طيوب عربية

أقانيم الزمن المبعد..


(1)
سلّم الرّغبات الى قلبها
لغة من لغات الحروف
يكابدها الشوق في الكلمات
لغة من رحيق المودة
أو من حنين التّوغل في حلمها
كلما ضوّعها موسم حافل
في فصول الجهات
وعذّبها موعد الإنتظار الطويل
على وجع غامض في تويجاتها
وعلى حلم قد يسربل أنفاسها
تعب وارف في سراب الحرير
وشوق على مخمل يتندّى بعيدا
عن الرّافد المشتهى

(2)
سلّم الرّغبات إذن
أن يباركها موعد في اللقاء
يجنّ بها حذر ممكن
في نداء الجسد
سلّم الوقت أن يستفيق العناد
على صبرها في الصباح المفاجئ
في وقتها بالتثنّي على قامة
في غصون الضّياء
وتدلّلها في عبير القرنفل والفلّ
ريح الشمال النّدي
وعلى وردها في التّباهي
يعمّر بوح النّداء الخفيّ
وعلى بعدها كان بحر النّوارس
يحملها في التصابي إليّ
وعلى ألق كان يأ تي وميض
المساء الحنيّ

(3)
سلّم الشهوات إلى حلمها
ليلة دافئ عطرها
ماطر صحوها
في سروج النّداء
وفي سلسبيل التّصافي
إلى زمن ممكن في أريج الثواني
وفي وهج موجها يكتمل
وهناك على قربها فرح مقبل
في يمام يطير بعيدا
إلى أفقها بالأجل
وعلى ضوئها رونق
في تفاصيل الخرائط
يغدو مدى ممكنا
في مديح المؤنث
أو سفرا في عيون الزّجل.

(4)
زمن ممكن
في طواف الغرابة
أن تقتفي أثرا
في كشوف الحكاية
أو في حنين المقل
فتصيغ الاقانيم
من جسد فاره
بالتّرانيم في لغة
من لغات العبير
يدغدغها مسكها
في هجير على وطن
مسهد بالفتون
وبالقدر المحتمل.

مقالات ذات علاقة

قلم حمرة طعم الرمان

إشبيليا الجبوري (العراق)

رسائل بخط سيئ للغاية

مهند شريفة

“لغز إنجيل برنابا” للموريتاني محمد السالك ولد إبراهيم.. صراعات سياسية ودينية

المشرف العام

اترك تعليق