طيوب عالمية

التـوكتـوقـراطـي أحمـر

إشبيليا الجبوري
عن الفرنسية أكد الجبوري

التوكتوك البطل (الصورة: عن الشبكة)

التوكتوك ـ٬
ليس هناك صمت
أريد أن أسمع الغناء
جرح اللوز كما النشيد
البكاء به مرات كثيرة في الشوارع
كما في نهار المقاهي
جذور رقصت في قلب الميادين
ضمدت معه أطفال جرحى٬ تعطي قبلة٬
على الرصيف راحة يدي معه
دم يصهل غير الصهيل٬
الصهيل الصخر لا يسمع البكاء
الدمع المالح في الريح
يسقط تحت المطر الرمادي
وفي راحة يدي صراخ ضخم
أضخم من ألف نخلة…٬
يتمدد البكاء فيه كلعبة أطفال
في ثيابه٬
التوكتوك بقلب عظيم
قرطي الأحمر.!

التكتوقراطي أحمر.!

التوكتوقراطي نخلة دجلة
التوكتوقراطي نخلة الفرات
لا يخاف الشوارع
شهم لا يخشى شيئا
شوارعه إعادة
غناءه قوة
جرحة أثر نصب الحرية
مدهش اللوز أبدا.

التكتوكيون غنوا مرات كثيرة في الساحات٬
مرات كثيرة كتبوا وجوحوا في الميادين٬
الساحات مليئة بالشهداء والجرحى٬ أزهار مقطوفة
للتو٫
والجرح المطل بالأغاني ملم بالأختصار والدفن
التكتوكيون غنوا مرات وفيرة في الساحات٬
كما غنوا في نصب الحرية بعض العشاق
مع الأطفال.

ليس هناك من دفء دون حرية الإنسان٬
ومنتظم مطر بأبتسامة قمر بلا سهر٬
التحدي لكل دفء وهو يمنحقلبه للحرية
فيها القبلات نبيلة من أجل الغناء
من أجل ثبات الحرية
مواجهتنا بالجماجم المتبقية
كما في صهيل الشهداء٬ نثبت وهو بداعب
أرواحنا بالحب أبدا.

التوكتوقراطيون خبز أمهاتهم
التكتوقراطيون خبز حقول قمح أبيهم
التكتوقراطيون جدود زقورة سومر
عرفوا بالأناشيد والخصب
والعاشقة نخلة بالشعر وتنور بالأدب
وعاشقة الطين المتفجر أيضا تكتوقراطية.
كدلك البستانين والشوارع٬
التكتوقراطيون أبناء العطش المتألم
أبناء وطن الحر،
لا لبس فيه٬ الأناشيد العائمة مع الطيور
لا تهادن المحن٬ ولا تخضع العشق بالصمت٬
العاشقة نار يشعلها الطين
لوح طين شرعها٬ بابلية الهوى في مسلتها
فتحرق الأوردة٬ والمسافات بنفسج
الصررخة بالحب تنزل للساحات٬
وحدها مع التوكتوك بالأتجاه
ترصف الغناء عذقا بالشعر والأدب
التكتوقراطيون في الخيام صرختنا
وردتنا إليهم حمراء تشرينية
في أعين الخبز الريفي يلصقون الورد
التوكتوقراطيون ورد ثائر.

في إعادة العطر صفاء النهر ماءه
جرح اللوز عابق تجاه الأزهار
أغنية توقظ عطر الخبز الحار٬ فيهم التنور أشواقا وأشواطا
نمور الصبح فيهم الحرية أشواقا دامية
من يقظتهم يخافهم الواقع المر
التكتوقراطيون زهرة زهر
حمراء٬ يضاء٬
بنفسجة٬ ياسمين
ورد حذار القطف
والموت المعروف من أجل الحرية أزلي
لمسناها بالأشواق المشبوبة بالفرح
ملكناها بالجرح في الشوارع وميادين التحرير
التكتوقراطيون حلما تطعموا القمح بحليب الأمهات
بعذوبة الرضاعة صاروا نخيل
دفقوا الدبس غزال شوارع.

وعروق دجلة مخضوضر٬ برائحة عشب طيب
بقايا أأعذبها من غيم الباب المحترق
عطر أشواق المطر العابق
عطر الطين لمسناه
الطيب أحمر
في أوردتنا يا توكتوكنا الحر
في نخيلك ينمو الورد الأكثر يقظة

لأن التكتوقراطيون ورد أحمر يشعر فيهم المرء
بأبتسامة الناس ووجوه الثكالى٬ وهم يبعثون قبلاتهم
لأن التكتوقراطيون ورد أحمر نبحث فيهم عن الجبين
عن هيبة النخيل٬ وصمت طعم الخبز الحار العظيم
فيهم الأجيار تتقلد الجذور والأتجاه
فيهم الطين والأيادي والحناء والعطر الطيب للأرض
الكتوكقراطيون في باطن القلب
ناطق رسمي للحرية والوطن

كما أنت أرض السواد لا يضيع الخصب في جبينك
في نباهة الابتسامة للأطفال
وفرح لا يشعر فيه إلا الحر
التكتوكيون غنوا مرات كثيرة في الساحات
غبيا من تجاهل عودة غناءهم
غبيا من تجاهل للدماء٬ ومضى مفتشا بالعبث
من دون أن يقلبه دم الجريح أو المغيب
فالتكنوقراطي ورد أحمر
شهيد ضوء القمر.


المكان والتاريخ: طوكيـو ـ 09.07.21

ـ الغرض: التواصل والتنمية الثقافية
ـ العينة المستهدفة: القارئ بالعربية (المترجمة)

مقالات ذات علاقة

رواية الطبيب قريبًا مترجمة للعربية

مهند سليمان

رواية جود المغمور إلى العربية

مهند سليمان

تعرف على أصغر كاتبة وصلت “مان بوكر” العالمية

المشرف العام

اترك تعليق