من أعمال التشكيلية سعاد الشويهدي
طيوب البراح

الدبيب

خيرية فتحي عبد الجليل

من أعمال التشكيلية سعاد الشويهدي
من أعمال التشكيلية سعاد الشويهدي

تسكع فوق جدار البناء العظيم، تتمسح بالتجاويف الدقيقة تستكشف الشقوق، تندس بين التعرجات العميقة، تغامر فتبتعد عن السرب ، تتعلق بقشة ، تجرها ، تتلاعب بها تعتليها تتركها ثم تعود ، تمل المغامرة فتجرها لتلحق بالفيلق تتجه شطر تجويف صغير ، التجويف يعتلي رابية صغيرة  منسوج ومدعم بألياف الجذور، ومدسوس في الجدار، بناؤه مفكك فيمكن أن يتداعى لدى أقل لمسة، ترى ما الذي يمكن أن تنقشه رجل نملة ضئيلة عجيبة التكوين على جدار الجار؟.

تمشي على رؤوس الأصابع ضمن مساحة ضئيلة، تتجه صوب الرابية، لكن الرابية تنقلب شبحا ً رهيبا ً يبتعد، تدور برشاقة، تتحسس بخطمها الدرب، فتصفعها قساوة الصلد، ترتد بحركة لا إرادية ، استنكارية ، صارخة ، أخيرا ً، ها هو الوكر، ها هي الرابية ، المستعمرة . تدخل ، تحشر جسدها الضئيل في ثقوب تحفرها في علوة رملية أسفل جدار البناء العظيم، تقرر الخروج تلتقط قشة واحدة ، اثنين، ثلاثة ، تخطئ دائما ً في العد تعود إلى مشاكسة بقية السرب اثنتي عشر نملة فقط ،! أين الفيلق ، ؟ لكنها تقف فجأة تستنفر حواسها ، اللمس، الشم ، الحس ، تحس بدويّ عظيم يتزلزل له الأرض ، يقترب الدوي ، يكبر فتتبين فيه خطواته المتوجسة والقامة الماردة والنظرة الرؤوف، الألق في عينيه ليس أكثر من انعكاس للضوء القادم من قلبه المليء بالرحمة والشفقة، سيشعر السرب بالاطمئنان ، أما هي فنبشت بجدار الجار فكيف يمكن لحشرة صغيرة جدا ً أن يكون لها قلب، وأن تحوي ضمن جسمها الصغير هذا الفيض من الود والامتنان والحب للجار الصديق، تشبثت بالجدار يقول ، تجنبي مسالك الغافلين ابتعدي عن دروب العابثين ، يتساءل باهتمام هل تعرضتِ لعبث طفل مشاكس هل يراقاتك ،. شرانقك ،، تلالك الصغيرة ، بخير  ؟.

تقف عاجزة ، تود لو تجيب أن تقول له : لقد ربيت يرقة صغيرة حتى صارت نملة مكتملة التكوين، سوف ترضخ لك وتنفذ أوامرك وتنسى أصلها وتموت غريزتها وتتبعك ولكن هيهات، تمرن عضلة النطق لديها ، تستنفر بدنها الضئيل كله ، ترتجف ، تمر اللحظات ، الأيام ، الشهور ،. أخيرا ً يأتي اليوم الذي يكون فيه كل شيء جاهزا ً للكلام تراه كالمعتاد، تتذكر الكلمة ،

تبدأ العضلات بالعمل تحاول النطق ، تحاول ثم تنطق، تخرج الكلمة فتكون دبيبا ً.

مقالات ذات علاقة

شيئاً في الموناليزا

المشرف العام

لوعة الشوق

المشرف العام

لـقاء مع الأشـباح

المشرف العام

اترك تعليق