أخبار

الحجازي في ذمة الله

خاص الطيوب

مفتاح الحجازي

إنتقل إلى جوار ربه مساء أمس الإذاعي القدير “مفتاح الحجازي” بمدينة طرابلس، بعد معاناة طويلة مع مرض القلب. الراحل كان من المذيعين والإعلاميين البارزين في الإذاعتين، المرئية والمسموعة، من خلال العديد من البرامج والسهرات.

وأعرب زملاؤه من الإعلاميين عن بالغ حزنهم لهذا الفقد، فكتب الإعلامي “عزالدي عبدالكريم” على حسابه على الفيسبوك يقول: (وداعاً الزميل العزيز ..مفتاح حجازي: رغم أن الموت حق ، لكن خبر مغادرته عالمنا قد هزني حقيقة  لأنه كان بعد وعكته الصحية قد بدأ في التماثل للشفاء… وحتى تبادلنا الحديث وشعرت بشئ من الإطمئنان بعد حالة الشد التي عشتها مع تدهور صحته. لقد جمعني المجال بالعزيز مفتاح في كوننا عملنا على تقديم برامج تلفزيونية تشاركنا فيها كبرنامج سهرة “أهلا بكم” الذي بدأه وأكملت زمناً منه، وفي مسيرة العمل ، كان الود وكثير من المزاح والمشاكسة غلاف العلاقة الحميمة معه، لكننا تشاركنا أيضا في تلقي غضب الدولة الذي توج بطردنا من الوظيفه سنة 1988، بحجج تمكنوا من ترتيبها.. وكله وفق القانون.. وافترقنا.. ولم نلتقي إلا لماماً رغم أنه قدم برامج بعد انقطاع طويل.. الى أن جمعتنا الصدف وعاد التواصل فالحوارات والمكالمات والمشاكسات.. الى أن توعك صحياً …لكننا حتما سنشترك في النهاية و سنلتقي باعتبار أنه فقط قد سبق ونحن به لاحقون.. اسأل الله له المغفرة والرحمة، ولأهله و ذوية جميل الصبر والسلوان، فبفقدانه، افتقدنا قيمة إذاعية وإعلامية من جيل تتلمذ على أيدي أساتذة كبار و رواد عظام كانت لهم بصمة، وساعدوا من احاط بهم على أن يحدثوا بصماتهم الخاصة في تاريخ العمل الإذاعي والتلفزيوني … فإلى اللقاء مفتاح).

أما الشاعر “محمد المغبوب” فعلق: (عندليب ليبيا الاذاعي يرحل عنا.. غفر الله له ورحمه). الإذاعي المميز “عطية باني” فودع الفقيد بقوله: (كنا ننتظرك لتقول لنا صباح الخير ولكن ارادة الله اختارت لك الليل لتنام لنقول لك وداعا مفتاح حجازي ولاحول ولاقوة الا بالله).

تقبل الله الفقيد في واسع رحمته، وأسطنه فسيح جناته.

مقالات ذات علاقة

المسلاتي يتحصل على اوسكار القصة القصيرة

المشرف العام

منشورات الطيوب مراجع بحثية

المشرف العام

الشريف يعلن انسحابه

المشرف العام

اترك تعليق