شعر

الجوكر 2019

الجوكر (الصورة: عن الشبكة)

 
يخرجُ من أكمام الحُزن
يترصدُ غزلان الغناء
و هي تبكي على أيامنا المُرة
 
يتركُ لنا رداءة الحُلم
و مرارة الغيم العقيم
كآخر نبيٍ قضى يائساً
في جُبِ الخذلان ..
 
له تباريح الليل الحزين
يوقظ النجوم من خدرها
يرتق خزنها بإبر الدبابير
و يرش وجهها بماءٍ آسنٍ
نافق الحياء ..
 
لن أخبركم كيف
عاش معنا و هو ميت
له أناقة ( الجوكر ) و هو يبتسم
في وجه القبح
و عباءة ( الحلاج ) وهي
تعوي في محراب الحب
بعد ركعتين قبل الخلاص حين
لا يصح وضوؤهما إلا بالدم !
 
كتمثال بوذي
مثقلٌ بالأحاجي و الفخاخ
له خواء الخزف المتبريء
من ظلمة الروح ،
 
يهذي بالشهادة
ساخراً من نبوءة الحب
لكثرةِ ما آمن بها الدراويش
و هم يحلبون الغناء من ثدي السراب !
 
أجل
كان هناك
في آخر الظلام
جمالٌ و رحيل
فوق رماد الورد …
 
/
 

_____________________________________
31 / 12 ديسمبر / 2019
الخُمس / ليبيا

مقالات ذات علاقة

عُبور

مهند شريفة

نافذة آخر الليل

مهند شريفة

الشوكة التي أدمت أثينا

عبدالحكيم كشاد

اترك تعليق