شعر

إغـــراء

من أعمال التشكيلي سالم التميمي
من أعمال التشكيلي سالم التميمي

 
الغيمة
التي
راودتني ..
أمطرت….
 
ليس الغرق
إلاّ محاولة
والبحر
يناوش
قلبي
 
… تلك الضحكة
صهيل روح
 
والشجرة
تُعلق ثياب النهار.
وتبحث عن حذاء …
الولد
يتشبث بثوبٍ
ألوانه غادرت
البنت
تربط شعرها
بشريط باهت
 
وتلك الغيمة
 
كفكفت دمعتها
وعلقت
أمنية
عند
شجرة
تبحث
عن
حذاء……
 
البارحة
 
دحرج الليل
نجمة
الشوارع الكسيحة تثاءبت ….
 
والحذاء
ااااااه ذلك
الحذاء
 
لماذا يغري
نجمة
 
العلم يقول:
هراء ما تتخيلين
 
النجمة لن تتعثر
وتسقط ….
هل تعرفين
معنى سقوط نجمة
تتدحرج ملايين
السنين
كي …
 
هس هس
من أخبرك
أني أبحث عن تفسير
النجمة
تدحرجت هنا…
شوارعنا الكسيحة تثاءبت
حتى البحر
يأخذ قيلولة
 
هذه قصيدتي
لاؤتتدخل ..
الحذاء يغري النجمة
 
كيف ستركض في هذي الشوارع المقفرة
إذا لم تجد الحذاء
والشجرة
كيف ستجد
الحذاء . .
الشجرة وهي تنفض أغصانها
تساقطت الثياب
الولد ترك ثوب أمه
البنت
فكّت الضفيرة
النجمة
تثاءبت
الحذاء تسلل
من قدمها…
ولكن
 
حذاء مَن .. !!؟؟؟
العلم
يجيب الآن……
……
…….
 

مقالات ذات علاقة

حين لا تصلُ

محمد المزوغي

كراسي في مقهى

محمد عبدالله

المدللة

المشرف العام

اترك تعليق