من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي
شعر

إلى الطابق الثالث مباشرة

من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي

 

الإنتحار من الطابق الثاني
فكرة سخيفة جدا وقد لا تنجح
أن أبقى طوال حياتي وأنا أستيقظ
على صوت الممرضات الغاضبات
وصراخ المرضى والأطباء وهم يشيرون 
إلي سريري ويقولون:
هذا هو الأحمق الذي قفز من الطابق الثاني ولم يمت
يا له من منتحر فاشل !
كيف هذا وأنا لا أطيق أكل المستشفيات
ولا حراس الأمن الذين يتجولون ليلا بين ممرات الغرف
ولا الإبرة في العضل من ممرضة سمينة
أعتقد أن أجمل ماقد يحدث معي
هو أن تزورني فتاة جميلة
وتحضر بعض الزهور وعند رحيلها
أكتشف أن الزيارة كانت بدافع الشفقة والأسف
أو ربما لتتأكد من تهشم رأسي لتبحث عن غيري
يا الله كم هذا مهين !
من سيكون صديقي في ذلك المكان
من سيشعل لي سيجارة
أو يخبرني كم الساعة؟
أو ياخذني إلى دورة المياه بمقعد متحرك
هل سيسمعونني في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل
وأنا اتألم؟!
تبا لفكرة كهذه
سأنسى الأمر ولن أنتحر من الطابق الثاني
ولا أنصح أحدا بهذا
في المرة القادمة سأصعد إلى الطابق الثالث مباشرة .

مقالات ذات علاقة

عارياً أموت من الضحك

مفتاح البركي

أَمِيرُ القَوَافِي

موتٌ مؤجّل

حسن أحمد إدريس

اترك تعليق