طيوب الفيسبوك

الجهاد بين المصراتي وشاعر الشباب

د.محمود املودة

شاعر الشباب علي صدقي عبدالقادر، والكاتب والأديب علي مصطفى المصراتي
شاعر الشباب علي صدقي عبدالقادر، والكاتب والأديب علي مصطفى المصراتي


في الطريق إلى (مهرجان) خمسونية “إبراهيم الأسطى عمر”، جرى حوار بالحافلة بين الشاعر “علي صدقي عبدالقادر”، رحمه الله والكاتب “علي مصطفى المصراتي” حفظه الله.

يرى “المصراتي” أن الجهاد الوطني كان بالبندقية وهو الذي حافظ على الهوية الوطنية، “علي صدقي” يرفض أن تكون البندقية من فعل ذلك فقط، ويرى أن هناك جهادا آخر كان بالقلم، كتاب ومعلمون وصحفيون وإداريون، وهؤلاء هم الذين تعلموا بالمدارس الإيطالية وعملوا بالادارات معهم، وقد ساهموا هم أيضا بدور كبير ومهم في الحفاظ على الهوية الوطنية.

المناهج التعليمية لم تُعرّف إلا بالشق الأول (جهاد البندقة)، واهملت الشق الثاني وسكتت عن دورهم في الاستقلال وبناء القوانين والادارة أوائل الخمسينيات.

هل يسمح الشارع الليبي اليوم بفتح المناهج التعليمية للكتابة عن هؤلاء أم لا يزال يراهم عملاء وخونة؟..

مقالات ذات علاقة

ليبيا تاريخ وثقافة.. صفحة على الكتب الليبية

المشرف العام

الدولة

المشرف العام

سلام عليك يا معلمي

جمعة عبدالعليم

اترك تعليق