من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
شعر

أقلق قليلاً

من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني

إذا أقبل عيد ميلادك

السبعين ,

ولم أقل لكَ

” كل عام وأنتَ حبيبي “

إذا صحوت ولم تجد

هديتك ,

على طرف السرير

أو تحت الوسادة ,

أبدأ بالقلق .!

وأنتَ ذاهب لجلب حليب

وخبز الفطور ,

وقبل أن تعود ..

ولا تجدني أقف

خلف باب المنزل لأفاجئك

اقلق ..

وأنت تحاول إلهاء نفسك

خارج المنزل طوّال النهار ,

اقلق ..

وأنت تفتح الباب لتجد

المنزل معتماً ..

بلا شمعة مضاءة ..

أو نافذة مفتوحة ..

أو وردة واحدة في

المزهرية ,

حتماً لابد أن تقلق .!

ولكن!

أرجوكَ لا تبالغ

في حدة القلق ..

لأنكَ ستجدني هناك ..

ستجدني أنتظرك ..

وستتعرف على صوتي ,

دون أن أقول

كلمة واحدة ..

نعم ..

ستجدني بشعرِ مهمل

بأظافر متكسرة ,

وشفاه مشقوقة ومُرّة

من كثرة الدواء ..

وبحالة عصبية ومزرية ..

لكنك ستجدني ..

وسأسلك كما أفعل

كل يوم ..

عن الوقت ..

وعن نظاراتي الطبية ,

وسماعة أُذني ,

ومكان السُكر ..

وكومة من الأشياء

التي تختفي

في غيابك ..

وسأنظر إليك ,

وأضم جسدي الرقيق

كورق سلوفان ..

أضمهُ بقوة ..

وألفُ بهِ قلبي

كي يصمت ..

قلبي الذي لا يتوقف

عن ترديد

اسمك ..

اسمك الذي أنسى أن

أسألك عنه ….

في كل مرة ..

يا غريب .!!

مقالات ذات علاقة

عُبور

مهند شريفة

كان بدائي الجنون … أبي

مفتاح البركي

كيف اللقاء!!

عائشة الأصفر

اترك تعليق