طيوب عربية

أعطس كي يبتسم

قصص قصيرة جدا

إشبيليا الجبوري – العراق

من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد
من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد

ـ1ـ

أنتظرت عند شارع محطة الميترو، الأمطار خفيفة، تابعت المسارات، مثل الفيلة كانت بطيئة، حيث الجميع التقطوا أنفاسهم، حين عبروا للرصيف الآخر.!

ـ 2 ـ

رحلتي تستمر، أطوي أوراقي في الحقيبة الداكنة، أطول من رواية “الأخوة كراموزوف” لديستويفسكي”،  وأضخم من الوعد. كانت أطول مما توقعت، أشقى ما يتطلبه الأمر، تجمع أنفاسك، مقابل منحك مقعد عجزة لأجل التحرير.!

ـ 3 ـ

أثنين من العشاق، من الركاب يجادلن تسمية السحب، أنا أتطلع من نافذة القطار، ألتقط النظر على أوراق تشرين تتطاير في الرأي.!

ـ 4 ـ

هذه التلميذة، أسمها (ماريتا) تتنفخ على مرآتها الصغيرة، قلم حمرة في حقيبتها، تطبق شفتيها للمعان، تطبع قبلاتها فوق منديل، المارة طلبوا الحصول عليه، الغيوم لقطته بطعم الريح، “ماريتا” تنظر من النافذة، تجادل برد تشرين، طار المنديل.!

ـ 5 ـ

عيون الماء، ارتقبت عندها ضعفي له، هذا الضعف، أن أتظاهر أمامه بالعطس، كي يبتسم.!

لندن 25/تشرين ثاني/2019

مقالات ذات علاقة

سيدة “سيدات القمر” .. جوخة الحارثي.. إبداعٌ .. و تميّز

عمر عبدالدائم

محنة الشعراء

المشرف العام

قصص قصيرة لا يعرفها قراء نجيب محفوظ

المشرف العام

اترك تعليق