من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي
شعر

أمدُّ غفوةً.. وأوهم عين النّعاس

من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي
من أعمال الفنان التشكيلي رضوان الزناتي

 

..
طراوة
تغزل يدها
..
النظرة
تفوّح عينا
يهذبها وامض
يقظة
..
موجة كتاب
تبدد الحروف
المارقة
..
الليل
لا يتوسد الخفة
..
الطير
ينقر الأنين .
..
هي ذي مسغبة
تكسر
دسر الحلم
تقطف الخرير
المرتوي
فتتكئ الظلمة .
..
في
هدوء
تنخفض الومضات
لغو الالتفاتة
مخاتل
..
الرذاذ شريد
..
العين
لا تؤمن مئونتها
في ثغور الجحوظ
..
ولا تفهم .
..
لعب مغلف
يشق ثمرة رجاء
لما تقطرت
نكهته
..
أفل الرمل
بثت الرياح صرصرها
حنظل صمتي يطعمني
الإصغاء .
..
صعدنا كثب سكر
قبالة
ومض مستعار
..
يقظة حالاتك
أفلت في الإملاق
..
انهمكت في ظلمة
الخطو
..
قلاك الوقت
رمت القتامة
ترشف علة
الكأس
في رعف الصدى .
..
تشابك الملل
تعب يتفسح
حلمة شهوة
تغرر بك
..
انبرى ظل في
المقلة
تحرش ببيت
بصيص
مدحه مجنح
..
سماء
ضوئك
ضئيلة
لا تجس ظلمة الصخور
..
الظلمة المزهوة
لما أطاعتك
صارت لك
..
قميص هيبة
شمس موهبة
وطرا ئد مختلفة
في أكبادها
تتشظى ظلمة
الهذيان .
..
داخلا
زمن النار
عالقا بلجتها
تسعل اللحظة
لعلها تستقيم .
..
داخلا
فوهة كهولة
تقشر الإفك
تتصيد الخفة
تسيس فراغ
النفس
ينقدح زمن النار
..
والماء
ميت بمصبه
..
الماء التالف خارج
حكمته .
..
برق هجعتنا
جاثم
يتحسس الخطف
..
برق ورعد
يتنهدان .
..
الرعد
جملته تختبر
الانكسار
إيقاعه متسخ
في أنفاس الاختلاف .
..
وراء الخشية أرى
مسغبة آتية
تآخي الرياح
المستعدة
لخياطة الوثوب
..
في مشهد السمع
تشظى الليل
روحه
لانت في سواده .
..
هيبة مشيدة
المطر المشبوه
يرافق انهماره
..
وأنا
ترب ميلادي
أضرم المروق
في صلابة العادات
وأريق تجاوري
على الوقوف الباهت .
..
رغبات
تكسر مشاغبة
المواقد
في شعاب القحط
تطلب
وهجا متراص
السجوف
..
الماء يصوت
شط خريره
في علة المصب
..
جنت الرياح
والمواقد تغلي .
..
أمد غفوة
وأوهم
عـــــــــــــــيـن
النعاس
..
مائي
طوح بي
في وجع الأسئلة .
..
كل يوم نبرز
التعب
تنفست فوهة
هواء أغار
على الضحك
العتو .
..
جنين يقظة
ترسب في الخدر
نظرتني
كيف أمشي في وسخ
الذهول
كيف تغرب الخطو
في الانحناء .
..
قف
هنا الضجيج
يتحسس شفتيه .
..
اصطفتني المسافة
المنزهة
اصطفاني الممكن
لخروق الظنون .
..
أجال الفراق
يباعد بين الخفة وبيني
ولا أراه .
..
أجال الظل
خلا من هيمنة
السواد

خلا من استبداد
الشروق .
..
أجالت الطاقة
تؤاخيني
وأزودها بالشحنات .
..
أجالت الكأس
تدخر أعضاء خمرتها .
..
عنق الخرافة
يطاول أخت الصهوة
..
تركت الحطام
يشد أزره الوجل
صرت
أتقرى كهولته
..
الخرافة
تجر نيا قها
تتنكر للحادي
وتودع هودج
صدق .
..
يشيخ حطام
أقداح
في الحقول الجاثية
..
والليل
يسند سعاة
ظلمته
..
والخرافة
قمطها الخيال .
..
لا طريق
ترهن الخطوات
..
لا ظلمة تزهو
..
ذي شجيراتك
الإناث
تمنع عنك حطبها
العفاف
..
ولا ترد الغبار .
..
أيهذى الذي توغل
يصقل الهدر
..
لا طريق
تحت جثة
قدميك
..
خطواتك ميتة
..
لك أن تسمع فراغ
الغليان .
..
أضيق الوقت
يطفف الشقاء .
..
لولا
المرآة
ما كنت
لأراك مختلفا .
..
مياهي صامتة
أعياها غور
آبارها
في عيشة ناضبة
في جموح جائع
ينحدر
..
مياهي بعيدة
كماء مهين
..
بعيدة عني
وتخرج من ترائب
العلل
تشكو علة
المصب .
..
اسودّ
قحط خارطتي
أرخت له
..
اسودّ القحط
خياله الحضيض .
..
تهاطل الغرور
لونه التلقائي
حائل
..
يؤثث شدقيه
يمسح شيح ضراوة
تتشبق
..
تاركا الكلام ملفوفا
مغلفا
..
الترك
يدركه
الـتا
ا
ا
ا
رك
..
ألأقداحك
وما من شهوة
رقت لريحك .
..
من ذا يشكم الغور
ترفؤه الدهشة
..
مراده ضنين
في رنين الغريزة
..
بهت خليل خلقته
أطرافه كاتمة
غائر
لا تسبره المقلة
..
تنفّس روح الرقص
في تضاريس رائحة
مريبة .
..
الجسد
أدركه الدنو
..
شيء ما
خطا في الخطيئة
قدمه السراب
..
يجاهر بالصباح
الكريم
..
بهيكل البزوغ
يقف في الريبة
..
أي النجدين سيسلك
أغوته الطرقات
الظلمة
..
أيتها الطرقات
يلذ لليلك اللثم .
..
خيال الخمرة
يجهر بالترنح
يعيد إلى الكأس
ما تقاطر من لعاب
الدهشة
..
جنّ كأس
يعيدني إلى رشدي .
..
تتسرب الأجنة
شهوة الغربة لفعل
مصاب
..
امرأة على بابها
أجنة مروءة
يثملني صمتها .
..
كنت طفلا يؤانس
خوفها
أختلي بفاقة
لا يطالها النعيم .
..
سجى الكأس
صراط مخيلتي .
..
حواس عنب
صقيلة
أصوات ألوان .
..
سجى الكأس
نأت بي مخيلتي
على شفا
يزورها البصر .
..
تراكم البصر
بيننا جسارة جثة
بيننا الشهوة تطلق
كيدها
..
لااحتمال يبذر
قمحه
لا كأس تصفنا
لخمرتها
لا فتنة للهدوء
..
بيننا الحمم .
..
صوت
يصغي للتوجس
الحافي
يحث الظنون النقية
..
صوت
يتكدس على خطوه
يبغث القناديل
يغرر بالنهار
..
صوت
ينتحل ألفاظ الصمت
..
يداه غريقتان
فمه مغمي
عيناه لا تريان وطأة
الحديد .
..
حنط مضغة شك
هطل الفراغ
في تخوم المائدة
..
المعين
يمسك بساقية التلبس
..
الريح
منعكسة في
مائه
تجر الجوع الأسود
تآكل قمح طريقه
لامعا في نحافة
الحلم .
..
الماء بالغ
يشير إلى جرته .
..
أبصر الروح الطرية
تعري شغر الجسد .
..
الكفن
يتحرر من نقائه
لا يقين له
يبتكر فجه لظلام
صامت .
..
فراغ
يضمر حرقة النسيان
يكلمنا
ضحاياه لتلألأ النبيذ
وردة هويته
لرائحته الزرقاء .
..
فراغ أضلنا
لا جسد فيه
لا هواء .
..
الجسد
شجرة متعلقة
بإبرة الخياط .
..
العرى
تلم به ريحه
المقصوفة المختلجة
بفوضى الزخارف .
..
الثدي شاهد .
..
رطانة مشطه
يتأملها شرود
الفراغ .
..
اليد
توطد الليل
في ناره الموقدة
نداء نار
لنار .
..
كل قول
ضوء مخيلة
ينعش النفس .
..
كل قول
لا ينهي صفقة المين
ضئيل .
..
جلسنا في القرار
نستطعم صمت
القتامة
..
الضوء مخنوق
محاه الوهن .
..
أضع
الخطأ على خطوي
ألاحق امرأة نعل
وأهشم الطريق
خلفي .
..
هبت رياح تحث
خيلها
خيالها يشيد في سفح
الروح
خيام الألق .
..
طير العفة
يتفقد بشاشة أشجار
ناتئة .
..
رأت مخيلتي
الألوان ممدوحة
تثقل الخيال .
..
أحدّق
بالموسيقى
والدهشة
ماء .
..
فهمت تعبها
الرمادي
..
سمعت الروح
كنت سأخجل
لو ظلت هكذا
تذر كرماد .

مقالات ذات علاقة

‬الوَاقِفَةُ‭ ‬أَمَامَ‭ ‬المِرْآة

خلود الفلاح

من رماد الفينيق إلى كبدِ بروميثيوس الذي ينهشه الطائر و يلتئم كل مساء

مفتاح البركي

حوار فاشل

لطفي عبداللطيف

اترك تعليق