طيوب عربية

التوكتوك السائل

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

توكتوك بغداد (الصورة: عن الشبكة)

ـ0 ـ

التوكتوك شحرور سائل.! التوكتوك مرح٬ الشحرور ندف ثلج٬ يذوبه أختفاء الؤلؤ.! التوكتوك السائل مشمس٬ نبأه من الأيام٬ صفاء السماء٬ شمس! رذاذ صحى عاصفة٬ عصافير تنبه مرادفات غزير البرد٬ عاشق سائل٬ أزهر يرص شوقه الصافي٬ أزهار فوق الشبابيك٬ عطر ماضي طوق الياسمين.! التوكتوك السائل٬ همة البحث عن عشتار٬ في كل مكان٬ لغرس أغنيتها بالضجر٬ إذ يستغرق الشحرور موقعه في ساحة التحرير.!        

الفصل الأول

ـ 1 ـ

التوكتوك شحرور٬ يمرح على حجر نافورة البيت٬ يا له من ولع رقص لامع.!

ـ 2 ـ

المطر يمزح٬ في حين قطرات تفيض أوانها ناعمة٬ أسى٬ تلمع الشمع على النوافذ.!

ـ 3 ـ

أواه٬ خصور توكتوك حفلة السمر٬ أكفت دبكاتها تتمايل بسنابل.! 

الفصل الثاني

ـ 4 ـ

التوكتوك دعوب٬ غناءه يضرم هشيم الدماء٬ يلذع في الشوارع.! حلم التوكتوك٬ متمرد يشب٬ جراحه سهرات مجد.!

ـ 5 ـ

التوكتوك٬ عجلاته٬ إذ تحركت تبشر بالمحبة والعدل والدواء٬ تسير بعناية حيث تسير٬ عجلاتها حيثما مس حزنها٬ جمدت جمراتها منه تقطر٬ سيلها يسيل صهيل٬ يصب على رؤوسهم جزماتهم.

ـ 6 ـ

التوكتوك شحرور يلهو٬ على مكعبات سكر”القند”٬ يذوب الضجر٬ يا له من حفل رقص متوهج.!

ـ 7 ـ

الشوارع كئيبة٬ الارصفة منهكة بواجهات المقاهي٬ صحاب المقهى ـ يقول ـ سئمنا نريد وطن!!

الفصل الثالث

 ـ 8 ـ

محنة الجنوب٬ إليها توكتوك في زقاق٬ العاشق متعب٬ يضيع ببطء بعيدا.!

ـ 9 ـ

غضب! التوكتوك سائل٬ الشوارع تعاني تضييع الشجر٬ من قسوة التصورات الخجولة٬ الألتفاتات تعاني قصرها.!

ـ 10 ـ

أنه وقت الأفطار٬ التكتكيون المسافرون يرجعون٬ عشاق يعودون. قرنفلة التوكتوك السائل٬ ماضي مجد عنيد٬ سائل الدم يستغرق. كان سهرة طويلة٬ عن كل مكعب سكر “قند”. التوكتوك السائل٬ همة البحث عن عشتار٬ في كل مكان٬ لغرس أغنيتها بالضجر٬ إذ يستغرق الشحرور موقعه في ساحة التحرير.! التوكتوك شحرور سائل. (انتهت)

مقالات ذات علاقة

يا ابنةَ القوافي المميّزة بمَرامِها ومَراميها

المشرف العام

رواية “بريد الليل” للكاتبة هدى بركات تفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية 2019

المشرف العام

الكورونا محنة مستدق

إشبيليا الجبوري (العراق)

اترك تعليق