أخبار

فنانو مصراتة يؤسسون لملتقى المتوسط للفنون التشكيلية

كتب: أحمد الغماري.

الملتقى المتوسطي للفنون التشكيلية.
الصورة: عن الهيئة العامة للثقافة.

شهدت قاعة الشهداء مساء أمس السبت حفل انطلاق مناشط ملتقى المتوسطي للفنون التشكيلية في نسخته الأولى بمشاركة فنانين من ليبيا وأجانب جاءوا من تونس وفلسطين وإيطاليا، وافتتح أحمد معيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني صحبة حسن اونيس رئيس اللجنة التسيرية للهيئة العامة للثقافة، المعرض وسط حضور كبير من رجالات الثقافة والأعيان والمهتمين بالشان الثقافي. ويأتي افتتاح المعرض ليعلن عن انطلاق الملتقى الذي تستمر فعالياته حتى الاثنين الموافق 30 -10-2017.

وضم المعرض الذي لم تشهد المدينة مثيل له منذ المعرض العام للفنون التشكيلية سنة 2014، أكثر من 70 عملاً فنياً تنوعت بين لوحات مرسومة بأساليب ومعالجات وخامات فنية متنوعة، من أصباغ الزيت والإكريليك وأخرى بوسائط التصوير الضوئي فضلاً عن منحوتات مشكلة من المعدن، ويصاحب المعرض معرضاً فنياً يضم حوالى 30 عملا من أعمال طلاب قسم الفنون التشكيلية بالمدينة.

ويشرف على تنظيم الملتقى الذي تضم فعالياته ندوة فكرية وورش فنية، مكتب الثقافة بالمدينة التابع للهيئة العامة للثقافة والذي سعى جاهدا لتدليل الصعاب بالتعاون مع جهات أخرى من أجل إظهاره في أحسن الظروف. وجاءت فكرة الملتقى الذي يعد الأول من نوعه في ليبيا من بعض فناني المدينة، ليكون واحة فنية يلتقي حولها فنانون من ليبيا ومن دول حوض البحر الأبيض المتوسط، من أجل إحياء قيم الإبداع والفن والفكر والانتصار للذائقة الجمالية.

وقال أنور التير مدير مكتب الثقافة بالمدينة عن فكرة إقامة الملتقى أن مكتبهم تبنى المقترح الذي تقدم به أحد أبناء المدينة الفنان عدنان معيتيق بإقامة ملتقٍ تشكيلي لفناني البحر الأبيض المتوسط، يكون مقره مدينة مصراتة، وعلى أن يقام كل عام، مضيفا أن المكتب عمل حسب الإمكانات المتاحة لديه، وأنه تعاون مع بعض الشركات العامة والخاصة التي قدمت دعماً مادياً أتاح الإمكانية الإقامة الملتقى في موعده المحدد.

وعلق التير عن مستوى المشاركات قائلاً: يعرض نخبة من الفنانين التشكيليين المحترفين، الذين قدموا أعمالاً تشكيلية هي غاية في الروعة والإبداع والإتقان الفني، وهو ما شهد عليه كل من حضر مراسم الافتتاح. مشيراً في السياق ذاته أن تنظيم المعرض والملتقى بشكل عام غلب عليه طابع البساطة والانسجام بين المشاركين. مؤكداً أن هذا ما أعطى زخماً كبيراً للملتقى الوليد، مشدداً على أنه تفاجأ بروح الألفة والمحبة التي جمعت هؤلاء الفنانين بالرغم من أنه في الغالب تشهد الأوساط الفنية مشاحنات بين المنتمين للمجال الواحد.

الملتقى المتوسطي للفنون التشكيلية.
الصورة: عن الهيئة العامة للثقافة.

ومن جهته قال الفنان عدنان معيتيق مدير اللجنة التأسيسية أن فكرة الملتقى جاءت بعد عدة أفكار كان يتداولها بعض الفنانين التشكيليين منذ فترة طويلة من الزمن، توجت في آخر المطاف بتحقيق هذا الملتقى المتوسطي، الذي نريده أن يكون إضافة تثري المشهد التشكيلي الليبي الذي يعاني من الغياب عن الساحة التشكيلية العربية والدولية معاً.

وأضاف معيتيق أننا أردنا من تأسيس هذا الملتقى أن يكون فضاء يلتقي حوله فنانين من دول متوسطية من أجل عرض أعمالهم وآراءهم وأفكارهم وخبراتهم، منوها أن هذه الدورة هي دورة تأسيسية وأن الدورات القادمة سوف تشهد دعوات ومشاركات للفنانين ونقاد من داخل البلاد ومن بلدان حوض البحر المتوسط.

ومن جهته قال الفنان التشكيلي خالد بن سلمة أن الإعداد والتنظيم للملتقى كان بشكل جيد، مطالباً أن تتاح الفرصة أمام فنانين أخرين في الدورات القادم لم يشاركوا في هذه الدورة، مؤكداً أن الفن استطاع أن يجمع الليبيين ويوحد صفوفهم مثلما حدث في هذا الملتقى بخلاف الدور السياسي السلبي الذي لعبه بعض السياسيين الذي فشلوا في تحقيق وحدة الصف.

وقال الفنان محمد الخروبي أحد المشاركين أن الملتقى في دورته التأسيسية قد جاء بالمستوى المأمول منه، مشدد على ضرورة إصدار قرار من هيئة الثقافة والجهات المعنية بترسيم الملتقى وتشكيل لجنة لتسييره وتنظيم الدورات القادمة، منوها في السياق ذاته أن يوضع له موعدا محددا على يكون ثابتاً.

مقالات ذات علاقة

هويتي على موقع جائزة سبتيموس

المشرف العام

بورتريهات تخيلية لشخصيات تاريخية

منى بن هيبة

نظرية الأدب الرقمي II.. الأدب الاصطناعي وقضايا الحساسية الإلكترونية

المشرف العام

تعليق واحد

بيان الملتقى المتوسطي للفنون التشكيلية مصراتة | بلد الطيوب 30 أكتوبر, 2017 at 12:10

[…] اقرأ: فنانو مصراتة يؤسسون لملتقى المتوسط للفنون التشكيلية. […]

رد

اترك تعليق