طيوب البراح

إلى الأميرة المستشرقة

 

هاشم الأمين عبدالمالك

1- رمسيس ضائعٌ في أحجيةِ الأميرة؟

كيفَ يسرقُكِ

ذُبابُ باريسْ

وأنتيِ ؛

على عرشِ الحبِ

وبينَ ذراعيكِ

رمسيسْ.

آآهً.. لولم يبق موتُكِ سراٌ

يُخالجُ أبليسًْ

ما كانَ لجُرحكِ

أن يمشياَ أمامَ جثمانُك، باكياً

متنكراٌ

فى عباءةِ القديسْ.

2 – وداعاً أيتُها الروحُ المستشرقة

هنا ، العرشًُ

ليسَ

كالحبِ مُباحْ

لديكٍ؛

أعترشَ قلبُكِ

وصاحْ

تنعما،

في حلمِهِ ليلةٍ

فلم يطلُعْ

علىَ عرشهِ الصباحْ

فوداعاٌ.

مقالات ذات علاقة

أيتـها الشـاشـات

المشرف العام

غزة تعزف سيمفونية الدماء

المشرف العام

لا أحب الوداع

المشرف العام

اترك تعليق