شعر

الرقص أمام المرآة

من أعمال التشكيلية حميدة صقر.
من أعمال التشكيلية حميدة صقر.

 
أعرف أنكن ترقصن أمام مرآة في غرفكن
لصديقاتكن
وفي حفلات العائلة النسائية
أجساد مغطاة
ضيع النمل الطريق لحلاوتها
أجساد يجرحها الضوء
يتنكر يمازحها يرتطم بها ولا يخترق متاريسها
أجساد تتمايل في مخيلة حلبات الرقص
وترعى جمالها في الظلمة
وفي الصندوق الوارد لصديق وحبيبين
بلا وجه.
وجوهكن تتداعى خلف الملذات
خلف أيدٍ
تمرر الملابس الفجة
وتدسها في حقائب ملونة ليوم زواجكن..
تقيس أعماركن بأعوام مغلقة الفخذين
وتعلمكن خدع الفِراش على الطريقة الأجنبية
هكذا كتب دوماً
الضياع على أجسادكن.
أطلت مرة واحدة منكن بوجهها
صوب دخان بلا نار
شائعة اسمها حياة
تمرغت الليلة في وحل من الشائعات
ناح الصمت
استفاقت البلاد على صوت قضبان
تُدق حول تأوهات البنات
سَحبت الوجوه طرف الأغطية
وغطّت في رماد نار
بلا دخان.
أعرفكن
شامات لا تندي الشمس جبينها
أقراط ذابلة
والريح
الريح تنخر فزعها
أين مسكني؟
أين خصلات شعر البنات وأعناقهن؟
أعرفكن
أعرفني
نحن العالقات في توجس العتمة
هذا النور
هذه المقاهي
هذه المسارح
قلق العالم وتوتره
تجاربه
ارتجاجاته
وأسِرته المهتزة ليلاً
تتشقق على أجسادنا جروحاً غائرة
والذئبة التي ترعانا تحرر جراحها بالموت.
إني أكرهنا
أكره الأرحام التي لازلنا عالقات في دفئها
أقطع رأسي كل ليلة
وارميه لرحم جديد
ينجبني هذه المرة كاملة بلا وجه
دعن الأرحام تكتض بالوجوه
ولنتمشى جسد واحد
كتلة واحدة
من أرجل مغلقة وشقوق تتصبب حنينًا
لشائعة اسمها حياة.
أنا منكن
كتبت هذه القصيدة في العتمة
و وجهي مدار صوب الجدار
لا تنظرن إلي
اقرأن هذه القصيدة
في العتمة.
 

مقالات ذات علاقة

لا أريد أن أقول لك أحبك

سراج الدين الورفلي

لِيْبِيَّة الْهَوَى

عائشة المغربي

ذاكرة مختنقة

خالد المغربي

اترك تعليق