طيوب النص

إفْصَاحٌ في الرَّمَقِ الأَخِيْرِ

من أعمال التشكيلي علي المنتصر


بَسَطْتِ على صدر الفجر كفيك
نديَّة كَفَّاك…
تُطْعِمُ أبناءَك من نَهْدِ الشَّمسِ الأيْمَنِ
لِبَاءَ الشُّروق
والنَّهدُ القَابعُ فوق القلبِ
يسقي أجِنَّةَ الغَدِ سُلافَة الحُب
تَمَددتِ على تِلال التَّاريخ
تتزينين بسِرِّ الرِّيح
لها أربعةُ أبوابٍ لم تَزَل عذراء
لم يَدْخُل بها قِفل
ليس من وقت للوقت كي يُفْصِحَ عنك
وأنتِ تَجترِّينَ التَّناهيد
تَنعينَ الأمنياتِ الثَّكالى التي
على أعمدةِ الدُّخانِ المُتَصَاعِدِ من أفواهِ المَحَارِق
نصَبوا لها المَشَانِق
وقبل أن يَهْمِسَ المُؤَذِنُ في أُذُنِ لاقِطِ الصَّوت
غيرِ المُتَصِلِ بالتَّيار:
حَيَّ على الفَلاح
على قَيْدِ المَوْتِ كانَتْ

مقالات ذات علاقة

تجديف

غزالة الحريزي

شهادة حُسن سيرة ألم

سليمان زيدان

أرتجف بشدة

المشرف العام

اترك تعليق