المدينة القديمة طرابلس
تاريخ

اكتشف أبواب المدينة القديمة الثمانية

بوابة الوسط

المدينة القديمة في العاصمة (طرابلس) لها طابعها التاريخي الخاص، وقائمة كقطعة من التاريخ حول مَشاهِد متعددة من الحداثة، محاطة بأسوار تحوي بداخلها عددًا من الأسواق والمقاهي والمراكز الثقافية والمباني الأثرية التي يعود تاريخ إنشاء البعض منها إلى ما يزيد على 500 عام، منها ما يعود إلى حقبة الاحتلالين العثماني والإيطالي.

عن الشبكة
عن الشبكة

بعض هذه المباني رُمِّم ضمن مشروع ترميم المباني التاريخية وتطويرها الذي بدأ العمل به العام 2009، ومن أهم هذه المباني المبنى الرئيسي لبانكو دي روما في ليبيا الذي بُني في العام 1917 تحوَل حاليًّا إلى فرع لمصرف الأمة، كذلك مبنى سجن تركي بُني في العام 1664 تحوَّل لاحقًا مقرًّا للقنصلية الإسبانية ليصير حاليًّا مكتبة للأطفال، أما مبنى كنيسة العذراء مريم القديم، الذي بُني في العام 1615 فقد أُعيد ترميمه ويُستَخدَم حاليًّا جزءٌ منه ككنيسة وجزء آخر كصالة لعرض الأعمال الفنية وفقاً لمدونة الباحث والمصمم المعماري الليبي جمال اللافي، ومن أهم المعالم الأثرية للمدينة، السراي الحمراء وبرج الساعة في طرابلس الذي شُيِّد خلال العهد العثماني الثاني (1866-1870) وزنقة الفرنسيس التي عُرفت بهذه التسمية نسبة إلى وجود مقر القنصلية الفرنسية بها وحوش القره مانلي وقوس ماركوس أوريليوس ومدرسة عثمان باشا وفندق زميط.

المدينة ذات الثمانية أبواب

الباب الأول وهو «باب الحرية» يقع قديمًا جنوب المدينة وعُرف بمرور الوقت بكثير من الأسماء منها باب العرب وباب النصر.

والباب الثاني وهو «باب الجديد» ويقع مجاورًا لباب زناته غرب المدينة وهو عبارة عن فتحة على هيئة عقد من البناء مثبت به باب خشبي مكسو بالمعدن.

والباب الثالث، وهو« باب زناته» ويقع جنوب المدينة وأُطلق عليه هذا الاسم لأنَّه يقع مقابل قبائل زناته التي كانت تسكن في الاتجاه ‏الجنوبي لسور المدينة.

والباب الرابع وهو «باب البحر»، ويقع مقابل لقوس ماركوس أوريليوس الشهير، الذي يعد أحد أهم معالم المدينة القديمة حتى الآن، بُني تكريمًا للإمبراطورأوريليوس، على نفقة أحد أبناء مدينة أويا، استغل القوس لعدة أغراض منها مسجد ومخزن للرخام ثم محلات تجارية ثم دار للعرض، وهُدم هذا الباب من قبل الاحتلال الإيطالي.

الباب الخامس وهو «باب الخندق» ويقع ملاصقًا للقلعة وأُطلق عليه هذا الاسم لأنَّه كان يعد مدخلاً لخندق يحيط بالقلعة مغمورًا بماء البحر وتم ردمه وتحوَّل إلى طريق مُعبَّد يسمى طريق الخندق، الباب السادس وهو «باب المنشية» ويعتبر مدخلاً لسوق المشير، إحد أشهر الأسواق في المدينة، مواجهًا لميدان الشهداء، وأُطلق على هذا الباب كثير من الأسماء منها «باب هُوارة» و «باب المنشيّة».

الباب السابع وهو «باب العدالة» يقع أمام زنقة الدباغ، جنوب المدينة وأُطلق عليه اسم آخر متناقض مع اسمه الأول وهو «باب الغدر».

والباب الثامن والأخير وهو «الباب الأخضر» كان قائمًا بين «باب البحر»، والباب المعروف بـ«باب عبد الله».

مقالات ذات علاقة

ترحال:تونسي في الجيش الليبي عبد اللّه عبعاب شاهدًا على العصر

المشرف العام

جامع احمد باشا القره ملى

حسين بن مادي

تاكفاريناس.. قائد المقاومة الأمازيغية

أسماء بن سعيد

اترك تعليق