أخبار طيوب المراجعات

الباروني في سيلا بالجزائر

كتاب سليمان باشا الباروني
كتاب سليمان باشا الباروني


لعلّ الكلمات الّتي سأكتبها، لا تستوفي حقّ الكتاب ، و لا تكاد تصف معشار ما في ثناياه من أحداث ، و عبر ، و محطّات تاريخيّة جدّ مهمّة ، إلّا أنّها دعوة منّي لقراءته ، و التّحليق في سمائه.

الكتاب بعنوان “الشّيخ سليمان باشا الباروني :أمير السّيف و القلم ” لمؤلّفه ، الباحث في مجال التّاريخ و التّراث ، السّيد “حمو بن باحمد بن الحاج بكير أبو الصدّيق” ، اعتنت بطباعته و نشره و توزيعه : دار نزهة الألباب للطّباعة و النشر و التوزيع..
الكتاب يتحدّث في 250 صفحة ، عن شخصيّة الشّيخ سليمان الباروني و ثنايا حياته الّتي أعيت الباحثين و الدّارسين لها ، حيث أجمعوا على تفرّدها و تميّزها ، ممّا قاله المؤرّخون عن تلكم الشّخصيّة : “قرأت التّاريخ ، لكن لم أجد فيه أحدا تجتمع فيه خصال سليمان الباروني. إنّه حقّاأمّة في رجل. فهو شيخ و إمام، و مثقّف وأديب ، و مؤرّخ ورحّالة ، و شاعر و صحفي ، و رجل أعمال صاحب مطبعة و جريدتان ، و سياسي و برلماني ، و عضو مجلس الشّيوخ و دبلوماسي و مجاهد ، و قائد جيش و قائد المقاومة ، و باشا و والي ، و قائد القوّات المسلّحة و رئيس جمهوريّة ، و رئيس حكومة و مستشار سلطان…لعب دورا في الحياة الاجتماعيّة و السّياسيّة أين رحل في بلدان ، كالجزائر(وادي مزاب) وتونس و مصر و عمان و العراق..”.

– الكتاب يدعوكم –و بثلاث لغات :العربيّة ،الفرنسيّة،الانجليزيّة – للسّفر معه في عناوين كثيرة من حياة الباروني باشا العامّة:
1-الوضع الجوسياسي في ليبيا اوائل القرن التاسع عشر.
2-الباروني :عائلته .
3-عودة الفتى العجيب.
4-الاحتلال الايطالي (1911م-1913م).
5-الحرب العالميّة الاولى (1914م-1918م).
6-الجمهوريّة الطرابلسيّة.
7-الهجرة القسريّة إلى فرنسا .
8-حجّ بيت الله و اللّجوء إلى عمان.
9-متفرّقات>

– الكتاب سيفاجئكم بفقرات ، لها سبق تحليلي مقارنة مع الدّراسات السّابقة لشخصيّة الباروني باشا:
* الأولى : تتحدّث عن أربعة فرضيّات (منها جديدة) حول أصل تسمية عائلة الباروني.
*الثّانية : تحاول فك لغز غياب خبر وفاة الشّيخ سليمان الباروني ، في الصّحافة العربيّة و الإسلاميّة و العالميّة.
*الثّالثة :جمع أكبر قدر منا لشّهادات التّاريخيّة لشخصيّات مرموقة في العالم ، و منها خصوم و أعداء سليمان الباروني !.
* الرّابعة : جدول تحليلي يقدّم لكم مقارنة بين منح و محن سليمان الباروني.
الكتاب محاولة لنفض ما تبقّى من غبار على شخصيّةٍ فذّةٍ ، ظلّت لعقود مهمّشة ، و رغبة منّا إلى إدراج اسم “الباروني باشا” ضمن واجهة الكتب التّاريخيّة الّتي تتحدث عن أبطال أحدثوا تغييرا لواقعهم .

معرض الجزائر الدولي للكتاب “القاعة المركزية”، رقم الجناح: B29.
Sila_24eme_édition_2019
دار_نزهة_الألباب_المعرض_الدولي_للكتاب_2019
من 30 أكتوبر إلى 09 نوفمبر 2019

مقالات ذات علاقة

وفاة عاشق أفريقيا محمد الفيتوري

المشرف العام

العثمانيوين والموروث الاجتماعي الطرابلسي

المشرف العام

رحيل النحات والتشكيلي الليبي علي الوكواك

المشرف العام

اترك تعليق