الشاعر الليبي الراحل .. الجيلاني طريبشان.
أخبار

إشهار ملتقى الجيلاني طريبشان

رابطة الأدباء والكتاب الليبيين

الشاعر الليبي الراحل .. الجيلاني طريبشان.

تتويجاً لسعي اللجنة الأهلية لملتقى الجيلاني طريبشان الثقافي، أقيم يوم أمسٍ السبت حفل أعلان إشهار ملتقى الجيلاني طريبشان الثقافي كمنظمة مجتمع مدني بمدينة الرجبان، تعنى بالشأن الثقافي، على تنوع وتعدد مجالاته ونشاطاته. وهو الملتقى الذي يأتي لتخليد ذكرى الشاعر “جيلاني طريبشان”، الذي انطلق في يوليو العام 2005.

اللجنة الأهلية للملتقى، تقدم الدعوة للأدباء والكتاب والمثقفين والمهتمين الليبيين، للانتساب للملتقى، من خلال عضوية الجمعية العمومية للملتقى،  والمشاركة والتعاون في إدارته وتسيير أنشطته و تفعيل نشاطاته على المستوى الوطني والخارجي.

(يا إلهي قليلا من الراحة)، هي آخر جملة قالها الشاعر الليبي الجيلاني طريبشان الشاعر، والذي رحل في العام 2001، تاركاً أعمالا شعرية، وصف النقاد قيمتها في مستوى إنتاج الشعراء العرب الكبار أمثال عبد الوهاب البياتي. وكان الشاعر “الجيلاني محمد طريبشان” ولد في (الرجبان) سنة 1944، وهي إحدى بلدات جبل نفوسة.

أحد دورات ملتقة الجيلاني طريبشان الثقافي.
أحد دورات ملتقة الجيلاني طريبشان الثقافي.

الجدير بالذكر إن موقع بلد الطيوب قد أنشأ موقعاً باسم (مكابدات) للشاعر “الجيلاني طريبشان” في 2 يوليو 2002، الذكرة الأولى لوفاته، ويضم مجموعة من نصوص الشاعر، وتخطيطاته وبعض مما كتب عنه.

يعتبر “الجيلاني” طريبشان أحد أهم شعراء جيله، وهو الجيل الجسر ما بين قصيدة التفعيلة والشعر الحر، جاب الجيلاني العديد من بلاد العالم، والدول العربية حيث كانت له مشاركات في الكثير من الملتقيات والمهرجانات.

صدر لها؛ الديوان الأول (ممر ذاكرة عام 1974) الصادر عن الدار العربية للكتاب، وديوانه الثاني (ابتهالات للسيدة ن) الصادر عن الدار الجماهيرية للنشر 1999.
كما ونشرت له الكثير من الأعمال في الصحف والمجلات العربية، وإن كان الشعر طغى على أعماله إلا أن له تجارب في القصة القصيرة والرواية، وكان يجيد الرسم التشكيلي ترك العديد من المخطوطات توزعت ما بين اهتماماته المختلفة.

مقالات ذات علاقة

الانفصال العظيم في تاناروت

المشرف العام

جوجو الأرنب في تاناروت

المشرف العام

مرقس الإنجيلي على طاولة القراءة

المشرف العام

اترك تعليق