من أعمال التشكيلي الليبي محمد البرناوي.
طيوب النص

التاريخ يرسمه الأطفال

من أعمال التشكيلي الليبي محمد البرناوي.
من أعمال التشكيلي الليبي محمد البرناوي.

الزمن
بدون الألف أو بمده
سريع الخطى
لأنه يستمع لقلبه
ولا ينصت لأحد
فأين نحن
من قلب الزمان
:
التاريخ
يرسمه الأطفال
بأسلحة خشبية
وممحاة للطغاة
دون خلفيات ملونة
وعلى عجل
:
وحده دثار الأمهات
يكفكف دمعة الأرض
ويسكبها نهراً
لإيناع الورود البيضاء
:
أحياناً
يستبد بك الرهف عالياً
فتقترب غيمة
تمطرك قبلاً حانية
وكأنك شجرة
تثير الشجن
:
بأحد المطارات
اختلط الأمر
فظُن بكحلي الظنون
وأمرت
أن أُشهد عيناي
يا كل البوابات
لا تثقلي مني الجفن
فتتبعثر أسراري الصغيرة
:
في وقت ما
كان حينا النائي
الغارق في رتابته وسكونه
يغفو
على مشاكسات ثعالب
تروي قصة جدة
من قديم الزمان
ويفرك عينيه
بأحذية سناجب مسرعة
تنهب الطريق المتعرج
تاركة حبات جوز
مذاق صباح كل يوم
لكن الثعالب
 هزلت ورحلت
ونضبت حبات الجوز
من صباحات الطريق
الذي ارتاب بالأمر
فأسرع الخطى
على غير عادته

مقالات ذات علاقة

شهادة حُسن سيرة ألم

سليمان زيدان

إلى سيريوس

هدى الغول

إلا العشق

منى الدوكالي

اترك تعليق