلاث ليال منه
بعد الغرر.
***
ما شرع زيادة على المطر
الشوق في صاحبه٬ و
السهر.
***
المحبة
هبة من نافلة الواجب٬ زيادة
معرفة نقاء الخير.
***
ممر المشاة للكاتدرائية
نبت من النرجس والرياحين٬ ومنها تفوح
أنواع الكلمة الطيبة.
***
الكاتدرائية
في البصرة
تتنرجس.!
***
المحبة
حيث زهرها يزال طيب عطرها كلمة٬ صفاء
المشاء الأخير.!
 
 

مقالات ذات علاقة

حيفا بين حُبِّ وحنينِ عادل سالم!

آمال عواد رضوان (فلسطين)

أمسيةٌ عُكاظيّةٌ في حيفا

المشرف العام

أرفع وريدك عاليا أنت التوكتوك

إشبيليا الجبوري (العراق)

اترك تعليق