حوارات

التشكيلي عبد الرحمن الزوي بركة : للغة الألوان أبجدية تختلف عن الفنون البصرية الأخرى

حاوره / مهنّد سليمان

الفنان التشكيلي “عبد الرحمن الزوي بركة”

كثير من الفنانين التشكيليين يلتزمون بالمدرسة الواقعية في الرسم فقد عرف هذا المذهب جذور نشأته الأولى في أوروبا، وحسب المصادر التاريخية جاء نتيجة لردة فعل إحتجاجية من بعض الرسامين على المدرسة الرومانسية التي كانت شائعة أوان ذاك العصر، حيث عُدّت تكريسا للأوهام وسعيا لإلهاء المتلقي عن قضاياه الجوهرية، فتبنى أنصار هذه المدرسة أسلوبا جديدا استمدوا به من الطبيعة وعناصرها المتنوعة أشكالا فنية متميزة علاوة على الإضاءة على تفاصيل البيئة المحيطة، والفنان عبد الرحمن الزوي بركة رسام تشكيلي ليبي واعد من مواليد طرابلس 1986م يحمل في جيناته تموجات رمال فيافي الجنوب البعيد، شارك في العديد من المعارض التشكيلية والتظاهرات الفنية وتحصل على الترتيب الأول عن فئة الفن الواقعي في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن عام 2020م وذلك عن لوحته (الوضوء)، يُمسك بالريشة كقاصٍ يطلق عنان حكايته للآفاق فترتبط بالزمان والمكان وتبحر تحت لهيب الشمس الحارقة فهو يرى بأن اللوحة التشكيلية تُبرز طموح واقع الفنان من خلال إعادة سرد جماليات الأشخاص والأمكنة.

هل استفزاز مكونات ما قادك نحو هذه الواقعية التي نلمسها في أعمالك؟
. عناصر الطبيعة تساعدني في تنمية الجانب الإبداعي وتحسين قدرتي في تحليل ومزج الألوان باحترافية

اهتديت لموهبة الرسم منذ نعومة أظفارك، هل تعتبر اللوحة التشكيلية في نظرك إعادة بناء لما يدور حولك ؟
في نظري اللوحة التشكيلية تحكي طموح واقع الفنان من خلال سرد جماليات ومفردات من جانب مختلف أو مميز بمعنى بعيد عن الصراعات النفسية والمادية إلى التسامح والبساطة والابتسامه والتأمل في جماليات ماحولك للفن دور كبير في تهذيب النفس الرقي بها

حدثنا عن طقوسك أثناء الرسم؟
لا طقوس ولاوقت محدد للرسم باستثناء الهدوء وهو أمر أساسي.

الجانب التراثي الليبي يكاد يطغى في جُل لوحاتك، ألديك رسالة تسعى لإيصالها بهذا الطرح؟
الجانب التراثي يعكس قيمنا واطالة حضارتنا فيه محاكاة لقصص وقضايا كانت ولازالت تتغير عن ماضينا وحاضرنا وهو توثيق يجسد عادات كل منطقة وتقاليدها المتوارثة.

برأيك هل تجاوز الفن الحديث مسألة أن يكون الرسام مجرد مقلدا للطبيعة فقط ؟
برأيي الفنان ليس مقلدا للطبيعة بل للرسم انطباع منفرد ليفصح به مالم تستطيع الطبيعة الإفصاح عنه في إطار فني خالص.

هل استخدامك للألوان الزيتية يساعدك على إبراز جمالية واقعية العمل ؟
للألوان الزيتية مميزات تساعد في استخدام تقنيات معينة في الرسم وخاصة جودة عمر العمل الفني.

العمل الفني والتشكيلي عموما يلعب دورا مهما في تأريخ الأحداث واليوميات بالإضافة للصورة الفوتوغرافية، إلى أي مدى يسكن وعيك هاجس الكتابة بالألوان ؟
للغة الألوان أبجدية تختلف عن بقية الفنون البصرية بشكل عام توثق المشاعر وترصد الأحدات اليومية بأساليب ومدارس فنية مختلفة وعميقة الفهم والمعنى، وعلى مدى التاريخ الإنساني يتضح من رسوم الكهوف والرسوم الصخرية علاقة الفن بتوثيق الأحداث وتجسيد المشاعر الإنسانية التي تتناقلها الأجيال فالعمل الفني قيمة في التعبير عما يدو داخل الإنسان وبيئته المحيطة.

كلمة أخيرة :-
لايسعني إلا الشكر والتقدير إلى الجميع وتمنياتي بالإزدهار للحراك التشكيلي داخل بلادنا الحبيبة.

مقالات ذات علاقة

شعراء “مازارا دل فاللو” يحتفون بالشاعر علي صدقي عبد القادر

أحمد الغماري

الأستاذ: عبدالله مليطان/ شهرة “الكوني” مردها صلته وارتباطه الوثيقين بالبيئة

المشرف العام

هناء المريض: لا أرى في طرح الرفض، ثورة!!

رامز النويصري

اترك تعليق