نزار عمار جحيدر
شعر

إلى ولدي في الربيع والرحيل

الإهداء: إلى أمِّ نزار، وأشقَّاءِ نزار، وأطفالِ بلادي.

نزار عمار جحيدر
نزار في ربيعه الثالث (أحسستُ أنَّكَ رائعٌ وكَفَى بالرَّوعةِ المُلقاةِ في خَلَدِي)

ولد نزار سنة 1980. وكتبت القصيدة الأولى فَرِحاً به في ربيعه الثالث سنة 1983. ولكنَّه رحل مبكراً في السابعة من عمره سنة 1987. فكأنَّهُ جاء ليهبني هذه القصيدة ويمضي.
فإليه … إليه … بالأمس في عطائه. واليوم في عليائه.

***

معَ التحيَّةِ الواجبةِ الأثيرةِ إلى الأخِ الأعزِّ العالمِ الأديبِ الدكتور “عبد الحميد عبد الله الهرَّامة” الذي أكرمني منذُ سنينَ عديدةٍ بنشرِ مقاطعَ مختارةٍ من القصيدتين ويطيبُ لي اليومَ نشرُهما معاً كاملتين.


(1) إلى ولدي (إلى نزار في ربيعه الثالث)

ما  كنتُ أعرفُ  فِلذةَ  الكبدِ    حتَّى  أتيتَ  إليَّ  يا ولدِي
ورأيتُ  فيكَ   طفولَتي ألقاً   ينداحُ من أبَوَيَّ  في جسدِي
 وتناغمَ  الإحساسُ  في خلدِي    بوصالنا  الممتدِّ في الأبدِ
 استلهمتكَ   عطاءَها  رحمٌ     توَّاقَةٌ    للطفلِ     لم    تلدِ
 فكأنَّكَ الأطفالُ  في  نسبِي    وكأنَّكَ  الإغراقُ  في  العددِ
  أحسستُ  أنَّك  رائعٌ  وكفَى    بالروعةِ  المُلقاةِ  في خَلَدِي

***
عيناكَ   مثلُ  الضوءِ  مؤتلقاً    ببراءةٍ    فطريَّةِ   المددِ
وعلى جبينِكَ غُرَّةٌ  سطعتْ    كصباحِ يومٍ ضاحكٍ غَرِدِ
وافترَّ  ثغرُكَ  بسمةً  وسعتْ    إشراقةً  في نفسِ  مبتردِ
وانسابَ شَعرُكَ هالةً رسمتْ    قمراً بوجهِكَ مفعمَ الرغدِ
 وجهٌ نبيلٌ  ماجدٌ  ورؤىً     في خاطري  تمتدُّ ملءَ غدي
 وخطوتَ نحوي راقصاً فَرِحاً   فهتفتُ بالأحضانِ يا ولدي
طوَّقتني بيديكَ من عنقي   وهدأتَ كالعصفورِ في عضدي
قبَّلتُ  منكَ الوجهَ  مبتهجاً    ومررتُ  فوقَ  جبينِهِ  بيدي
 وسمعتُ   من  شفتيكَ  أغنيتي    رقراقةً    كنُثارةِ   البردِ
وأبُوَّتي   نشوَى   على  أملٍ    حقَّقتُهُ    في   فِلذةِ   الكبدِ

***
سمَّيتُكَ  الاسمَ  الذي  حملتْ   أولى  رسائلِنا  على  العددِ
أدهشتُ أمَّكَ  في  الهَوَى عجباً    للعاشقِ  المفتونِ  بالولدِ
وكبرتَ  في   أشواقِنا   حُلماً            نرعاهُ    قبلَ   لقائنا   لغدِ
ومضتْ   حكايتُنا  على  تَعَبٍ         مكدودةً   بالرفضِ   والحسدِ
لكنَّ  اسمكَ  كانَ    مُندفعاً            بالعزمِ    والإصرارِ   والجلدِ
حتَّى  تحقَّقتِ   المُنَى   قدراً        قد  خُطَّ   في الألواحِ   مُذْ أمدِ
نسعَى إلى  الغاياتِ   في قلقٍ        والدهرُ   يخطو   خَطْوَ  مُتَّئدِ

***
يا معقَدَ  الآمالِ    يا ولدي         يا فرصةً    في العمرِ   لم تردِ
أفديكَ  أن تمسِي  على مضضٍ        أو تشتكي  شكوَى  إلى أحدِ
ولقدْ يكونُ  المجدُ   من  دَأبي         لكنَّ   مجدَكَ   أوطدُ  العُمَدِ
لن يبلغَ   التنقيحُ   من  كتبي      ما يبلغُ    التهذيبُ   من ولدي
وكلاكما  من صلبِ   تجربتي        وأعزُّ    ما أبقيهِ    في بلدي
فانظرْ   من الأيامِ    مُتَّسَعاً          يسعُ  الطموحَ  إلى  ذراً صُعُدِ
***
سأعيدُ  رسمَ طفولتي  قُدُماً      في  مُلتَقَى عينيكَ  بالأمَدِ
وأذيبُ  في  ألوانِهَا  قُزَحاً      مُتلألئاً  كالشمسِ  في  رَأدِ
  وأكسِّرُ الأغلالَ عن زمني    وأمدُّ من أمسي صباحَ  غدي !
  وتعاودُ  التحليقَ  أجْنِحَتي     وتطيرُ  أحلامي … بلا عَدَدِ !
  في راحتيكَ  طفولتي  بُعِثَتْ     للجنَّةِ  الخضراءِ  يا ولدي !

***
ولسوفَ تكبرُ في الضُّحَى رجلاً         وأراكَ ملءَ بصيرتي ويدي
وأخالُ   هذا   الجسمَ  مُتَّشِحاً          بشبابِكَ   الريَّانِ  في   رغدِ
وتزورني  الأطيافُ   تُسْكِرُني       بنجاحِكَ   المأمولِ   يا سندي
وتُخَطُّ   في  ألواحِ   قصَّتِنا         أنشودةٌ     أخرى   من   الولدِ
***
إيهٍ   بُنَيَّ وفي  الرؤى  شجنٌ     من  خنجرٍ  في  النفسِ  والجسدِ
ضلَّتْ    طريقَ   النورِ غُربتُنا       وتهالكتْ   في    لُجَّةِ     الزبدِ
وتوارثتْ   في   ليلِ   ظُلمتِها    عِبئاً   من    الأمراضِ    والعُقَدِ 
فاستسلمتْ    تأسو    هزائمَها   وتقاعستْ   عن    وثبةِ   الأسدِ
وتحبُّ  أكلَ   لحومِها  شَرَهاً       لتلوكَها    الأشداقُ    في   لدَدِ
وئدتْ  قُوَى  الإبداعِ  واختنقتْ      حرِّيَّةُ   الإنسانِ   من     صفدِ
 وتقاصرَ  الفكرُ   الذي  صُلبتْ      آياتُهُ    الكبرى  على  وتدِ
وتشتَّتَ  الأحرارُ  في  وطني    ما  بينَ   مقهورٍ   ومضطهدِ 
فانهارَ كلُّ   بنائنا   خَوَراً       بهزيمةٍ  في النفسِ   من  كمدِ 
أوَّاهُ  من جُرحي  ومن شَجَني    ودمي  يسيلُ  مُضَرَّجاً  بيدي
***  
     هيَ  غَشْيَةٌ  من يأسِنا  جثمتْ   أقسَى على الأنفاسِ من ” أُحُدِ ” !
فتقاطرتْ    أحزانُنا   مطراً       من   جُرحِ  نازفةٍ  إلى الأبدِ 
وتمزَّقتْ     بنفوسِنا     قِيَمٌ       ما   بينَ    شكَّاكٍ    ومعتقدِ
لا تسألوا التاريخَ   عن غُرَرٍ     كم أنفقتْ  في المجدِ  من عُدَدِ
هلا انتفضتَ  الآنَ   يا وطني     في   صفحةٍ   غَرَّاءَ من جَلَدِ
إنِّي أُعوذُكً  أن  ترَى  قلمي      مُتخاذلاً    لِيَفُتَّ  في  العَضُدِ
 قد  تولدُ  الوَثبَاتُ  من  وهنٍ    وتُفَجَّرُ   الطاقاتُ  من   جَمَدِ !
***
أطفالَنا    يا فيضَ   أغنيتي    من   مقطعٍ  في اللحنِ  منفردِ
أطفالَنا   عفواً    ومعذرةً        لبريئةٍ    وُئدتْ     ولم   تَئدِ 
أطفالَنا   هاتوا  أياديَكُمْ       يتفاءلِ   الإحساسُ   في  خَلَدي
لا زالَ  في الآفاقِ  مُنْطَلقٌ          للطائرِ  الغِرِّيدِ   في كبدي 
لا زالَ  في أحشائنا  رَمَقٌ       قد  يُسعفُ  المنهوكَ  من أوَدِ 
  لا زالَ  في  أنفاسِنا  نَفَسٌ      مُتَشَبِّثٌ   بالروحِ   في الجسدِ !
***
سأمُدُّ   في آفاقِكُم   بصري        فالمجدُ   للأطفالِ   يا ولدي
  طُوبَى  لجيلِ النصرِ  في غدِكُم       ولأمَّةٍ   تحيا   إلى  الأبدِ !    
_____________________________
 تاجوراء (1983)


(2) الرحيل (إلى روح نزار في عامه السابع)

الليلُ   يعقبُهُ      النهارُ         والفجرُ   بينهما      نزارُ 
يا  أيُّهَا   الطفلُ   الكَبيرُ          وفيكمُ        أيضاً   كبِارُ
 أشرقتَ   في عُمُرِي  سَناً          وعليكَ      إكليلٌ  وغارُ
 فجرٌ    أشعَّ   ولم    تَطُلْ        تلكَ   الهُنيهاتُ    القِصَارُ
 كَالومضِ  في  غَسَقِ  الدُّجَى      يُلقيهِ  في  الأفُقِ  الشرارُ
   سبعٌ    ولَم    تبلغْ    سوى     السَّبعِ   المثاَني    يا نزارُ !
***
    ماذا     تخبيءُ     ليلتي         وبما     يحدِّثُها    النهارُ ؟!
ماذا … وفي    نجواهما         القدرُ  الرهيبُ  المُستطارُ
 عندَ    الضُّحَى   والطفلُ      منطلقُ الخُطَى .. يُمْنى، يَسارُ
وحقيبةُ   الكتفينِ    مزهوٌّ          بها .. وهيَ     الفخارُ
 يسعَى    وفي     خطواتِهِ        ثِقَةٌ    ومطمحُهُ     البدارُ
 فيكادُ   يسبقُ     ظلَّهُ             شوقاً  وبسمتُهُ     افترارُ
 وبأصغريهِ        تَعلُّقٌ         فيدورُ      بينهما    الحوارُ
   ماذا     يحدِّثُ    نفسَهُ          وإلامَ    يدفعُهُ      المسارُ ؟
 أيعيدُ    جدولَ    ضربِهِ       أم  تُحفظُ    السورُ   القصارُ
 أيرى   براعمَ    فصلِهِ          فيغذُّ   سيراً   حيث  ساروا
 يعدو    ليسبقَ    جارتيهِ       وطالما    استبقَ    الصغارُ
    أوَ تِلكَ   ” إيمانٌ ”  ورائي     أم    قريبتُها   ” ازدهارُ” ؟ [1]
أمضَى   ” وليدٌ ”   قبلَهُ     أم  ” نادرٌ”   وهما   جوارُ؟ [2]
وهمُ     ثلاثةُ       أنجمٍ        والكأسُ     بينهمُ    تُدَارُ
كأسُ  الطفولةِ  ـ  وهيَ من      ماءِ   الخلودِ ـ  لهم عُقارُ
لا زالَ     خاطرُهُ    يُرَى       وإليهِ    يَستمعُ     إذِّكارُ
وملائكُ   الرحمنِ   واجفةٌ      وفي     الملأِ      انفطارُ
أغْذذْ    ففي  هذا  الطريقِ     ـ  كما   ترى ـ   نورٌ  ونارُ
وعليهِ   من  صُنعِ   الحضارةِ   ما   يُمازجُهُ     الدمارُ !
أغذذْ    بُنَيَّ       فإنَّهُ           هذا  الجنونُ    المستعارُ !
أغذذْ    ولم … وهَوَى   بنا      القدرُ  الرهيبُ المستطارُ
أوَّاه    حُمَّ     قضاؤنا        في   لحظةٍ … وهَوَى  نزارُ
شُلَّتْ   يمينُكَ   ” سائقاً ”       وعليكَ  في  الدنيا الصَّغَارُ
***
الأمُّ     والهةٌ   وفي           نظراتِها     يخبو   انتظارُ
لهفَى      يجلِّلُهَا   الأسَى       والخوفُ   والنُّذُرُ   الكبارُ
حتَّى  إذا  وقعَ  المَخُوفُ        وأنَّ  في  الدارِ    الجدارُ
جُنَّتْ   عليهِ    ومسَّهَا          جزعٌ    يؤرِّقُهُ     الدوارُ
  نبكي .. ويغمرُنا  البكاءُ       وليسَ في  الجُلَّى اصطبارُ !
***
ولدي … وقد   حَدَّثتَنَا       بالأمسِ    والذكرى    أوارُ
جئتَ   العشيَّة   راضياً          تُثني  على  رجلٍ    يغارُ
 حدَّثتَ      أمَّكَ     إنَّهُ          في  جنَّةِ     الخُلدِ  القرارُ
  قالتْ   لِمَا    أكرمتَهُ         وعَلامَ     يُجْزَى    يا نزارُ ؟
 فأجابَهَا   القلبُ   الكبيرُ             وفيكُمُ   أيضاً    كبارُ:
أمَّاهُ   قد  نزلَ   الحنونُ             إليَّ  فاقتربَ   الطوارُ
واجتازَ بي هولَ الطريقِ    وعادَ والدربُ اخضرارُ
 الخيرُ  يملأُ   نفسَهُ          والناسُ … أكثرُهُمْ خِيارُ
 إنَّ   الأُبُوَّةَ    كَالسَّماءِ      وليسَ للحُبِّ  اختصارُ !
فاذكرْ بنيكَ  إذا اقتربتَ     وكلُّهُم   عندي    نزارُ
***
غنَّى  على الأيْكِ الهزارُ     وشدَا كَمَا  يشدُو  نزارُ !
غنَّى  فأشْجاني  الجَوَى      وتمَوَّجَتْ  منَّي  البحارُ !
غنَّى   وفي       ألحانِهِ      وَتَرٌ  جَرِيحٌ   وانكسارُ !
غنَّى   وصفَّقَ    طائراً      وعليهِ  من جُرْحي نُثارُ !
 لم يستَطِعْ  صبراً  معي      ـ وأثَارَهُ شَجَنِي ـ الهزارُ !
  فكأنَّ  خفقَ   جناحِهِ      في الأفْقِ صفحٌ واعتذارُ !!
***
   الذكرياتُ       بجانبي       في   كلِّ      زاوِيةٍ   نزارُ !
     فهنا    صِوَانُ       لِباسِهِ       ورُؤَى  أناقتِهِ  انبهارُ !
   وكأنَّ    في       أعطافِهِ       رَجُلاً    مهابتُهُ    الوقَارُ
   البسمةُ             العذراءُ       والخُلُقُ المهذَّبُ والحِوارُ
  وهناكَ  مكتبُهُ     الصَّغيرُ      تئنُّ    أضلُعُهُ    القصارُ
  أينَ الجليسُ ـ ولا جليسَ ـ      وهدْأةُ     الليلِ   انتظارُ !
     واهاً    لذكراهُ       وفي        كبدي   مُؤَجَّجَةٌ    سُعَارُ !
   تلكَ   الدفاترُ       نُمْنِمَتْ       وخلالَ  أزرقِها  احمرارُ
    في كلِّ ” ممتازٍ”   خُطىً      وخُطَى الطُّمُوحاتِ اختبارُ !
    ماذا    يُؤَمِّلُهُ      الصَّبيُّ       وفي  الصِّبَا  المُثُلُ  الكبارُ
     لا شيءَ في  خَلَدي  سوَى       أملٍ      يُحَقِّقُهُ     نزارُ!
***
   إنِّي   ومُخلصةُ     الهَوَى        أبوانِ       تَوَّجَنا   نزارُ
   شجرُ   المحبَّةِ     راحتانِ        ومِلءُ    راحتِهِ     ثمارُ
   مَلَكٌ      كريمٌ        بيننا         وعليهِ    إكليلٌ    وغارُ
   يغفو   على        أجفانِنا         وشِغافُ    قَلبينا    دِثارُ
   صوَرٌ  و” ألبُومٌ ”  حواها         في    الشَّجيَّاتِ   اذِّكارُ
  هيَ   وقفُ   قَلبينا   عليهِ         وفي    مآقينا      نزارُ
وفي    مآقينا      نزارُ

_________________________________
تاجوراء (1987)
[1] ـ إشارة إلى جارتيه الطفلتين : إيمان النفاثي أبوزويدة، وازدهار رمضان أبو زويدة. وقد توفيت إيمان أيضاً في ريعان شبابها بعد مرض عضال ـ تغمَّدها الله برحمته ورضوانه. 
[2] ـ إشارة إلى قرينيه الطفلين : وليد إبراهيم الشريف، ونادر عبد الرزاق الواعر.

مقالات ذات علاقة

نثيث

محي الدين محجوب

الأرجوان

مبروكة بن قارح

نصوص

مراد الجليدي

اترك تعليق