الشاعر علي الفزاني
شخصيات

السندباد الذي رقص حافياً

 [هو شاعر من ليبيا المتحفزة للشعر استلهامًا للموروث وتطلعًا للآتي، شاعر طائر بجناحين محلقين عاليًا في أفق مفتوح على العالم كله وليس على الثقافة العربية وحدها].. سعدية مفرح.

الشاعر علي الفزاني تصور: فتحي العريبي
الشاعر علي الفزاني
تصور: فتحي العريبي

هو شاعر من طينة الشعراء الكبار، كتب الشعر بدمه، ووهب الحرف كل ما يملك من حب. في شعره مكابدة وبحث، وتوق للخلاص من كل قيد يكبل الإنسان. في نصه فخامة، وعمق، وانفتاح على الثقافة بلاد حدود، لذا تشعر وكأن النص كتب لك أنت وحدك. شاعر متمرد بامتياز.

أيها السادة والسيدات

عندما بلغت الخمسين من عمري

أدركت فجأة أنني لم أكن متمرداً كما يجب

المتمرد الحقيقي

لا يعيش نصف قرن

في وطن الهزائم والخديعة والقبح والقهر

إنها أعجوبة حقاً

أن أعيش حتى الآن!1

ولد الشاعر “علي الفزاني” واسمه الكامل “علي عبدالسلام أبوبكر الفزاني” في 17-2-1936، بمدينة صرمان في الغرب الليبي. نشأ نشأة دينية، فوالده عمل بالقضاء لفترة بالمدينة، ودرس القرآن بجامع (سيدي زكري)، فحفظ القرآن وهو ابن 11 عاماً على يد الشيخ “علي الميلادي” والشيخ “امحمد المحجوب”.

في العام 1947 اضطرت العائلة، تحت ظرف الحاجة، للانتقال شرقاً، إلى مدينة بنغازي، مما أتاح الفرصة لشاعرنا بالدراسة في المدارس، ليتخرج ضمن أول دفعة تمريض ليبية في العام 1953.

أرسل للعمل إلى مدينة المرج في المستشفى الصدري، ومنه أوفد إلى الجامعة الإسلامية ليعمل ممرضاً بها، وهناك درس اللغة والنحو على يد العالم المعروف المرحوم الشيخ “عيسى الفاخري”. ليعود إلى بنغازي ويلتحق بالعمل بالصيدلية المركزية. واصل دراسته الليلية، فدرس الثانوية حتى السنة الثانية ثانوي، وتعلم الإنجليزية على يد الأستاذ الفاضل “محمد بودجاجة”. إلى جانب الإيطالية. سافر إلى الإسكندرية لإتمام دراسته العليا بالمعهد العالي لجامعة الإسكندرية، ونال إجازة عليا في التوعية والتثقيف الصحي، وكُرِّم في نفس السنة في عيد المعلم للعام 1970.

إلهي سأفتح باب الحوار الجميل

فهذا المساء مساءُ شتاء طويل

وهذا الصقيع عليَّ شديدٌ، شديد

وما ذقت خبزاً وليس لديّ لحاف

وبيتي الفضاء الفسيح المديد.2

[استطيع أن أصف الفزانى كشاعر رجيم مثل بودلير، وأيضاً ككائن ضد العالم مثل بول ايلوار، وليس في هذا تناقض في وجهة النظر، فالشعر الذي تفرزه حالة الصدق، هو شعر أيضا].. محمد السنوسي الغزالي.

بدأ نشر نصوصه الأولى في بداية ستينيات القرن الماذي، في جريدة برقة، حيث احتضن تجربته الأستاذ الشاعر “عبد السلام قادربوه” –حمه الله-، فنشر له قصة وقصيدتين وعلى يديه أتقن علم العروض. ثم توقف عن النشر حتى سنة 1965، ثم بدأ إنتاجه يخرج في الصحف نثراً وشعراً، ينظم على الطريقتين التقليدية والحديثة.

صدر أول دواوينه (رحلة ضياع) عام 1967، لدى مكتبة الأندلس، بمقدمة للكاتب “الصادق النيهوم”، الذي كتب: (هذه ثلاث عشرة قصيدة، كتبت بإخلاص، تجربة ذات بعد شعري تهدف إلى إقرار لحظة من المشاركة بين العالم وبين شاعر صغير حسن السمعة يملأ جرابه لتوّه بقضايا الفلسفة والصراع الدائمين)3. تلاه في 1968 ديوان (أسفار الحزن المضيئة) عن ذات الدار، وقدم له الدكتور “مصطفى منذور”. ليتلوه ديوانه الثالث (قصائد مهاجرة) بمقدمة للدكتور “عبد القادر القط” في 1969 عن مكتبة الأندلس أيضاً.

صدر ديوانه الرابع (الموت فوق المئذنة) عن دار مكتبة الخفيفي ببنغازي 1973، التي كانت إعادة طبع مجموعته (رحلة ضياع) في 1972.

في العام 1975، صدرت له الأعمال الشعرية الكاملة الأولى، عن الإدارة العامة للثقافة. وهي (تحوي المجموعات: رحلة الضياع/ أسفار المدينة المضيئة/ قصائد مهاجرة/ الموت فوق المئذنة).

صدر له (مواسم الفقدان) عام 1978 ف، وتبعه (الطوفان آتٍ) عام 1981ف.

في العام 1984، صدر له ديوانين في كتاب واحد وهما (دمى يقاتلني الآن، والقنديل الضائع في المدن الوثنية)، كما وأعيد طبع المجموعة الشعرية الكاملة الأولى في نفس العام.

صدر له ديوانه التاسع بعنوان (أرقص حافياً) عن الدار الجماهيرية للنشر والتوزيع والإعلان، وفي نفس السنة صدر ديوانه (طائر الأبعاد الميتة) عن اتحاد الكتاب العرب السوريين ووزع في الوطن العربي. أما (فضاءات اليمامة العذراء)، آخر ما نشر له، فصدر عن الدار الجماهيرية للنشر والتوزيع و الإعلان، في العام 1998.

إلهي.. إلهي.. أي غياب

أحس به وألمسه

الليلُ والنهارُ باتا من دون معنى

والصيحة من دونِ فمْ.3

[لقد كان الشاعر علي الفزاني يقف في طليعة شعرائنا المحدثين، وإن لم ينل ما يستحقه من الاهتمام والثقة والدراسة، وعندما نودعه فإنما نودع فيه أجمل وأنبل المشاعر الإنسانية. في إحدى قصائده قال علي الفزاني: (… وحين أواجه قدري).. ولقد واجه قدره وحيداً بالفعل].. خليفة حسين مصطفى.

ومع أن الشاعر “علي الفزاني” اشتهر كشاعر، إلا أنه كتب القصة في فترة مبكرة من تجربته، وكتب المقالة، التي دأب على نشرها، وكانت مقالاته بعنوان (إمكانيات قليلة لأشياء كثيرة) بصحيفة الجماهيرية، الذي بدأه: (بين القارئ والكتاب مسافة تزداد بعداً وانقطاعاً كل يوم والمسافة بين المختص وبين ما يكتبه الكاتب أبعد من المشتري وثمة مسافة أخرى). هذا وكتب العديد من البرامج للإذاعتين المرئية والمسموعة الليبية، وإذاعة صوت أفريقيا وإذاعة بنغازي المحلية، منها: أبعاد أدبية/ الأبعاد الأخرى/ كتاب اليوم/ قراءات في الشعر العالمي المعاصر/ الصحة والمجتمع.

“الفزاني” كان شاعر الغربة والاغتراب، وكأنه السندباد، لا ينزل عن سفينته، فهو وإن عاش الغربة المكانية، بعد انتقاله من مسقط رأسه، عاش غربة فكرية، في ظل مجتمع تحكمه عادات قبلية متوارثة. فظل في نصه يقاوم وينشد الفضاء الحر.

عمل الراحل، في وظائف حكومية مختلفة معظمها ذات طبيعة ثقافية؛ فعمل:

أميناً للمركز الثقافي الصابري ومؤسساً له- أميناً لقسم الترجمة والتأليف بإدارة الفنون والآداب- · محرر أول بمجلة الثقافة العربية – أميناً للثقافة الجماهيرية ببنغازي – أميناً للجنة النصوص بإذاعة الجماهيرية ببنغازي – عضو هيئة تحرير مجلة الفكر الثوري – عضو أمانة رابطة الأدباء والكتّاب بمنطقة بنغازي – مستشاراً لمجلة الثقافة العربية –  عضو هيئة تحرير الملحق الثقافي لصحيفة الجماهيرية.

كما شارك في العديد من المهرجانات الشعرية في الوطن العربي ومؤتمرات اتحاد الكتاب العرب في عدة أقطار عربية. وتحصل في عيد الوفاء الأول على وسام للريادة.

داهمه المرض في نهاية تسعينيات القرن المنصرم، ليتم من بعد إرسله للعلاج بالخارج إلى سويسرا، وتحديدنا العاصمة الإدارية (بيرن) لتلقي العلاج ومتابعة حالته الصحية، وكان يرسل مقالاته الأسبوعية لصحيفة الجماهيرية، حتى وفاته التي كانت يوم 27-9-2000. ليعود جثمانه إلى مدينة بنغازي حيث وري جسده الثرى. ولعل علاقة شاعرنا بابنته “أمينة” المتميزة، وقربها من قلبه، وكونها المرفأ.. جعلها تناجيه:

أبي لم يمت

لا تقولوا إنه غائب

فهل تغيب الشمس؟

هل يختفي القمر؟

ستبقى الشمس ساطعة وللأبد

سيبقى علي الفزاني في قلوبكم

وقلبي، فهو والدي حبيبي..!!.

____________

1- نص: المتمرد.

2- نص: الحوار المقفل.

3- نص: ثنائية المعراج.

مصادر: السندباد: موقع الشاعر علي الفزاني.

مقالات ذات علاقة

أحمد الحريري.. «صائد الرياح مات»

أسماء بن سعيد

رضوان أبو شويشة البحار العتيد

عزة المقهور

زايد صمامه.. شاعر مدينة زوارة الذي أقترن اسمه بالعاطفة والغزل‎

المشرف العام

اترك تعليق