طيوب عربية

التوكتوك صوت سمك قرش ناطق

السينيو

إشبيليا الجبوري – العراق

(الصورة: عن الشبكة)


أنت مضاء أبدا
قديمك
لم يتعفن جدا.!
***
 
الفقراء
يغتنون بدفء
أحلامهم الجميلة.!
***
 
الطيبة
تنهشها
الكلاب.!!
***
 
الكلاب
تسعى لحس الأحذية
قبل عظام مزابلها.
***
 
الضباع مهما تعاظمت
لا تنقذها
كلابها.!
***
 
الفاسد مضبوع
يسعى
بدماء آسنة.
***
المفسدة
تأسن
الحياة.
***
 
الانتهازيون الجدد
يمأسسون
المفسدة القادمة.
***
الشعارات المؤدلجة
تسعى لتهافت
رؤية المستقبل.
***
 
الإبداع
جمرته العقل
ونوره شغف القلب.
الفساد
***
 
كلما أتسع الشغف
تفطن الإبداع
بحلاوة النفس.
***
 
يخشى
العقل المبدع.
***
 
التوكتوك الاخير
يحميه
الثوار.!
***
 
التوكتوك
صوت
سمك قرش ناطق.!
***
 
التوكتوك
ينقل أمل الشعب
الذي يدعو إليه.!
***
 
ساحة التحرير
لا تقطع غصن الوردة
الذي تنزف عليه.!
***
 
التوكتوك
ينقل دم الشهيد
وهو ساخن.!
***
 
الشهيد الأخير
ليس لديه الكفن
الشوق يأخذ كل شيء معه.!
***
 
سنعبر جسر
سنجتازالشهادة
عندما ننالها.!
***
 
لا تأرجح السعفة
التي تمتد
إليك.!
***
 
الشمعة
لا تصير أبدا
مظلمة.!
***
 
الجوع
يضخم
الشهية.
***
 
الشبابيك
تضيق
مع حياة الزنازين.!
***
 
المثقف
لا يسقط بعيدا
عن الكلمة.!
***
 
الأنتهازي
يترك عفونته
للكلاب النائمة.
***
 
لا تترك
الأنتهازي
مطمئنا
***
 
المخبر السري
يقودك بالأعور
للأعتقال.
***
 
أغبى الكتاب٬ سماسرة
لديهم أكبر دور النشر
والمطابع.!
***
 
جميع الفقراء
دموعهم
تحبسها القلوب
***
 
المشقة
فضائح كبرياء تجرفها
العيون.
***
 
لا تسقط الدمعة
بعيدا
عن حزن حاملها.!
***
 
قريبا من الساحات٬
قريبا
من التوكتوك.!
***
 
حتى التوكتوك
لا يزال قديمه
يحمل أحلام جميلة.!
***
 
كل ريح
تنبأ قدوم غيمة
فضية.
***
 
بعيدا عن البحيرات
بعيدا
عن الأشجار.
***
 
بعد كل هطول المطر
تأتي
أشعة الشمس.!
***
 
أغتنم فرصتك
عند أقرب شجرة لنهر
للتأمل.!
***
 
أقدام راقصة الباليه
لها
أعين.!
***
 
الضفدعة
تسعى
لتنق.!
***
 
الفهد الصاعق
يظل
مرقطا.
***
 
الأرنب مهما بلغ
يبقى
ينطط.!
***
 
التوكتوك٬ يميز جرحك
من الكلمات يستحيل
يغفل ثواره.
***
                                                                           
12.30.2019

مقالات ذات علاقة

دبي تستعد لإنشاء «أكبر مكتبة عربية»

المشرف العام

المخيّل يستعيد المسروق التاريخيّ

المشرف العام

27 دولة تشارك بمعرض مسقط الدولي للكتاب

المشرف العام

اترك تعليق