شعر

الأفــك

كأنك قاتلي،

وكأن الخيانة

كانت تطل من شفق عينيك البائستين

خانني حدسي،

تمهلت عليك قليلاً

فأدركتني بالطعنة القاتلة.

*          *          *

طوبى لليد الخائنة

طوبى لليد التي قطعت حبل الرجاء

*          *          *

الطريق موحشة، يا صاحبي

وعبء جثتك الهامدة

على ظهري كان ثقيل

كنت أشم رائحة التفسخ

استقبلت الريح،

وقلت أدرك النبع بصاحبي

أغسل عفونتك،

وأسقيه ماء الحياة

لكنك تهرأت

وأوهنتني في اللحظة الفاصلة.

*          *          *

ما بيننا الأيام عاتية،

تكسر كل ذي نزعة راجفة

ما بيننا الشعر يسيل من كبد نازفة

ما بيننا النواميس التي خنتها،

تخونك في لحظةٍ عاصفة.

__________________________

 مجلة “الفصول الأربعة”، العدد:97 /السنة:23، أكتوبر/2001.

مقالات ذات علاقة

ريموت كنترول

سالم العوكلي

ملعب سوكر سيتي

عبدالوهاب قرينقو

إلى جنين

لطفي عبداللطيف

اترك تعليق