من أعمال الفنان محمد الشريف.
قصة

الدرويش

 Mohammad_Esharif (1)

1

مر الدرويش كعادته كل صباح .. حافيا .. حاسرا .. مهلهل الثياب .. رث الهيئة .. أشعث .. أغبر .. استقبلته القرية كعادتها .. بعضهم مبتسما ..آخر متشائما .. ثالث مستهزئا .. رابع متفائلا .. خامس متبركا .. سادس مستعطفا .. بعضهم لامباليا ..

2

ملأ أزقة القرية صياحا .. ضجيجا .. طرق أبوابا .. أهمل أبوابا .. أطعمته نسوة .. تكلم مع بعضهن .. داعب أخريات .. ضاحكهن .. أضحكهن .. طلب بعضهن دعواته .. رفع يديه .. تمت بكلمات مبهمة .. سار في طريقه المعتاد .. بعد أن شبع من جوعه .. ارتوى من عطشه .. مسح بكم ثوبه المقطوع .. خط من المخاط الأخضر ..

3

وصل ذات يوم .. شاب .. غريب .. لطيف .. وسيم .. ذكي .. أحبته القرية .. أجلته .. عظمته .. خصوصا أنه طبيبها الجديد ..

4

سرعان ما التقيا .. استوقفه في طريقه .. تأمله .. ابتسم له .. داعبه .. ضاحكه .. اصطحبه .. ادخله غرفة العيادة .. غسله .. نظفه .. كساه .. أطعمه .. أحبه كثيرا ..

5

افتقدته القرية .. ضجيجه .. مزاحه .. دعواته .. طرقه على الأبواب .. صارت العيادة مكانه المفضل .. يقضي فيها جل وقته ..

6

بدا أكثر نظافة .. مرتب الثياب .. منتعلا .. جميل الهيئة .. أكثر رزانة .. أقل هزلا ..

7

احتشدت القرية .. أدبرت .. أقبلت .. نظرت .. عبست .. بسرت .. لم يعجبها ما آل إليه حال درويشها .. توجهت إلى العيادة .. كسرت .. حطمت .. طردت طبيبها الوحيد ..

8

امتلأت سماء القرية من جديد بصياحه .. ضجيجه ..

يناير 2012م

مقالات ذات علاقة

حقيقة أبريل

ليلى المغربي

الـعـزلة..

نورا إبراهيم

ارتطام غريب

المشرف العام

اترك تعليق