من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
قصة

الزِّنْزَانة

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

منذ أن أمروه بحراسته، كلَّ يَوْم يراه يرفع يَدَيه منزوعتي الأظافر، يومئ إليه أن يقترب، فيخطو نحوه بحذر، عند الفاصل بينهما يهمس له: 
– أيّها الحارس، أراك مُتْعَبًا وراء هذه القُضبان، لماذا لا تأتي إلى جانبي أقاسمك فضاء حرِّيتي؟ 

مقالات ذات علاقة

موجة حب إلى غرناطة

رضوان أبوشويشة

نهاية رجل غبي

رشاد علوه

أمي

إبراهيم دنقو

اترك تعليق