جرافيك_فتحي عريبي
المقالة

الأكذوبة والعدو الوهمي

جرافيك_فتحي عريبي

تقول حكاية فيلم : ( بياع الخواتم – بطولة السيدة : فيروز – ومن إخراج : يوسف شاهين ) أن أغلب التصرفات بين الناس تبدأ بكذبة وعادة ما تكون أشبه باللون الأبيض علي قماشة الرسم في مستهل فعل التشكيل ، وحين تطالها الألسن والشفاه تضاف إليها ألوان أخري لم تكن في الحسبان مثل الأصفر المشتعل والأحمر الدامي وأزرق السماء وغير ذلك من الألوان العظيمة والتي يتعامل معها كبار الرسامين من وزن وقيمة الهولندي : فان جوخ .

ففي قرية بعيدة من قري الجبل اللبناني ، فيها كل ما فيها : ( مختار) يبسط حمايته علي الأهالي بسحر الأكاذيب و : ( شاويش ) يفرض سطوته علي دوريته ليل نهار ، ومشاكل لا تعد ولا تحصي بين المتزوجين وأحلام فتيات في عمر الياسمين وفتيان من ذوي الحناجر البديعة ، وكلما صغرت القرية وضيقت عليها الخناق المدن الكبيرة كلما ازداد الناس فيها بحثا عن حكاية تلهب خيالهم .. تخدرهم ، وتستولي علي الإعجاب . وهنا تقدح مخيلة : المختار- ( نصري شمس الدين ) بكذبة صاغها بعناية كي يستمر في تأكيد أهميته ويبتدع أكذوبة عن مجرم وقاطع طريق اسمه : ( راجح ) ويروي لهم كيف تصدي له في الوديان وفي الأحراش كي يمنعه من دخول القرية لسلبها ونهبها وقتل الأبرياء .

وحينما نفرغ من مشاهدة هذا الفيلم البديع ، نتذكر أن المسرح الليبي في سنة من سنوات تألقه في السبعينيات قد تطرق هو الأخر إلي هكذا موضوع مع اختلاف في التفاصيل ، ونعني بذلك مسرحية : العفريتة التي عرضت بنجاح علي خشبة المسرح الشعبي في بنغازي .

فـ : ( راجح ) عند الرحبانة ، والعفريتة لدي المسرح الشعبي ، وجهان لعملة واحدة ، أكذوبة عن عدو وهمي أو تصرف خبيث أشبه بحكاية ( كيس الفئران ) المشهورة في واحدة من أدبيات الخلافة العربية في الأندلس والتي طواها الزمن ليس بفعل الصراع علي السلطة كما تزعم مؤلفات المستشرقين وإنما للاستحواذ بأي ثمن حتى لو أدت الرغبات الجامحة للتنازل عن قصر الحمراء للغواني الروميات واللواتي في عيونهن حور تحديدا ، وهذا ما حدث بالضبط في نهاية المطاف .

والمراد من هذه الحكاية كما يوضح ابن رشد ( في أحد كتبه التي ضبطت مع أحد تلاميذه في محاولة لتهريبها إلي روما في جمارك مطار قرطبة وحرقها مع غيرها فيما بعد في احتفال تكفيري مهيب ) أن تظل الفئران داخل هذا الكيس في حالة هيجان وقلق دائم بحيث لا يتمكن أي جرذ مهما كان ذكيا أو متميزا في قرضه للشعر أو أكواز الذرة ، أن يفكر في وضعه الراهن المضطرب أو التخطيط للنفاذ من هذا الكيس طالما أنه يهتز بداخله علي الدوام ، وفي هذا ما يطيل خكم : ( المختار ) في المختارية و : ( الشاويش ) في محاولاته المضنية للقبض دون طائل علي : ( راجح ) حيا أو ميتا باعتباره إرهابيا من المطلوبين للمثول أمام عدالة أهالي القرية.

ريما : ( فيروز ) ابنة شقيقة : ( المختار) تنطلي عليها هذه الكذبة وتثني علي خالها أمام جمع من القرويين ، غير أنها تتعب من تمثيل دور الزور وتسأل خالها حينما ينفردان : لماذا تصر يا خالي علي مطاردة : ( راجح ) طالما أنه لم يقم بأي فعل عدواني حتى الآن ؟ الخال أو : ( المختار) يخبرها صراحة أنه لا وجود لراجح أبدا ، وأنه أخترع هذه الشخصية ليوهم الناس بأن : ( مختارهم ) يحميهم ويستميت في الدفاع عنهم ، ويسقط – كما يقال – في يد ريما وتستفظع هذا الإدعاء العاري من الحقيقة ، غير أنه وكأي : ( مختار) كذاب يؤكد لها أن ما فعله ليس كذبة وإنما مجرد حكاية ، حكاية تعززها الأشعار وتستنهض همم الأهالي وتوقظ فيهم مجاهل الأشياء .

والسؤال : هل يمكن تشبيه : ( راجع ) في بياع الخواتم . والعفريتة بالمسرح الشعبي . بما يسمي الآن في ليبيا بـ : الطابور الخامس . أم أن هذا الطابور حقيقة واقعة لا مفر منها ؟ .

مقالات ذات علاقة

سعادة سفير الثقافة… وداعا

المشرف العام

لم ينتهي الفكر عند الديمقراطية الرأسمالية أو غيرها من النظريات الفكرية الإنسانية

علي بوخريص

هموم ثقافية.. مقترح الرقعة الوزارية الأفقية

حسن أبوقباعة

اترك تعليق