شعر

الثعلب المظلوم

(الصورة: عن الشبكة)


قالها شوقي يقينــــــــــا .. ليس للثعلبِ دينــــــــا
يا أمير الشعرِ فينــــــــــــا .. أرى الثعالب مؤمنينــا
إنما المكــرُ لجُــــــــــــوعٍ .. كي بطوناً تستكيـــــنَ
فِعلُ مضطّرٍ أُجيــــــــــــزَ .. في فتاوى العارفيــــنَ
ما مشى للديكِ ليــــــــلاً .. ولا أفاقَ النائميــــــــنَ
ولا أهـــاجَ طيورَ حــــــيٍّ .. ولا فراخَاً آمنيــــــــــــنَ
ولا تخطى حدودَ بيـــــتٍ .. ولا أخافَ الساكنيـــــــنَ
فلو أمد الله عُمـــــــرَك .. لرأيتَ الأعجبيـــــــــــــنَ
لرأيت مِن سِــــــــــــواهُ .. ما يُحيلُ العقلَ طينـــــا
كم أبادوا من حيــــــــاةٍ .. بالألوف والمئيــــــــــنَ
رحمَ اللهُ الثعالـــــــــــبْ .. كانوا حقاً صالحيــــــــنَ

مقالات ذات علاقة

قبل أن أنسى !

منيرة نصيب

رَحِـيلُ رَجَــاء

يُـزعِـجُـني

عبدالوهاب قرينقو

تعليق واحد

خالد مرغم 27 ديسمبر, 2020 at 07:41

ما قاله أمير الشعراء أحمد شوقي:
برز الثعـــــــلب يوما *** في شعــــــار الواعظــــــــــــينا
فمشى في الأرض يهـــذي *** ويســـب المـــــــاكرينا
ويقول: الحـــــــمد لله *** إلـــــــــه العــــــالـمــــــــــينا
يا عــــــــــباد الله توبوا *** فهو كهــــــــــف التــــــائبينا
وازهدوا في الطير إن الـ *** عيش عيش الزاهـــدينــــا
واطلبوا الديـــك يؤذن *** لصـــلاة الصــــــــــــبح فينــــا
فأتى الديك رســــــول *** من إمــــــــــام الناســــكينا
عرض الأمر عليــــــه *** وهـــــو يرجــــــــــو أن يلينــــا
فأجـــــاب الديـك عذرا *** يا أضـــل المهـــــتدينـــــــــا
بلـــــغ الثعلب عنـــي *** عن جـــــــدودي الصالحـــينا
عن ذوي التيجان ممن *** دخــــــل البطــــــــن اللعينا
إنهم قــــــــــالوا وخير الـ *** قــــــول قــــول العـــارفينا
” مخطـــئ من ظن يومــــا *** أن للثعــــــــلب ديـــــنا “

رد

اترك تعليق