طيوب عربية

أليس الربّ بالمرصاد؟!

من قنابل الثقوب السوداء

إبراهيم أمين مؤمن (مصر)

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي

كرّس جاك حياته لدراسة الثقوب السوداء الفضائيّة وكلّ ما يتعلق بها مذ أن شاهد نجم سحابة أورط؛ وعلى ذلك، فقد قرر أن يرابط حول المراصد لمراقبته حتى يسارع في إدراك العالم قبل أن يتحول إلى ثقب أسود حسب ما يظن؛ وإن كان يأمل أن يتحول إلى قزم أبيض بحسب ما ارتأى خبراء ناسا.

وعلى طول فترات المرابطة وهو يردد قول واحد وهو: «نفسي فداءً للبشرية.»

وكثيرًا ما كان يفكر في شأن هذا النجم، ويتساءل قائلا: «لماذا ساقه الرب إلينا في هذا التوقيت بالأخص؟!»

وأجاب بنفسه: «أيكون عقابًا للعالم بسبب تناحره الذي قد يؤدي إلى قيام حرب نووية؟ أم يكون ردءًا لهذا العالم حتى لا تُُقام هذه الحرب؟»

تبسّم ساخرًا مستعبرًا عندما استحضر في نفسه حالة الناس الوحّشية ورد فعل الثقب معهم، حيث إنّهم تذئبوا، وتثعلبوا، فنصبوا كمائن العنكبوت ليمصّوا دماءَ بعضهم بعضًا، وبنوا حضارات العناكب في كل مكان، وها هي السماء تنتفض انتقامًا لتغيث الأرض فتفنيهم وحضاراتهم العنكبوتية الحمقاء.

أليس الربّ بالمرصاد؟

ثمّ عاود وتعجّب من شأن النفس التي جُبلت على الظلم فقال: «ولِمَ كلّ هذا وقد منحها الله كلّ سبل دعم الحياة ووهبها ما يُبقي على حياتها؟»

وبينما تصارعه هذه الخواطر رن جرس هاتفه، إنه فهمان.

وبعد أن تبادلا كلمات الترحيب أخبره فهمان بما فعله الرئيس مهديّ بشأن تَبْرِئةً والده، فسُرّ جاك بذلك أيّما سرور رغم الهمّ الساري بأوصاله بشأن توحّش الناس.

سأله فهمان عن أحواله، فأجابه جاك بكل ما يدور بخلده بشأن نجم سحابة أورط.

قال فهمان بغضب: «ما أرسل به إلّا ذاك الملعون إبليس وأعوانه.»

– «وما شأن إبليس بالثقب؟»

– «هذا الثقب أرسله الله انتقامًا من الناس بما كسبت أيديهم بعد أن أوحى إليهم ذاك الملعون المسمى بإبليس.»

– «أرى أن النفوس لا تحتاج إلى وحي الشياطين يا فهمان لكي تفجر أمامها.»

– «على كل، افعل أنت ما يحلو لك، وآمن بما تعتقد، أما أنا، فلن يقر لي قرار، ولن ينام لي جفن، ولن يطيب لي فراش حتى أدق عنق ذاك الإبليس، وأقسم بربي لأذهبن إليه عبر بوابته، عندئذ، سيقف أمامي صاغرًا لأعد عليه أعماله، وأذكره أفعاله: وآمره، فإن لم يمتثل قتلته على الفور ليكون عبرة للشياطين.»

أشفق جاك على فهمان فور سماعه تلك الكلمات؛ لأنه يعلم أن أمر طرق بوابة إبليس صعب المنال، وأن محاسبة إبليس من رابع المستحيلات بسبب ضعف أبناء آدم.»

رسالة ماجستير جاك

اسم الطالب: جاك الولايات المتحدة الأمريكيّة.
تخصص الرسالة: علم الفلك والفضاء.
الرسالة بعنوان: ماذا لو اتجه نجمٌ هِرمٌ إلى مجموعتنا الشمسية وتحوّل إلى ثقبٍ أسود؟
المشرف على الرسالة: أستاذان في علوم الفضاء والفلك.
لجنة المناقشة: لفيف من أساتذة الفضاء والفلك.
القاعة : قاعة كليّة العلوم ببيركلي.
التاريخ : في المستقبل .

ومن أجل المناقشة، زحف الجمهور الأمريكيّ من كاليفورنيا وكذا بقية الولايات إلى بيركلي، وكذلك حضر بعض الأجناس الأخرى ممن يقيمون فيها، والسبب يرجع لعدة عوامل منها: تسابق بروفيسورات الكليّة للإشراف على رسالته، وذكر الدور البطوليّ الذي قام به لإنقاذها من الحريق، واسمه الغريب المسمى نفسه به لأنّه مجهول النسب بالفعل، وإتقانه المنقطع النظير في معرفة دروب ومسالك المجرّات، وكان العامل الرئيس لكثرة الحاضرين هي حملة إعلامية قامت بتدشينها إسرائيل.

ولقد صرّح بعضٌ من العلماء أنّ هذا الفتى سوف يتجاوز علمه علم الكثير من بروفيسورات العالم، بل قال قولا عظيما فيه: «يبدو أن آينشتاين قد بُعث من جديد!»

ومما حفز الشعب الأمريكيّ على الحضور بهذه الأعداد الكثيفة هو ظن الكثير منهم ولاسيما رجال الدين منهم أنّ هذا الفتى هو المسيح المنتظر، فهم لم ينسوا مطلقا قول القساوسة في خضم حريق الجامعة: «إنّ الله حمى تلك الجامعة من أجل رجل سينزل بها سوف يخلّص العالم من كارثة سوف تلم به.»

وما زالت الدوائر العلميّة وبعض الدوائر السياسيّة في شتى بِقاع الأرض تنتظر الحدث المثير والذي سوف يشاهدوه عبر الشاشات.

كذلك الدوائر العلميّة والسياسيّة في أمريكا من رؤساء الجامعات، وأعضاء الكونجرس، ومجلس الشيوخ، ورجال البيت الأبيض.

كلّ إمّا على أرض بيركلي أو أمام الشاشات.

وفهمان ينتظر الآن مشاهدة المناقشة أمام شاشة التلفاز، عيناه مليئتان بدموع الفرح وهو يشاهد الجمع الغفير الذي أتى من أجل صديقه من كافة الولايات.

أمّا العالم الفذُّ ميتشو كاجيتا فيشاهدها عبر التلفاز وعيناه تقدح شررًا من جمرات جهنم.

العرض التقديمي

جلس على كرسيّه وأمامه طاولة وعلى يمينه شاشة عملاقة، أمسك بعصا وأشار إلى حركة النجوم وتجمعاتها في بعض المجرّات، وأخذ يشرح قائلا: «حركة النجوم، السماء ملآنة بمليارات النّجوم، يصل بعدها عنّا من أربعة إلى الملايين من السنوات الضوئية، وهي تتجمع على هيئة عائلات تسكن في ناطحات سحاب المجرّات، وستجدون في.. إلخ.»

ظلّ يتكلّم عن النجوم حتى بلغت براعته أن أحد الفلكيين الجالسين قال: «الفتى رسم خريطة جغرافية للمجرات وهو قائم بيننا، رباه ما هذا الذي أراه، ما أسعد بلدك بك أيّها الفتى الفذّ، بل ما أسعد هذا الجيل وأنت فيه يا فتى، فقد شرفتهم.»

….وما زال جاك يتكلم عن النجوم؛ حيث استأنف بقوله: «وقد يشردُ نجمٌ بعد أن عقّ عائلته ثمّ يأتي ليستعمر مجموعتنا الشمسية، لكن كيف يستعمرها؟ هذا ما سوف تعرفونه لاحقًا في السطور اللاحقة.» استراح قليلا ليمسح عرقا قد قذفه الهم والخوف الساريان بأوصاله حزنًا على أحوال البشرية، ثم انتفض واقفًا وأشار بالعصا إلى صورة للمجموعة الشمسيّة وما حولها من كواكب سيّارة تدور في فلك الشمس وهو يقول: «وما خارج عائلة المجموعة الشمسيّة؟ هذه هي المجموعة الشمسيّة كما تروْن، إنّها تتحزّم بحزام عبارة عن سحابة اسمها سحابة أورط، هذه السحابة وما خلفها عبارة عن مجرات ونجوم وكواكب وكويكبات ومذنبات تبتعد عن بعضها من عشرات إلى ملايين السنوات الضوئيّة.» صمت هنيهة ثم أشار مجددًا على موضع فيها وهو يقول: «هنا، هنا بالتحديد سكن نجمنا المارق، انفلت بسبب سرعته الرهيبة وظل سائرًا قاصدًا أرضنا ليستعمرنا، يستعمرنا من هنا، فيحرقنا هنا، يحرق أولادنا هنا، سوف ينادينا بجاذبيته ليحرقنا من هنا، سوف ..»

لجلج، ثم انهار بجبال خوفه المتطفلة في فضاء قلبه، وكعادته، تحامل وتماسك وقال: «ولن يستطيع إلّا بعد أن يموت، ثمّ يُعاد إلى الحياة، وسيعود وحشًا، أتعلمون كيف؟ سأقول لكم، يتقيأ أولاً وقوده النوويّ، ويظلّ يصغر حتى يصبح بحجم هذه القاعة (يتكلم وهو يشير بيده اليمنى) مع أنّه كان بحجم الشمس، ويموت مودعًا حياة النجوم لينضم إلى زمرة وحوش الثقوب السوداء، عندئذٍ يخبّر عن نفسه، فيطهو الأرض داخل أمعائه..و ..»

ظلّ يغمغم بكلام غير مفهوم حتى ثقل لسانه تمامًا صاحب ذلك رجف بالجسد، وسرعان ما انهدّ وانهار كالجبل على كرسيّه.

 حينئذٍ، عمّ الصمتَ كل أرجاء القاعة، وليس ذلك فحسب؛ بل عبر الشاشات من كلّ أنحاء أمريكا والعالم، إنه صمت الفاجعة، فتساقط العشرات من الحاضرين مغشيًا عليهم، وكذلك بضعة آلاف من أنحاء العالم، بينما بعض الفئات القليلة شرعوا في تلاوة الصلاة داعين الله -الرب- باللطف والنجاة من تلك الكارثة الكونية.

وعليه، فقد أطلقت الحكومات من كافة أرجاء العالم ولاسيما الولايات المتحدة الأمريكية سيارات إسعافها لتطلق سراينها المتواصلة في الطرقات لإسعاف المصابين من الناس.

قال فهمان عندما شاهد صديقه وقد تضعضع: «ربنا يلطف بك صديقي الرحيم، فأنت تعلم ما لا يعلمون.»

تمالك جاك نفسه واستجمع قواه وعاود الكلام: «إنْ كنّا نخشى مَن يهاجمنا مِن هذه السحابة أو من خلفها فعليكم أن تخشوا ما هو أكثر من مهاجمة هذا الجرم، أتعلمون ما هو؟ إنّها ثقوبكم أنتم! ثقوب الحرب التي أشعلتموها بأيديكم، ثقوب الحقد والكراهية.» وفور أن قال كلمته تلك إلا وقد أخذ ينظر بعضهم إلى بعض ويفكرون بما كسبت أيديهم من آثام ضد الإنسانية.

استأنف: «دعونا نفترض فرْضًا، نفترض أنه تحوّل إلى ثقب أسود، وعلى بعد سنة ضوئيّة واحدة من الأرض، ثمّ ثبت مكانه وظلَّ يدور حول نفسه ليتهيأ لإفنائنا؛ فما الحل إذن؟ ما الحلّ؟»

والحقيقة أن جاك يرى تلك الفرضيات حقيقة لديه، ولذلك استطرد: «أنتركه يمزّق بلوتو، أم يمزّق نبتون؟ أنتركه يعبث بالشمس، أنتركه يعبث بنا؟ لا والربّ، لن يمسّ هذا المارق أمريكا ولا غيرها، فنفسي فداء لكم جميعًا أيّها الناس. أيّها الناس جميعًا، أيتها اللجنة المبجلة، علينا أن نحتاط للمستقبل، فإذا تحوّل النجم إلى ثقب أسود سنكون نحن أهل الأرض بين المطرقة والسندان، بين جاذبيتين، جاذبية الشمس وجاذبيته، عندئذ، ستحدث زلزلة، زلزال يهزّ الأرض؛ فيهلك مَن عليها، علينا أن نحتاط إذن ونهجر الأرض. وقد يحدث ما هو أشدّ تنكيلا بنا، وهو التهامنا، انظروا..»

وأشار بالعصا على الشاشة ليظهر صورة صورتها ناسا تبيّن كيف التهم ثقب أسود نجمًا كاملاً.

لم يتمالك العالم الثبات من كلام جاك الذي وثّقه بصورة ناسا، فتساقط الآلاف من الضحايا خشية أن يتحول النجم إلى ثقب أسود.

أكمل: «لكن كيف يلتهمنا؟ يلتهمنا إذا كبُر، ولن يكبر إلّا إذا التهم بعض الفرائس التي وقعت بين أنيابه النووية.»

ومنذ هذه اللحظة بدأت بعض الرسائل ترِدُ على الحكومة الفيدرالية بوقف بثّ الرسالة عبر التلفاز، أرسلها بعض الساسة على أثر البلاغات التي وردتهم من بعض الناس من مختلف بقاع الأرض، فأرسل وزير الداخليّة الأمريكيّ إلى لجنة المناقشة رسولا خاصًا معه بعض القوات الأمنية لفض المناقشة معللًا ذلك بأنها لدواعٍ أمنيّة.

استأنف: «هل ممكن القضاء على الثقب الأسود قبل أن يقضي علينا؟»

تنفس الناس الصعداء فور كلمته ورددوا خلفه قائلين نفس عبارته.

أجاب: «من الممكن أن يخلّق مصادم  FCC-2  الذي سيبنيه الفتى المصريّ – المعجزة- في مصر المادة المضادة، نرسلها إليه بعد حجزها في مصائد مغناطيسيّة بوساطة محرك سريع فيفنيا بعضهما بعضًا كما حدث في الانفجار الكبير.»

سمعها فهمان فانفجر باكيًا وهو يقول: «واعلم أنّني لن أتاخّر مطلقًا في إنقاذ الناس ولو كان طفلا واحدًا حتى لو كانت حياتي ثمنًا لذلك.»

استأنف: «ومن المعلوم أن هذا المحرك لم يتم اكتشافه بعد، ولم تسعفنا تكنولوجياتنا من تصميم محرك كهذا.»

رفع جاك أوراقاً بيده اليمنى وقال: «تصميم هذا المحرك في هذه الأوراق وسوف أوافيكم به عند رسالة الدكتوراه حالما انتهي مِن وضع اللمسات النهائيّة له.»

زمجر رئيس لجنة المناقشة قائلا: «جاك، لا تخاطب الجمهور، ولا تخرج عن موضوع الرسالة ..لو سمحت.»

تبرّم الجمهور من زمجرة رئيس لجنة المناقشة التي لا داعي لها وأخذوا يلمزونه حانقين عليه.

يكمل: «الذهاب إليه لدحره سيستغرق قرابة عشر سنوات، وإذا نجحتُ في تصميم هذا المحرك؛ فليس من السهل توفير سُبل دعم الحياة من شراب وطعام وأكسجين على مركبة فضائيّة خلال كلّ هذه المدة، والحلّ لديّ.» وهنا رفع جاك يده مرّة أخرى، في هذه اللحظة بالضبط دلف رسولُ وزير الداخليّة باب القاعة ورفع الكارنيه، وأقدم على رئيس لجنة المناقشة ليخبره بوقف المناقشة، ثم ما لبث أن نظر في وجوه الحاضرين المكفهرة، ثم نظر إلى جاك وتأمل ملامحه جيدًا، فوجد رجلا يحمل هم العالم على كتفيه، وشدته تلك الملامح؛ فآثر أن يتمهل قليلا في فض المناقشة، هنيهة واحدة ورفع جاك دوسيه جديد وهو يقول: «في هذه الأوراق تصاميم لجهاز شامل يدعم الحياة في الفضاء لفترة لا تنتهي، واسأل الربّ أن يوفقني لإتمام إنجازه، واعلموا أنه من أحد التحديّات التي سوف اجتازها من أجلكم، من أجل اللقطاء الذين لم يعرفوا لهم أبًا ولا أمًا مثلي.» وفور أن قالها أجهش بالبكاء.

وبكى كلّ لقيط سمع كلمته حتى إنّ كلّ أبّ وأمّ مِن كلّ جنبات الأرض يمسحون دموعهما الحارة قائلين: «أنا أمّك يا ولدي، وأنا أبوك يا ولدي.»

عندئذ جلس رسول الوزير بين الجالسين بعد أن تأثر بشدة.

تماسك مجددًا وهو يقول بعزة وإباء: «أنا ابن الولايات المتحدة الأمريكيّة، واعتزّ بأنّ كلّ أبّ وأمّ يحملون الجنسيّة الأمريكيّة هم آبائي وأمهاتي، وإن كانوا لا يحملونها فلنا نحن الأمريكيون الشرف بأن يمتزج الدم الأمريكيّ بدماء كلّ الأجناس في صلة مودة واتحاد.»

صمت هنيهات ليهيّئ نفسه للخروج من هذا الحمل النفسي الرهيب ليستقبل حملا أثقل منه بمراحل، ثم بدأ كلامه بتؤدة تحمل آهات الحزن: «كذلك من سبل نجاتنا من وحش كهذا هو الوصول إلى الأكوان المتوازية لمقابلة حضارة أرقى منا، إذا قُدر لنا بطريقة ما الوصول إلى كونٍ متوازٍ لنا فلعلّ حضارة هذا الكون تكون أرقى منّا بملايين السنين، عندئذ يدمرونه بما أوتوا من علم من أجلنا. ولا أجد وسيلة للوصول إلى تلك الأكوان إلّا عبور الثقب الدوديّ المتمركز في الثقب الأسود.»

تنهّد بعض أفاضل الناس وقالوا: «الفتى يريد أن يرمي بنفسه في النار من أجلنا؛ ونحن نلقي بأهلينا وجيراننا فيها من أجل المال، ألا لعنة الله على هذه الدنيا!»

أمّا ميتشو كاجيتا ففور سماعه عبور الثقب إلى كونٍ موازٍ سرح بخياله بعيدًا بعيدًا حتى جاءته الغفوة فتكلم فيها قائلاً: «سوف تأتيكم إيريكا300(روبوت متطور) من سحابة أورط، فحوّلوا النجم لثقب أسود حتى تعبره وتعود بكم إلى الأرض (يخاطب هنا كون آخر من خلال اللاوعي كما ستبين الأحداث اللاحقة).»

تابع جاك: «وإذا اجتزنا كلّ هذه التحديّات سنعبر ونحطمه، سندكّ عنقه. والحظ سيكون حليفي، وسوف أؤمّن لكم حياتكم أيها الناس، فلا تتقاتلوا ولا تتباغضوا ولا تتحاسدوا واعتصموا بحبل السلام جميعًا، مسلم ومسيحي يهودي وبوذيّ ..إلخ.»

وبدأتْ مناقشة ما جاء في الرسالة، واستغرقتْ المناقشة أكثر من ساعتين، وفي النهاية تمّ منحه رسالة الماجستير بتقدير امتياز، وفيما بعد حصل على وسام شرف من البيت الأبيض، ووسام آخر من مقرّ رئاسة الوزراء الإسرائيليّ بأورشليم.

مقالات ذات علاقة

مكان الكفراوي المشبوه

مهند سليمان

بقايا وطن العودة

المشرف العام

جريس عوّاد يقدّم على طرف اللسان حلاوة!؟

المشرف العام

اترك تعليق