شعر

الرفق بالحيوان

 

من أعمال التشكيلية الليبية نجلاء مقطوف
من أعمال التشكيلية الليبية نجلاء مقطوف

 

الرِّفقُ بالحَيـوَانِ .. من شِرعَةِ الرَّحمَـنِ

فاللهُ مَن سَخَّــــرَهُ .. لخدمَــةِ الإنسَــانِ

يا ويحَ مَن أرهَقَه .. من غَضبَـةِ الدَّيَّـانِ

أو بَاتَ في عُهدَتِهِ .. كالظَّالمِ السَّجَّــانِ

سَيَهوي مَن عَذَّبَـهُ .. في النَّارِ والخُسرَانِ

ويَفُوزُ من أكرَمَهُ .. بمَرَاتِبِ الإحسَــــانِ

إنَّ لَـهُ إحسَــاسٌ .. لن يُحصِـهِ بَيَـــانِي

يَبكـي بلا دُمُـوعٍ .. ويَضِيقُ بالأحــــزَانِ

فأقرأوا الحَديثَ .. مُفَسِّــرَ القُــــرآنِ

فالقِطَّـةُ والكَلبُ .. في كُنهِهَـا المَعَانِي

قد صِغتُهَا أبياتيَ .. مِن وَحيِّها الرَّبَانِي

فـأشرقَتْ حُرُوفُيَ .. بِالعِلمِ والبُرهَـــانِ

 _____________________

*ورد في الصحيحين {دخلت امرأة النار في هرة حبستها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض} **وفي الحديث { بينما رجل يمشي بطريق ، إذ اشتد عليه العطش ، فوجد بئرا فنزل فيها فشرب وخرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثلالذي بلغ مني، فنزل البئر فملأ خفه، ثم أمسكه بفيه حتى رقي فسقى الكلب فشكر الله له، فغفر له، فقالوا: يا رسول الله وإن لنا في البهائم لأجرا ؟ فقال: في كل ذات كبد رطبة أجر} متفق عليه.

مقالات ذات علاقة

سأتكلم كيرقة في يومها الأول

سراج الدين الورفلي

تمامًا كما أنتَ

محمد المزوغي

هل أبدو أنيقا

أكرم اليسير

اترك تعليق