من أعمال الخزافة ميسون عبدالحفيظ.
طيوب النص

احــــتــواء

من أعمال الخزافة ميسون عبدالحفيظ.
من أعمال الخزافة ميسون عبدالحفيظ.

 

يا جنين القلب قلي هل يخيب فيك التمني !؟

قد وشاك الشوق عندي حين أمعن سوء ظني

يشعل النيران تحت رماد صبري تمتحني ..؟!!!

لا وحبك راسب في الصبر إني .. تأكل النيران مني ..

ما تبقى من تعقلي وتساورني شكوكي .. أقصى حد للتجني

إصطباري بات وهما.. مره بخضاب دمي إيه بح لي .. في عيونك لمحة التهيام.. تهمي نحو روحي .. نحو قدي .. تأتسرني

بُحّ شوقي في انتظار الحرف يسري من شفاهك حيث شفتي .. ثم عيني يا حبيبي .. حين تصدقني الأماني أغمض الهدب المسجى …

لا مزيدا من أمالي أبتغيها أكتفي برفيف نور لاح في صحراء عمري رن صوتك عبر سمعي ..

قلتها!!!! إني أحبك .. آه يا حر التصهد ساكنا دهرا بجوف الصدر يهري أهجـــــر الباقــــي ودعــــــــني هيدبا يحنو بغيث يحتضنـــــني

آه عـــدها .. جد وقلهـــــــــا يا جراحاتي القديمة.. انزفي زهرا وعطرا وابرئي خاب في الأقدار ظني.. داولتني بالتغني

قالها همسا وديعا ثم وقعها اعترافا واغترافا وعهودا لاذ كالطفل المدلل عبر حضني

______________________

نشر بموقع بوابة أفريقيا الإخبارية.

مقالات ذات علاقة

الصحافة الثقافية الليبية في سيرة إدريس المسماري

المشرف العام

اجذفوا ولكن في صمت

حسين التربي

لذكرى ليالي نجمة

جمال الزائدي

اترك تعليق