قصة

إلحاح

.

تجلس على الرصيف .. ترتدي ملابس رثة .. تغطي وجهها بشال أسود اتسخت أطرافه .. لا شيء يظهر منها سوى إلحاحها .. تمد كفها للمارة .. في حجرها يتمدد طفل .. تغطيه بقطعة قماش مهترئة تكشف عن رجله كما لو أنها تريد أن تثير الشفقة لجرح أو شيء قد أصاب الرضيع .. تستجدي أن يرحم الناس طفلها .. تحاول أن تسرق عطف القلوب .. تدعو لكل من يضع دراهم في يدها بطول العمر والعثور على بنت الحلال .. يشعر المراهقون بنشوة الدعوات الصالحة ..!!

مقالات ذات علاقة

المتسوِّل…

أحمد يوسف عقيلة

الدالـيا.. قصة معاناة ليبية – ح 1

حسين التربي

الإمــكـان

محمد الزنتاني

اترك تعليق