شعر

التّجَلِّي مَدَارُ التَّجربَةِ

من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد


 يا كذبَتِي الصَّغيرَةَ .. !!
“التّجَلّي مَدَارُ التَّجربَةِ”
فدعني أجرُّبُ أصابِعَ عَازِفٍ مُبَلَّلَةٍ بِالموسيقا
 شِفَاهُهَا كريشيندو يتصاعَدُ بليلٍ دونَ نهايَةٍ..
تَتَنَاغَمُ على جَسَدِي بِاخْتِلافِ التَّوَقُّعَاتِ..
ترتشِفُنِي دفعَةً واحدةً
بفضيلتِهَا المُؤكَّدَةِ وَخَطِيئَتِي المُحتمَلَةِ
لا تمرَّ على لهفي كعابرِ طريقٍ تقيٍّ..
“فالسَّمَاءُ لا تلتقي بنفسِهَا أبدًا
 إِلاَّ صدفَةً في صَدَى بحيرَةٍ “
فاملأْ عَيْنَيَّ بِالسَّمَاءِ وَالبحرِ..
وأصغِ لأيَّامِي من شقوقِ اللَّيْلِ..
 كَقَدِّيسٍ يمضَغُ نحيبَ الخَطَايَا..
لا يُرْعِبُهُ عُوَاءُ الأَيَّامِ حَوْلَ جَمَالِي الخَائِفِ..
أسكُنِّي شتاءً مستمرًّا ..
يحسدُ أَيَّ عودٍ يعتريهِ اليَبَاسُ..
 لِيُسْلِمَ قَلْبَهُ لأَوَّلِ نارِ شوقٍ..
كُنْ قمًرا مرتعشًا في بياضي
يتوسَّل أن تذكُرَهُ سَمائِي أبدًا..
وأن تُسكِنَهُ ذكرياتِهَا المُدَلَّلَة.. 
زهرَةَ دَوَّارِ شمسٍ ترنو في نفسِهَا..
فلا تَقُلْ بَعْدَ كُلِّ هذا:
“شكرًا على وَقْتِكِ ..
تحيَّاااتي…”
لينتهيَ كُلُّ الحديثِ..!!

مقالات ذات علاقة

قصائد الحرب

عبدالمنعم المحجوب

رحلة سمك السلمون الأخيرة

عمر الكدي

أي حقيبة ستسع هذي الخيبات؟!

حواء القمودي

اترك تعليق