طيوب عربية

إغفاءة وحلم ووطن

هاشم عباس الرفاعي – العراق


اغفاءة ..وحلم..
ووطن
…غفوة فجرا
وكأني نمت دهرا
بين حلم وحلم ..حلم
هو ..ياخذني …مرة يزهر
واخرى يكفر .
وانا اقف بين احلام الغفوة
اتأمل اعمدة الشارع المهجور
اتأمل ساعات ….السحر .
وام كلثوم والرباعيات
واعمدة الشارع ….
وشاطيء النهر ..
وحكايات …عن معنى السهر .
عن معنى . السحر .
واذان …الفجر .
وجمالك يا صوتا ….
وانا …ابحث عنك …
.عند جدران …
بظلها الوقت ..انتحر .
اه …حبيبتي …انتهت الإغفاءة
ولم اجد امر …
من هذا الهذيان
الا نهدي حبيتي
والشفتين ..جمر
وبالسهر ..ذبلت الوجنتين
وانطفاء …فيهما الشرر
وانا اضمك …لصدر ….
واقضم الشفتين وأطفئ
فيهما الجمر
هو العشق ….بناء ….ام اسر .
الحب قبل العشق . هو الامر .
اه.. من نهديك ..
من شفتيك
من قبلتيك
من ….جمال عارضيك
والشعر على الكتفين منسدل
ارقصي ….اثملي . وانسي
إغفاءته ..وما الامر ..
هو تائه بحبك والوطن
واعمدة الشارع المهجور
لها في عمره الف امر …


صباح السبت: 7-9-2020

مقالات ذات علاقة

الإبداع والتعليم “في علم اللغة النصي والتطبيقي”

المشرف العام

الديالكتطيقيا في ملهمات النقد* (1-4)

المشرف العام

كيف طاوعتُ النهار؟

المشرف العام

اترك تعليق