متابعات

أمسية شعرية على ضِفاف الكلِم الجميل

الطيوب

المشاركين في الأمسية الشاعران ” خالد درويش”والشاعرة “أم الخير الباروني”

أختتمت أنشطة هذا اليوم ضمن فعاليات الملتقى الوطني الثالث للإبداع بإقامة أمسية شعرية في معرض طرابلس الدولي، أثثتها نخبة من الشعراء والشاعرات تحت إدارة الشاعر “جميل حمادة” نذكر منهم : الشاعرة والكاتبة الصحفية “سالمة المدني” التي أطلت بفيوض من نصوصها النثرية الأول كان بعنوان (آيات اللون) والثاني (محاججة الغياب) كما ألقت الشاعرة “غادة البشاري” مختارات متميزة من قصائدها الحُبلى بجماليات المفردة ورشاقة التعبير، والشاعر “خالد درويش ” الذي نهل من ينبوعه الإبداعي ما أوقع في نفس الحاضرين الغبطة والسرور، تلته الشاعرة ” أم الخير الباروني” بأعمالها الشعرية الممتلئة بالحُنوّ وإيقاع الحياة الهادئ


ومن ثم جاء دور الشاعرة ” مبروكة بن قارح” التي انبرت على المنصة كعَبَرات الخنساء ورشّت في أرجاء المكان روحًا عذبةً جعلت كل من بالقاعة يتفاعل مع كلمات قصيدها المتحررة من الأسر.

الشاعرة “مبروكة بن قارح”

وعقب استراحة قصيرة قدم مدير الأمسية الشاعر ” جميل حمادة ” طفلة تسطع النباهة من مُحيَّاها صعدت على المنصة وألقت أبيات من قصيدة للشاعرة الفلسطينية ” فدوى طوقان” (لو بيدي) رددتها الطفلة الصغيرة “دانيا البريكي”، ثم بعد ذلك أتيحت المساحة لشاعرة تخطو أولى خطواتها في دنيا الكلِم الشاعرة “سمية الطرابلسي” حيث قرأت مجموعة من نصوصها البكر.


وأخيرًا قبل الختام صعد الشاعر الواعد “حسين المنصوري” وألقى نصًا باللغة الأمازيغية وقام بترجمة كلماته لاحقًا للعربية.

مقالات ذات علاقة

خبراء الآثار يتنادون من أجل حماية الموروث الثقافي

المشرف العام

تاناروت تحتفل باليوم العالمي للكتاب

المشرف العام

محاضرة حول قوانين حماية الموروث الثقافي الليبي

اترك تعليق