أيتها الابتسامة
التي تفتح شهية الكلام
لتوصلني إلى عيد هناك
حيث أنت
فأعيش الفرح
الملموس
المحسوس
المغموس بالضوء
وبالعبير
..
..
أينك؟!!