من أعمال التشكيلي جمال دعوب.
شعر

الحنينُ رِكابُ

من أعمال التشكيلي جمال دعوب.
من أعمال التشكيلي جمال دعوب.

ذّهَبٌ على شمسِ الأصيلِ مُـذابُ
سَكَنَـتْ بِه و تعلّـــقَتْ ألْـبــابُ
..
يا جنّـــةَ اللهِ التـي قــد أزلِــفَتْ
بِجَمــالِـــــها فتـفـتّــحَتْ أبـوابُ
..
لَكَأنّ خَطْـوَكِ في القلـوب سعادةٌ
و مهابـــةٌ أو رحمــةٌ و عـذابُ
..
فتألّـــقي وتأنّـــقي وترفّـــقي
و تدفّــقي ، يا جــدولاً ينســـابُ
..
و تــــدلّلِي ، وتعـــلّلي وتكلّلي
كُرْمَى لكِ الأحبابُ و الأصحابُ
..
فإذا حضرتِ فللجمَال حضـورهُ
وإن احتجبتِ فللجَمَــالُ غيـــابُ
..
ماكنتِ يوماً كالنســــاء بنـاظري
أبداً .. فأنتِ قصيدةٌ و كتـــابُ
..
طوبى لشمــسٍ باغـثتكِ بِقُبلَــةٍ
وغفى عليكِ شُعاعُها المُنسابُ
..
طوبى لفارسك الذي تزهو بِهِ
من أجلكِ الأعوامُ والأحقــابُ
..
نشوى تجوبين الفيافي كُلّــها
والحبّ سرجُكِ و الحنينُ رِكابُ
..
طوبي لشِعــرٍ فيـكِ أكتُـبُه هنا
فَيَـحِفّهُ التعلــيقُ و الإعجــابُ
***

مقالات ذات علاقة

ثلاثة عشر عامًا سهلة على اللسان

هناء المريض

مثل حريق جامح

جمعة الموفق

رحلة الشنفري

مفتاح العماري

اترك تعليق