طيوب البراح

أعـدنـي

 

حسين عثمان

أعدني يا ألهى إلى اللحظة الأولى، أعدني إلى طبيعتي الأولى. اجعلني أفقد الذاكرة، وأبدا المشوار من البداية، أبدو على الفطرة الأولى دونما نفاق.

وأن انطلق عاريا حتى من شجرة التوت، ارتب الأفكار على راحتي، دون ضجة الانترنت، الفضائيات، المحمول، أن أغرق في البدائية، أحاول اكتشاف كل شي من البداية. تصيبني الدهشة، أجرب شعورها، أحفر كهفي لوحدي.

أعدني يا الهي إلى اللحظة الأولى، لكي تمح من ذاكرتي كل الحروب والفتن، أؤسس عالم بلا قلق، وأرسم خريطة بلا منازعات ولا حدود. لكي يشاع السلام مع نفوسنا.

اعدني يا ألهى إلى اللحظة الأولى، واقذفني في صحراء المجهول. لكي أبدأ من البداية.

مقالات ذات علاقة

تنـاقـض

المشرف العام

شمعة باردة

المشرف العام

قصص قصيرة جداً

المشرف العام

اترك تعليق