طيوب النص

إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين

سمية كوري

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي

كأن تصبح ذنب مذموماً
بعدما كنت رسولاً محبوباً
كأن يقال لك بعد مئات من المحادثات
والوعود، واللقاءات
بأنك خطيئة، خطيئة
وتهلع من ذلك!
وتأبه التصديق ولكنه واقع

يشبهك هذا الحزن
أن تكون طريق سهل العبور
بعدما كنت محور الكون
بعد ماكنت المسؤول
اصبحت غفيراً، لا تسوى شي
مقاعد الاحتياط، مفاتيح التالفة
الغرف المنزوية على الركن الأخر من المشفى بعد ما كنت الغرفة الأساس
تصبح مجرد عابر في غرفة الإنعاش

عابر بلا كيان
رصيدك منتهي، وصلاحيتك انقضت لأنك مشؤم منهم
انت مجرد عالة لا أكثر

أرأيت هكذا أنت
حينما يملون منك، ومن ثرثرتك
تصبح مجرد صورة في الأرشيف
كضحكة مغرية استولت قلب تائب
كمشلول يتمنى امنية هي ان يرزق بقدمين.

انت معدوم القيمة،
بائع لكلمات الوداع
المزاح الثقيل، الضحك الهستيري في العزاوات من صدمة المشهد.

وحينما ضجر منك قالوا لك
إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين .

مقالات ذات علاقة

تمرد …

نعمة الفيتوري

شهادة حُسن سيرة ألم

سليمان زيدان

قرابين

سهام الدغاري

اترك تعليق