قصة

إذاعة صوت القلب

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي

وأن تبحث عن السلام النفسي ولا تجده، هو جرم في حق نفسك؛ كارثة!! هي أن تستمر رغم حطامك الداخلي. لا شيء أهم من راحتك… (السلام) لروحك أولوية، حتى تستطع العيش وتكون أنت ولا أحد غيرك.

– صباحكم سعادة مستمعينا الكرام عبر أثيركم (نغم)، عنوان حلقة اليوم هو السلام النفسي، اخترت اليوم أن أكون بمفردي؛ لا ضيوف لهذه الحلقة غيركم مستمعينا في انتظار مشاركتكم عبر بريدنا، واترككم مع نغم (سيمفونية ضوء القمر)…..

– عدنا من جديد أعزائي المستمعين!

إذا ابحث عن سلامك النفسي بعيدا عن كل ما يزعجك.. ابحث عن المكان الآمن والمريح، لا تهمل نفسك وتتركها تعافر في مستنقعات التوتر والحزن، أطلق عنان نفسك أسعدها ولا تنتظر السعادة من أحد، اعتزل ما يؤذيك كما يقولون.. بابتسامة بسيطة واشارة من خلف الزجاج.

العمل لن ينتهي ورب عملك لن تعجبه دائما خذ نفسا اليوم فلنفسك عليك حق.

رسالة من بريد الصفحة

نرحب بضيفنا الأول.

اهلا بك

– صباحك جميل سارة

– صباحك أسعد عزيزتي

قررت اليوم وبعد سماع كلماتك تغيير مساري وعدم الذهاب الي العمل، سأذهب الى البحر واجلس بمفردي أرتب أفكاري وابحث عن السلام.

– من قلبي سلام لكِ متابعتي العزيزة وصديقة البرنامج هديل

أخيرا…

لا تترك نفسك بلا راحة، لا ترهقها فهي تستحق الأفضل تستحق ذلك الشعور أن تكون حرا طليق لا تفكر بأحد ولا تكثر لشي سوى نفسك

ضع هدفا اسبوعيا لك أن تبحث عن سلامك النفسي ولا تتركه

دمتم بخير لعشر دقائق أخرى عبر أثيركم (نغم)

مقالات ذات علاقة

القلم

فتحي محمد مسعود

الخروج من عين الإبرة

رجب الشلطامي

حذاء كازابلانكا

إبراهيم بن عثمونة

اترك تعليق