من أعمال الفنان التشكيلي علي الزويك
شعر

أوهام

ZWIK_01

أيها

الفجرُ القاسي

كنتَ طفلا ً

عربيداً

تعشقُ الفراشاتِ

الجميلةَ

تلهو مع النسيم

في عشِّ الفضاءِ

باقتدارٍ …

كنتَ …

وحدكَ …

في طابورِ الوهمْ

تفتشُ عن مرايا

الذاتْ

في صمتٍ مبهمْ .!

مقالات ذات علاقة

يا بائع الورد

خالد مرغم

من ثغرك

هود الأماني

قناديل

عبدالباسط أبوبكر

اترك تعليق